AirZen – جهاز مُبتكر قادر على تعزيز الأجواء وتنقية الهواء في المنزل

قدمنا فريق AirZen إلى جهاز مُبتكر يمكنه تعزيز الفضاء الجوي الشخصي، والجو، وفي نهاية المطاف “نوعية الحياة”.

 

خذ شهيق عميق ثم زفير … التنفس هو أهم ضروريات الحياة، فنحن نتنفس وبالتالي، نحن على قيد الحياة.

 

في المتوسط، يأخذ الإنسان 16 نفسًا في الدقيقة، و 8,410,000 نفسًا سنويًا ونحو 673,000,000 نفسًا في العمر.

 

ومع ذلك، الحياة لا تدور حول كمية الأشياء، ولكن نوعيتها، وما لم تكن مُمارسًا للتأمل، فأنت لا تهتم كثيرًا بالتنفس، أليس كذلك؟ أنت فقط تدع الأمر يحدث تلقائيًا.

 

إن الجدول الزمني المزدحم لكل منّا لا يمنحنا فرصة للاهتمام بالنقاء، والتأين، والرطوبة، ورائحة الهواء خصوصًا وأنّ هذه الأمور تتطلب وقتًا، وجهدًا، وعددًا من الأجهزة المكلفة. وهنا يأتي دور التكنولوجيا المبتكرة.

 

يجلب AirZen النهج الشامل للتنفس الصحي، حيث يمكنك مراقبة جودة مساحة الهواء الخاصة بك والتحكم فيها من خلال جهاز متعدد الوظائف 5 في 1: يجمع بين الترطيب، والتنقية، والمؤين، والروائح، ومحطة جودة الهواء في صندوق واحد بتصميم بسيط.

 

في السطور التالية لقاء مع الرئيس التنفيذي للشركة المطورة لـ AirZen وبعض موظفيها.

 

أي فكرة رائعة هي تمامًا مثل أي شركة ناشئة واعدة، تنتج عن مشكلة أو تحدي معين. لكن ما هو السبب وراء ظهور AirZen؟

 

أليكسي بوروزنا ، الرئيس التنفيذي: كانت الفكرة الأولية هي إنشاء منتج مفيد ومتكامل من شأنه مساعدة الناس والجمع بين عدد من الوظائف. انظر إلى هاتفك الذكي: يمكنك الدفع الإلكتروني بواسطته، والرد على الرسائل، وحجز التذاكر. منذ البداية، كان هناك إدراك لمدى أهمية السلامة بالنسبة للناس، لذلك كان الهدف هو بناء شيء يحل محل أشياء كثيرة.

 

قبل AirZen كنا مشغولين بمشروع آخر في مجال تكييف الهواء، فهذا الحقل مألوف بالنسبة لنا. ومع مرور الوقت، وُلدت فكرة تطوير جهاز متعدد الوظائف يهتم بالمجال الجوي الشخصي، وسهل الاستخدام، وبسيط التصميم، وبأسعار معقولة.

 

لقد انتهى زمن الآلات الضخمة التي يتم إعدادها. ويطالب المستهلكون بمستوى جديد من التفاعل مع المنتجات، بحيث يمكن الوصول إلى كل ما يحتاجون إليه بعدة نقرات.

 

 

هل تتذكر اللحظة التي تولّد فيها الجزء Zen من الاسم؟

 

ميخائيل براكابوفيتش ، مدير المشروع: “AirZen” يعكس بدقة أفكارنا وتطلعاتنا ومفهوم المنتج. الاسم لم يخرج عشوائيًا، فقد أجرينا دراسات بحثية قبل اختيار اسم المنتج. ويبدو أن الكلمتين “نظيف” و “واضح” ترتبطان في أذهان الناس بالمواد الكيميائية المنزلية، وكان مفهومنا قصة أخرى تمامًا.

