مارك زوكيربرج يخسر 4.9 مليار دولار بعد أزمة اختراق الخصوصية

تراجعت الثروة المالية لمؤسس شبكة فيسبوك الاجتماعية، مارك زوكيربرج إلى قيمة 70.4 مليار دولار فقط بعد خسارته 4.9 مليار دولار. تأتي هذه الخسارة الفادحة بعد ظهور تقارير تفيد اختراق الإعلانات السياسية لخصوصيات ملايين المستخدمين دون موافقتهم.

 

أكدت شركة فيسبوك أن مؤسسة كامبريدج للتحليلات التي ساعدت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الفوز بالرئاسة قد تلقت بياناته المستخدمين من خلال تطبيق للمطور عبر شبكتها الاجتماعية منتهكة سياسات الشركة، وقد استخدمت الشركة الإعلانية هذا التطبيق لجمع البيانات الخاصة لأكثر من مليون مستخدم دون إذن وعلى إثرها منعت فيسبوك هذه الشركة من الوصول لحساباتها على المنصة.

 

لم يكن هذا اليوم سيئًا على زوكيربرج فقط، ولكن تعرض جيف بيزوس كذلك لخسارة بلغت قيمتها 2.1 مليار دولار، وتراجعت كذلك ثروات مؤسسي شركة جوجل لاري بيج وسيرجي برين قيمة 1.5 مليار دولار.

 

انخفضت كذلك قيمة أسهم فيسبوك  بنسبة 6.8 في المائة حتى وصلت إلى قيمة 172.56 دولار للسهم، وإعادة ترتيبه إلى المركز الخامس من بين مؤشر المليارديرات وراء بيزوس وبيل جيتس ووارن بيفيت وأمانسيو أورتيغا. يُذكر أن هذا الانخفاض هو الأسوأ من نوعه منذ عمليات سبتمبر 2012 وهذا ما ظهر في شكاوى المستثمرين على شبكات التواصل الاجتماعي.

 

اختراق شركة كامريدج أناليتيكا هو الحديث الأشهر في الوقت الحالي بين مستخدمي الإنترنت وقد تعهد زوكيربرج بإصلاح هذا الخطأ بعد محاولة التأثير الروسي على الانتخابات الرئاسية لعام 2016، وقد أشارت ردود فعل إلى تقسيم الفيسبوك للمستخدمين بدلًا من مهمته الرئيسية في جمع كُل الطوائف معًا.