شاشة “ألتراجير” من “إل جي” تمنح اللاعبين ميزة تنافسية

خبر صحفي 

 

 أطلقت “إل جي إلكترونيكس” شاشات “ألتراجير” المصممة لتوفير مستوى جديد من الواقعية والإثارة لتجربة الألعاب، وذلك تلبية للانتشار المتزايد للألعاب في منطقة الشرق الأوسط. 

 

وصممت شاشة “ألتراجير” الجديدة من “إل جي” (طراز: 24GL600F-B) بشكل يمنح اللاعبين إحساساً بالانغماس كلياً في اللعبة مع التكنولوجيا المبتكرة التي توفر تجربة غامرة.

 

تتميز شاشة “ألتراجير” مقاس 23.6 بوصة بدقة 1920 × 1080 ونسبتها الباعية (نسبة العرض إلى الارتفاع) 16: 9، ما يتيح للمستخدمين رؤية أدق التفاصيل بوضوح تام، وتم تحسين الشاشة لتناسب التجارب التي تتطلب اتخاذ قرارات فورية مثل الألعاب الاستراتيجية فب الوقت الفعلي (RTS) وألعاب تصويب المنظور (FPS)، تمتاز بأنه تقدم وقت استجابة لا يتعدى 1 ميلي ثانية ومعدل تحديث أصلي قدره 144 هرتز. وبما يمكّن اللاعبين مشاهدة حتى أصغر الحركات التي تظهر على الشاشة والاستجابة لها أثناء الاستمتاع باللعب بكل سلاسة.

 

يمنح حجم الشاشة الكبير للاعبين رؤية سريعة لواجهة مستخدم اللعبة. يسمح ذلك للاعبين باتخاذ قرارات دقيقة تحت الضغط بسهولة حتى يتمكنوا من التركيز على اللعب، بدلاً من مقاطعة التجربة للتحقق من وضعهم الحالي.

 

وزودت شاشة “ألتراجير” بـ Radeon FreeSync التي توفر حركة سلسة دون تقطع على الشاشة أو التأتأة بفضل تقنية Adaptive Sync. وفي الوقت نفسه، يمنح وضع الألعاب المخصص ميزة للاعبين من خلال توفير وضعين مضبوطين مسبقًا FPS وRTS لضمان حصول اللاعبين على الظروف المثالية قبل أن يشاركوا في المنافسة.

 

ويعمل Dynamic Action Sync على تقليل تأخر الإدخال بحيث تكون طريقة اللعب في وضعي RTS وFPS أكثر استجابة. ومن خلال دمج Black Stabilizer، يمكن للاعبين الاستفادة من نهج التخفي والحفاظ على الظلال. تتيح هذه الميزة للاعبين رؤية ليلية كاملة في المشاهد المظلمة من خلال مزامنة حتى المناطق الأكثر ظلاماً وجعلها أكثر إشراقاً. يعزز التقاطع الدقة في ألعاب تصويب المنظور خلال وضع نقطة الانطلاق في وسط الشاشة. حيث يمكّن اللاعب من الاستهداف بدقة أكبر، بحيث يستهدف الأهداف أو الخصوم بسرعة أكبر.

 

لمعرفة المزيد حول شاشات الألعاب من مجموعة إل جي، يرجى زيارة: https://www.lg.com/ae/gaming-monitors