إل جي جي7ThinQ+ المزود بالذكاء الاصطناعي يطرح في أسواق دول الخليج

351

خبر صحفي

 

عقب نجاح طرح شركة إل جي لهاتفها الذكي الرئيس إل جي جي7 ThinQ+ (LG G7 ThinQ+) في أسواق كوريا الجنوبية والأمريكتين وأوروبا، أعلنت أنه أصبح متوفرًا للمستهلكين في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي. ويمثل الهاتف الجديد باكورة سلسلة جي من هواتف الشركة، ويمتاز بغناه بالعديد من المزايا الجديدة والتحسينات والترقيات التي تضاف إلى تضمنه قدرات متفوقة في مجال الذكاء الاصطناعي ما يجعله نموذجًا جديدًا تمامًا لا مثيل له في فئة الهواتف الذكية.

 

يعتمد الهاتف إل جي جي7 ThinQ+ على منصة المعالجة النقالة سنابدراجون 845 التي تمنحه قوة الحوسبة العالية التي تحتاجها وظائف الذكاء الاصطناعي المتوفرة فيه، وعلى رأسها كاميراته المزودة بالذكاء الاصطناعي AI CAM، فالهاتف يمتاز بتصميم جديد للكاميرا الخلفية المزدوجة واسعة الزاوية بدقة 16 ميجابكسل، والكاميرا الأمامية بدقة 8 ميجابكسل، وهما تستفيدان من قدرات الذكاء الاصطناعي لالتقاط أفضل الصور المدهشة، وذلك بضبط إعدادات الصورة تلقائيًا لأفضل وضع ملائم للمشهد المطلوب تصويره. ويعني هذا أن الذكاء الاصطناعي لا يكتفي بالتعرف إلى مختلف العناصر والأشياء الموجودة ضمن إطار الصورة فحسب، بل يعمل أيضًا على ضبط الكاميرا بأفضل وضع مناسب للأشياء التي يحاول المستخدم أن يلتقط صورتها. ويمتاز الهاتف أيضًا بتقنية الكاميرا فائقة السطوع (Super Bright Camera) التي تعمل على تعزيز سطوع العناصر المظلمة تلقائيًا بقوة تصل إلى أربع

 

مرات دون أن يقترن ذلك بظهور ضبابية أو حبيبية في الصورة ما يمكنك من التقاط أوضح الصور وأكثرها حدة مرة بعد مرة.

 

من جانب آخر يمتاز الهاتف جي7 ThinQ+ من إل جي أيضًا بشاشة متقدمة فائقة السطوع (Super Bright Display) تصل شدة إضاءتها إلى 1000 شمعة فتنتج ألوانًا نابضة بالحياة حتى في ظروف الإضاءة الساطعة على شاشة مقاسها 6.1 بوصة بدقة كيو إتش دي+ (3120×1440)، وهي تحتل العرض الكامل للجهاز بنسبة باعية تبلغ 19.5:9، ما يناسب استخدام الجهاز بيد واحدة بلا أي منغصات.

 

 

ولإتاحة الفرصة للمستخدمين للاستفادة من المساعدة عبر الأوامر الصوتية والمزايا الأخرى للذكاء الاصطناعي المتوفرة في مساعد جوجل يوفر الهاتف إل جي جي7 ThinQ+ زرًا خاصًا لتشغيل هذا المساعد يتيح الوصول سريعًا بسهولة فائقة إلى مزاياه. وهو أول هاتف ذكي في العالم يقدم هذه الميزة، فزر مساعد جوجل أسرع وأقل إحراجًا في الأماكن العامة من قول OK Google لتشغيل المساعدة الصوتية وتنفيذ الوظائف المختلفة اعتمادًا عليها. وأضافت إل جي إلى هذا الهاتف أيضًا تقنية التعرف على الصوت من مسافة بعيدة(Super Far Field) ، ما يعني أنه قادر على فهم الأوامر الصوتية من مسافة تصل إلى خمسة أمتار، لتجعل الهاتف جي7 شبيهًا بمكبر الصوت المنزلي الذكي الذي يتلقى الأوامر من أي اتجاه في الغرفة ويستجيب لها.

 

 

وتحدث كيفن تشا، رئيس شركة إل جي إلكترونيكس في الشرق الأوسط وإفريقيا، مؤكدًا على الأهمية الخاصة لهذا الهاتف في عالم الهواتف الذكية فقال «سيجد المستخدمون الذين يبحثون عن هاتف ذكي مميز كامل المزايا من جميع النواحي ويستمر شابًا لأعوام مقبلة، أن هاتف جي7 ThinQ+ من إل جي يلبي هذا تمامًا وأكثر بما لا يضاهى. نفخر أننا نجحنا في تطويره اعتمادًا على أبحاث مكثفة ويسرنا أن نقدمه اليوم لعملائنا في دول الخليج.» وأضاف «نثق أن قدرات الذكاء الاصطناعي المدمجة في إل جي جي7 ThinQ + ستحسن طريقة تفاعل الناس، ليس مع هواتفهم فحسب، بل مع الأجهزة التي يستخدمونها يوميًا في منازلهم ومكاتبهم وتقدم لهم آفاقًا جديدة لتخطيط أعمالهم ونشاطاتهم.»

 

يتمتع الهاتف إل جي جي7 ThinQ+ بمواصفات رائعة لعشاق الموسيقى، تشمل المحول الرقمي التشابهي هاي فاي كواد داك، و DTS:X وسماعات أذن بهدف الوصول إلى أعلى مستويات جودة الموسيقى. ويكمل ذلك مكبر الصوت بومبوكس الذي يصدر صوت الباص بقوة تتجاوز ضعفي ما تسمعه من الهواتف الذكية التقليدية بفضل حجرة الرنين الكبيرة المزود بها والتي تضخّم الصوت عند وضعه على سطح خشبي أو معدني.

 

يتوفر الهاتف جي7 ThinQ+ الذكي من إل جي اليوم في جميع الخليج لدى المتاجر الكبرى وتجار التجزئة عبر الإنترنت ومتاجر إل جي بسعر يبدأ من 3359 درهمًا (ويشمل ذلك ضريبة القيمة المضافة). لمزيد من المعلومات عن الهاتف جي7 ThinQ+ الذكي من إل جي وإمكانياته في مجال الذكاء الاصطناعي، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.lg.com/ae