OpenAI تطوّر أداة لتوليد النصوص تلقائياً وسط تخوّف من إساءة استخدامها

5٬087

قامت شركة OpenAI المختصة بأبحاث الذكاء الاصطناعي بتطوير أداة لتوليد النصوص تلقائياً مؤخراً، لكنّها لن تفتح مصدر هذه الأداة تخوّفاً من إساءة استخدامها من المطورين الآخرين.

 

تجدر الإشارة إلى أن OpenAI هي شركة أبحاث لا تهدف للربح قام بتأسيسها إلون ماسك في وقت سابق، وترعاها شركات كُبرى في وادي السليكون مثل بيتر ثيل، وخدمات الويب من أمازون، كما اكتسبت في العام الماضي ثناء الأب الروحي لمايكروسوفت “بيل جيتس” بعد أن طورت فريقاً من خمس شبكات عصبية قادرة على التغلب على اللاعبين البشريين في لعبة Dota 2 الشهيرة، قبل أن تُطوّر أداة لتوليد النصوص تلقائياً لاحقاً.

 

أداة لتوليد النصوص تلقائياً

 

الأداة الجديدة التي طورتها OpenAI تُدعى GPT2 ويمكنها تقليد وتوليد نصوص مبنية على جملة واحدة فقط.

 

وقد حصل أليكس هيرن من صحيفة الغارديان البريطانية على فرصة لتجربة هذه الأداة، ومن عنوان واحد فقط استطاع نظام GPT2 توليد نصوص مُقتبسة عن زعيم حزب العمال البريطاني، بالإضافة إلى المتحدث باسم رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

 

المشكلة هنا أن النصوص المفترض أنها مقتبسة عن هذه الشخصيات السياسية الهامة ليست حقيقية أبداً، بل هي مجرد نصوص مزيفة قامت الأداة بتوليدها تلقائياً.

 

ومن الأمثلة التي قامت الأداة بتوليدها نيابة عن المتحدث باسم رئيسة الوزراء “رئيسة الوزراء أوضحت تماماً أن نيتها هي ترك الاتحاد الأوروبي بأسرع ما يمكن […] كما تأكد في خطاب الملكة الأسبوع الماضي”.

 

من جانبها، صرّحت شركة OpenAI على لسان مدير الأبحاث أن النماذج المستخدمة في أداة GPT2 كانت كبيرة جداً، حيث تم تدريبها من خلال قراءة ما يقارب 10 مليون مقالة، تم اختيارها من موقع Reddit تلقائياً.

 

وعلى الرغم من المستقبل الواعد لهذه الأداة الجديدة، إلّا أن OpenAI ليست مستعدة بعد لمشاركتها مع العالم، وقال رئيس سياسات الشركة في تصريح للغارديان أن GPT2 تحتاج إلى تعديلها لفترة من الوقت لمعرفة ما إذا كان بالإمكان استخدامها بشكل سيء.

 

حيث قال “إذا لم تستطع توقع جميع قدرات هذا النموذج، فعليك حثه على رؤية ما يمكنه فعله، هناك أناس كثيرون يفكرون في الضرر الذي يمكن أن تفعله هذه الأداة”.

 

من جانب آخر، تُعتبر أداة مثل GPT2 تهديد كبير للعاملين في مجال الصحافة، فمع بعض التطوير والتعديل قد تكون قادرة على كتابة الأخبار بجودة عالية وبدون أخطاء، تماماً مثل العُنصر البشري.

 

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أسس في وقت سابق مجلس استشاري للإشراف على التحوّل المستقبلي نحو تقنيات الذكاء الاصطناعي دون فقدان المواطنين الأمريكيين وظائفهم.

المزيد من المواضيع التقنية