شركة سبيس إكس تنوي إرسال صواريخ للمريخ العام القادم

 

في حديث له خلال فعاليات مهرجان ساوث ويست في أوستن بتكساس أكد الريادي الشهير إيلون ماسك مؤسس شركة سبيس إكس على أن الصواريخ المتوقع إرسالها إلى المريخ ستشق طريقها في العام 2019 القادم.

من المتوقع أن يحمل الصاروخ بموجب رحلته القصيرة إلى المريخ بعضًا من البشر وقد أعرب ماسك عن تفاؤله الكبير لهذه الصواريخ الفضائية وذلك بعد نجاح الصواريخ السابقة كصاروخ هيفي فالكون الشهير، وستتمكن شركة سبيس إكس من إرسال بعثات الشحن إلى المريخ بحلول عام 2022.

يعد صاروخ بي أف آر النسخة المطورة من الصاروخ الشهير هيفي فالكون والذي يحمل في تصميمه مجموعة من 37 محرك رابتور (من بينهم 31 على الصاروخ المعزز وست صواريخ على المركبة الفضائية) والتي من المفترض أن تقدم دفعة أقوى. ستكون هذه المركبة هي المركبة الأولى من شركة سبيس إكس المصممة للقيام بمهام فضائية خارج الأرض، والصعود إلى المريخ من بين هذه المهام ولابد لها أن تكون قادرة على العودة إلى القمر للتزود بالوقود في الفضاء.

تستطيع المركبة المقصودة حمل أكثر من 150 طنًا أو ما يعادل خمسة أضعاف الشحنة التي استطاع الصاروخ فالكون هيفي حملها، وكعادته فإن الميعاد لن يفرق تمامًا فجدول إيلون ماسك مع شركة سبيس إكس والشركات الأخرى مليء للغاية وقد كان هذا السفر حلمًا لمسؤولي شركة ناسا ولكن سيحققه غيرهم, وبعد سنوات من الاختبار فإن نسبة النجاح لهذه المركبة ستكون مرتفعة جدًا.