إل جي إلكترونيكس تتولى مهمة تحسين جودة الهواء الداخلي لإنشاء أجواء صحية في المنزل

خبر صحفي 

 

 يعاني البشر في عصرنا الحديث من عدة مشكلات، لعل من أهمها تلوث الهواء على الصعيدين العالمي والمحلي، فوفقًا لأرقام الأمم المتحدة يعد تلوث الهواء أكبر تهديد بيئي للصحة، وتقدر الأمم المتحدة أن 9 من كل 10 أشخاص في جميع أنحاء العالم يتنفسون الهواء الطلق بمستويات من التلوث تتجاوز المعايير المقبولة التي حددتها منظمة الصحة العالمية.

 

 

وعلى صعيد منطقة الخليج، تبذل دول مجلس التعاون الخليجي جهودًا متواصلة لتحقيق التوازن بين دعم النمو الاقتصادي وتحسين مستوى المعايير البيئية لمواطنيها، وتدرج ذلك في خططها وسياساتها الوطنية سعيًا لمعالجة هذه المشكلة. ووجد استطلاع أجرته شركة الأبحاث يوجوف هذا العام أن 57% من سكان دولة الإمارات العربية المتحدة يطبقون إجراءات فعالة للحد من تلوث الهواء في منازلهم، ما يظهر تزايد الوعي بأهمية هذه المشكلة، وتطلعهم المتزايد لتحسين نوعية الهواء الذي يتنفسون.

 

وفي هذا الإطار كثيرًا ما يغفل عن تلوث الهواء الداخلي الذي يزيد مرتين إلى خمس مرات عن تلوث الهواء الخارجي، ولأن الناس يقضون ما يصل إلى 90% من أوقاتهم في منازلهم، فلا بد لأصحاب المنازل أيضًا من التفكير في كيفية تحسين الأجواء الداخلية فيها.

 

ولأن شركة إل جي إلكترونيكس تركز على تحسين نوعية الحياة للبشر في مختلف بقاع العالم، تواصل الشركة العمل على تعزيز كفاءة تشكيلتها من أجهزة تنقية الهواء، لتقديم مزيدًا من الخيارات للمستخدمين لإدارة أجواء منازلهم بسهولة واكتشاف مستويات تلوث الهواء فيها للعمل على خفضها. 

 

ولهذا تقدم إل جي جهاز تقنية الهواء بيوركير (LG PuriCare Air Purifier) لتقليل التعرض للملوثات المنزلية، وهو جهاز مصمم لتوفير أفضل مستويات جودة الهواء الداخلي والمحافظة على صحة أفضل. ولهذا الجهاز عمود دوار بزاوية 70 درجة يسمى كلين بوستر وهو يرتفع منه ويدور ليبث الهواء النقي في جميع زوايا الغرفة، وبهذا يتمكن الجهاز من إزالة الغبار في الغرفة بسرعة أعلى بنسبة 74% مقارنة بالأجهزة التقليدية.

 

ويعمل نظام الترشيح المكون من ست طبقات على التخلص من أنواع مختلفة من الغبار والغازات الضارة، والتي لا تأتي من الأجواء الخارجية فقط، فمنها ما يأتي من النشاطات الداخلية، كاستخدام العطور وبخاخات الرذاذ ومنتجات التنظيف المستخدمة في المنزل يوميًا. وبالاعتماد على حساسات العوالق الجوية بحجم PM1.0 ومستشعرات الغازات السامة يظهر المؤشر الذكي على الجهاز مستوى الجودة الحالية للهواء الداخلي وينبه المستخدم إلى ضرورة تنقيته.

 

ويقدم بيوركير للمستخدم مزيدًا من الراحة بإمكانية التحكم به عن بعد باستخدام تطبيق الأجهزة النقالة LG ThinQ فسواء كان المستخدم في المنزل أو متنقلًا، بإمكانه استخدام البرنامج لضبط تشغيل بيوركير أو إيقاف تشغيله بسهولة. وبإمكان التطبيق أن يقدم لأصحاب المنازل معلومات مفصلة عن جودة الهواء الداخلي الذي تلتقطه حساسات جهاز تنقية الهواء من مستويات الغبار فائق الدقة والغبار الناعم والروائح ما يتيح لهم تحديد الإجراءات الوقائية اللازمة للمحافظة على صحتهم.

لمعرفة المزيد عن مجموعة أجهزة تنقية الهواء من إل جي يرجى زيارة: https://www.lg.com/ae/air-purifiers