تعاون إل جي مع مايكروسوفت لتسريع الثورة التقنية في عالم المركبات

خبر صحفي 

 

وقّعت شركة إل جي إلكترونيكس مذكّرة تفاهم مع شركة مايكروسوفت لتعزيز وتطوير نظام شركة إل جي للترفيه والمعلومات المدعّم بتقنية التشغيل الذاتي للمركبات. وستتمكن إل جي بموجب شروط هذه الشراكة من تسريع عملية تطوير منصتها الرقمية الحالية لتناسب احتياجات قطاع السيارات، والتي تعتبر محرك نمو رئيسي للشركة، وذلك من خلال توظيف تقنية سحابة مايكروسوفت أزور والذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى تطوير برنامج إل جي المستقبلي للقيادة الذاتية.  

 

وستُضيف إل جي خبرة شركة مايكروسوفت في مجال الذكاء الاصطناعي إلى أنظمتها المتقدمة لمساعدة للسائق (ADAS) وكاميرا مراقبة حالة السائق (DSM) ومنتجات الكاميرا الأمامية المتعددة الأغراض، وتدمج مساعد مايكروسوفت الافتراضي لتسريع الحلول في أنظمة المعلومات والترفيه من إل جي. وسيتمكن السائق بفضل خدمة “صندوق بيانات أزور” من تحميل البيانات التي يتم جمعها تلقائياً على الطريق لإنشاء مكتبة تساعد برنامج القيادة الذاتية على التطوّر بطريقة أكثر ذكاءً.

 

وتخطط إل جي أيضاً لبناء منصات لتطوير واختبار التقنيات الرقمية المبتكرة باستخدام أحدث التقنيات. وستعمل وحدة المعالجة عالية الأداء (GPU) ووحدة معالجة الرسومات (GPU) المدعّمة بتقنية مايكروسوفت أزور على تخفيض الوقت الذي يتطلّبه برنامج إل جي المدعّم بالذكاء الاصطناعي في التعلم الذاتي والتطور بشكل كبير. وستستغرق أنظمة القيادة الذاتية التي تتطلب عادةً أكثر من يوم كامل لفهم أنماط الطرق وحركة المرور في المدن بضعة دقائق فقط بفضل تقنية أزور.

 

وستُمكّن تقنية أزور برنامج القيادة الذاتية المدعّمة بالذكاء الاصطناعي من تعلم الأنماط المتنوعة التي يعرضها السائقون وكذلك التعرّف على المارة والأشياء الأخرى والتمييز بينها. ويمكن تحسين أداء كاميرا مراقبة حالة السائق والكاميرا الأمامية المتعددة الأغراض بشكل كبير من خلال دمج برنامج القيادة الذاتية المدعّم بالذكاء الاصطناعي والمحسّن بواسطة تقنية أزور ضمن الأنظمة المتقدمة لمساعدة للسائق.

 

وبالإضافة إلى قدرتها على تدريب برنامج القيادة الذاتية المدعّم بالذكاء الاصطناعي، تمتلك تقنية أزور برنامج مساعد افتراضي لتسريع الحلول يتجاوب صوتياً ويتضمن خدمات الذكاء الاصطناعي المتعددة. وسيتيح نظام إل جي للمعلومات والترفيه في السيارة وبمساعدة تقنية أزور للسائقين التحقق بسرعة وسهولة من أوضاع حركة المرور والبحث عن المطاعم القريبة وطلب الأغاني المفضلة والمزيد.

 

ومن جانبه قال كيم جين يونغ، رئيس شركة إل جي لحلول مكونات المركبات: “نتوقّع أن يُعجّل الجمع بين تقنيات سحابة مايكروسوفت المتقدمة وبرامج إل جي للمركبات السريعة التطور، من تطوّر صناعة السيارات ذاتية القيادة، ونحن على ثقة تامة بأن مزيج تقنيات مايكروسوفت وإل جي سيحقق إنجاز بارز جديد في أنظمة التشغيل الذاتي المدعّمة بالذكاء الاصطناعي”.

 

ومن جانبه قال سانجاي رافي، المدير العام لقطاع السيارات في مايكروسوفت: “ستتمكن إل جي ومايكروسوفت معاً من رسم مستقبل التنقّل. وسنتمكن في العمل معاً من تمكين شركات صناعة السيارات لتوفير تجارب التنقّل المختلفة وتقديم خدمات جديدة وفرص لتحقيق الإيرادات وبناء سيارات أسرع وأكثر ذكاءً واستدامةً”.  

