TCL تعمل على هاتف يتحول لساعة ذكية ضمن الهواتف القابلة للطي

يبدو أن عام 2019 سيكون عام الهواتف القابلة للطي، حيث كشفت آخر التقارير أن TCL تعمل على هاتف يتحول لساعة ذكية ضمن هذه الفئة.

جدير بالذكر أن شركة TCL الصينية تتخصص في صناعة شاشات التلفاز، ودخلت سوق الهواتف الذكية في الآونة الأخيرة عبر بوابة علامات تجارية أخرى مثل ألكاتيل وبلاك بيري.

 

هاتف يتحول لساعة ذكية

 

حسب تقرير من سي نت، تعمل الشركة الصينية على خمسة أجهزة ذات شاشات مرنة، منها جهازين لوحيين، وهاتفين ذكيين، وأخيراً هاتف يتحول لساعة ذكية.

 

أحد الأجهزة اللوحية لديه شاشة تنطوي للأمام مثل الصدفة، بينما الآخر لديه شاشة تنطوي للخارج، ونفس الأمر في الهاتفين الذكيين، لكن الإثارة تكمن في الهاتف الذكي الذي يتحول إلى ساعة ذكية.

 

وفقاً للمعلومات التي حصل عليها موقع سي نت، فإن الهاتف الأخير سوف يأتي مع تصميم طويل ورفيع، بحيث يمكنه التحوّل إلى ساعة ذكية يمكن ارتداؤها على معصم اليد بسهولة.

 

تجدر الإشارة إلى أن الهواتف القابلة للطي قد تكون سبب مهم في دفع المستهلكين إلى الاستغناء عن هواتفهم الحالية والسعي لامتلاك الهواتف الجديدة، خاصةً وأن الأسعار المرتفعة لم تعد مبررة مع عدم وجود تعديلات كبيرة في الأجيال الجديدة.

 

وهذا هو السبب الرئيسي في انخفاض مبيعات هواتف الآيفون الجديدة من آبل، حيث اكتفى عدد كبير من المستخدمين بهاتف آيفون إكس، دون الترقية إلى آيفون إكس إس، أو آيفون إكس ماكس، أو حتى الإصدار الأقل سعراً آيفون إكس أر.

 

كما أن وجود الهواتف القابلة للطي يُعطي للمستخدمين طريقة جديدة للتفاعل مع أجهزتهم الذكية من جهة، ويُعطي أمل للشركات لزيادة مبيعاتها وأرباحها من جهة أخرى.

 

لكن TCL ليست الوحيدة – أو حتى الأولى – التي ستُطلق هاتف قابل للطي، حيث تستعد سامسونج حالياً لكشف النقاب عن هاتفها القابل للطي Galaxy F في مؤتمر صحفي يوم 20 فبراير الجاري.

 

هذا بالإضافة إلى شركات أخرى تسرّبت لها بعض المعلومات مثل هواوي وشاومي، حيث تُخطط الأولى لإطلاق هاتف قابل للطي قريباً، بينما قد تنتظر الأخرى لوقت لاحق من هذا العام.

 

أمّا آبل من جانب آخر، فلم تكشف عن أي خطط بخصوص هاتف ذكي قابل للطي.