Chris Cox يغادر فيسبوك بعد 13 عام من العمل في الشركة

بعد أيام فقط من إعلان مارك زوكربيرج عن تغيير قادم في استراتيجية فيس بوك، قام Chris Cox بمغادرة الشركة بعد أن قضى فيها 13 عام من العمل، منها عام تقريباً في منصب رئيس المنتجات.

 

وكان زوكربيرج قام بترقية Chris Cox في الربيع الماضي إلى منصب كبير مسئولي المنتجات في فيس بوك، للإشراف على منتجات الشركة المختلفة مثل واتساب، وماسنجر، وإنستغرام.

 

وبدا في هذا الوقت أنّ زوركبيرج يُخطط لوضع كريس كوكس في خلافته، في حالة رغب زوكربيرج في مغادرة الشركة على الإطلاق، خاصةً وأن كريس هو صديقه ومُمثل الجانب الهندسي في الشركة.

 

Chris Cox يغادر فيسبوك

 

صرّح كريس كوكس تعليقاً على مغادرته فيس بوك قائلاً “منذ أكثر من عقد من الزمان، كنت أشارك نفس الرسالة التي آمنت بها أنا ومارك دائماً: أن تاريخ وسائل التواصل الاجتماعي لم يُكتب بعد، وتأثيراتها ليست محايدة. إنّه مرتبط بثراء الحياة الاجتماعية وتعقيدها. بوصفنا مؤسسيها، يجب أن نسعى جاهدين لفهم تأثيرها – كل شيء جيد وكل شيء سيء – وممارسة العمل اليومي المتمثل في الإيجابية والانحناء نحو الخير. هذه هي مسؤوليتنا الكبرى”.

 

تجدر الإشارة إلى أن Chris Cox كان مديراً محبوباً في الشركة، حيث كان رائداً للتوجهات الخاصة بالموظفين الجُدد، ويساعد في وضع استراتيجية منتجات الشركة بكل الطرق.

 

كما أنّه واحد من أول خمسة عشر مهندساً في الشركة – عندما كان يُطلق عليها اسم The Facebook – وساعد في تصميم الإصدارات المبكرة من خلاصات الأخبار Newsfeed، أحد أهم منتجات فيس بوك.

 

اقرأ أيضاً: فيس بوك يواجه عطلاً هو الأكبر منذ 2008

 

وبدا لسنوات توافق كلاً من مارك زوكربيرج وكريس كوكس، لكن هناك اقتراح في بيان كوكس الأخير مفاده أنّه ربما يكون هناك قرار كبير صدر مؤخراً أدى إلى اختلافهما.

 

وكان مؤسس فيس بوك نشر في الأسبوع الماضي بياناً عن الخصوصية يقدّم اتجاه جديد للشركة، يعتمد على الرسائل المشفرة، والعمل المشترك في جميع منصات التراسل التي يشرف عليها كوكس.

 

وفي بيان المغادرة من كوكس هناك تلميح إلى أنّ بيان زوركبيرج الأخير هو السبب في إعلانه مغادرة الشركة بعد 13 عام من العمل فيها.