وقّعت شركة إل جي إلكترونيكس مذكّرة تفاهم مع شركة مايكروسوفت لتعزيز وتطوير نظام شركة إل جي للترفيه والمعلومات المدعّم بتقنية التشغيل الذاتي للمركبات. وستتمكن إل جي بموجب شروط هذه الشراكة من تسريع عملية تطوير منصتها الرقمية الحالية لتناسب احتياجات قطاع السيارات، والتي تعتبر محرك نمو رئيسي للشركة، وذلك من خلال توظيف تقنية سحابة مايكروسوفت أزور والذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى تطوير برنامج إل جي المستقبلي للقيادة الذاتية.  

 

وستُضيف إل جي خبرة شركة مايكروسوفت في مجال الذكاء الاصطناعي إلى أنظمتها المتقدمة لمساعدة للسائق (ADAS) وكاميرا مراقبة حالة السائق (DSM) ومنتجات الكاميرا الأمامية المتعددة الأغراض، وتدمج مساعد مايكروسوفت الافتراضي لتسريع الحلول في أنظمة المعلومات والترفيه من إل جي. وسيتمكن السائق بفضل خدمة “صندوق بيانات أزور” من تحميل البيانات التي يتم جمعها تلقائياً على الطريق لإنشاء مكتبة تساعد برنامج القيادة الذاتية على التطوّر بطريقة أكثر ذكاءً.

 

وتخطط إل جي أيضاً لبناء منصات لتطوير واختبار التقنيات الرقمية المبتكرة باستخدام أحدث التقنيات. وستعمل وحدة المعالجة عالية الأداء (GPU) ووحدة معالجة الرسومات (GPU) المدعّمة بتقنية مايكروسوفت أزور على تخفيض الوقت الذي يتطلّبه برنامج إل جي المدعّم بالذكاء الاصطناعي في التعلم الذاتي والتطور بشكل كبير. وستستغرق أنظمة القيادة الذاتية التي تتطلب عادةً أكثر من يوم كامل لفهم أنماط الطرق وحركة المرور في المدن بضعة دقائق فقط بفضل تقنية أزور.

 

وستُمكّن تقنية أزور برنامج القيادة الذاتية المدعّمة بالذكاء الاصطناعي من تعلم الأنماط المتنوعة التي يعرضها السائقون وكذلك التعرّف على المارة والأشياء الأخرى والتمييز بينها. ويمكن تحسين أداء كاميرا مراقبة حالة السائق والكاميرا الأمامية المتعددة الأغراض بشكل كبير من خلال دمج برنامج القيادة الذاتية المدعّم بالذكاء الاصطناعي والمحسّن بواسطة تقنية أزور ضمن الأنظمة المتقدمة لمساعدة للسائق.

 

وبالإضافة إلى قدرتها على تدريب برنامج القيادة الذاتية المدعّم بالذكاء الاصطناعي، تمتلك تقنية أزور برنامج مساعد افتراضي لتسريع الحلول يتجاوب صوتياً ويتضمن خدمات الذكاء الاصطناعي المتعددة. وسيتيح نظام إل جي للمعلومات والترفيه في السيارة وبمساعدة تقنية أزور للسائقين التحقق بسرعة وسهولة من أوضاع حركة المرور والبحث عن المطاعم القريبة وطلب الأغاني المفضلة والمزيد.

 

ومن جانبه قال كيم جين يونغ، رئيس شركة إل جي لحلول مكونات المركبات: “نتوقّع أن يُعجّل الجمع بين تقنيات سحابة مايكروسوفت المتقدمة وبرامج إل جي للمركبات السريعة التطور، من تطوّر صناعة السيارات ذاتية القيادة، ونحن على ثقة تامة بأن مزيج تقنيات مايكروسوفت وإل جي سيحقق إنجاز بارز جديد في أنظمة التشغيل الذاتي المدعّمة بالذكاء الاصطناعي”.

 

ومن جانبه قال سانجاي رافي، المدير العام لقطاع السيارات في مايكروسوفت: “ستتمكن إل جي ومايكروسوفت معاً من رسم مستقبل التنقّل. وسنتمكن في العمل معاً من تمكين شركات صناعة السيارات لتوفير تجارب التنقّل المختلفة وتقديم خدمات جديدة وفرص لتحقيق الإيرادات وبناء سيارات أسرع وأكثر ذكاءً واستدامةً”.