 

يخلق الفضاء الجوي الشخصي جوًا يتوافق مع احتياجات الشخص بشكل محدد. ويمكن أن يؤثر على الرفاهية الجسدية والعاطفية على حد سواء عدًة عوامل مثل: الهواء نظيف، والرطب، والمؤين، وذو رائحة يحبها المستخدم ويصبح هذا الأمر عادة.

 

حيث يعتاد المرء على العيش في المنزل بدون جراثيم، أو ملوثات، أو غبار، أو روائح كريهة.

 

بالمناسبة، تنتمي الروائح إلى العقل الباطن: فهي توقظ الذكريات، وتؤثر على سلوكنا وقراراتنا، وتلعب دورًا مهمًا في الكيمياء بين الناس.

 

علاوة على ذلك ، فإن الأشخاص الذين يشاركون في التنمية الروحية يشكلون مجموعات اجتماعية كبيرة. ويمكن لـ AirZen المشاركة في الممارسات اليومية، ودروس اليوغا، والمساهمة في بيئة شخصية هادئة وسلمية.

 

واجهة التطبيق تبدو بسيطة للغاية. ما هو الإطار التكنولوجي المخفي وراء هذه البساطة؟

 

ديمتري ميتسكيفيتش ، كبير المهندسين: يحتوي الجهاز نفسه على زر واحد يقوم بتشغيله وإيقاف تشغيله؛ ويتم التحكم فيه بشكل كامل عبر تطبيق الهاتف الذكي سواء كانت وظيفة واحدة أو جميع الوظائف.

 

يمكن ضبط كل مُتغيّر وفقًا للتفضيلات الشخصية عبر ضغطات بسيطة. وفي الوقت الحالي، يتوافق التطبيق مع أجهزة Android و iOS.

 

بعيدًا عن التحكم، يمكن استخدام التطبيق لشراء قطع الغيار عبر متجر مدمج – الفلاتر والعطور – وكذلك للاتصال بفريق الدعم.

 

وبقدر ما يتعلق الأمر بالمنظور الفني، يمكن تمديد وظيفة AirZen عن طريق التكامل مع البحث الصوتي والمساعد المنزلي.

 

لا يريد المستهلكون الأكثر تعقيدًا القدرة على التخصيص فحسب، بل يطالبون به في أي تطبيق يستخدمونه. ما هي قدرات التخصيص في لغة AirZen؟

 

بافيل دينيكو ، مهندس تصميم: سيقوم التطبيق بإبلاغ المستخدم في الوقت المناسب بموعد استبدال المُرشح. في الأساس، يعتني الجهاز بعدد من الجوانب ويخلق بيئة مواتية للمستخدم، حيث يمكن للمرء العمل، والراحة، واللعب مع الأطفال، أو الانغماس في أي نشاط في أكثر الظروف راحة.

 

ما مدى صعوبة العثور على أشخاص ذوي أفكار متشابهة للمشروع وتشكيل الفريق الأساسي؟

 

أليكسي بوروزنا ، الرئيس التنفيذي: إن كونك جزءًا من فريقنا يعني وجود ثلاث ميزات أساسية: الرشاقة، والقدرة على التكيف مع الظروف والإيقاع السريع، والتحفيز الشخصي.

 

من أجل تجميع الأفكار المبتكرة، يتطلب الأمر الخروج عن المسار الأساسي والتفكير خارج الصندوق والأشخاص الذين يقودون التغييرات لديهم شيء مشترك، أنت تشعر به فقط.

 

نحن معجبون بمثل هؤلاء الأشخاص، فنحن دائمًا منفتحون على أفكارهم، ونشجع إبداعهم. وينقسم نجاح المشروع إلى إنجازات أصغر لكل مشترك في المشروع.

 

في روسيا البيضاء، من الصعب للغاية تشكيل فريق للعمل في الأسواق الغربية – وهو تحد حقيقي للشركات الناشئة. الناس في الغالب يريدون الانضمام إلى فرق قوية بالفعل. نحن محظوظون لأن لدينا رجال رائعين مخلصين لهذا المشروع بالرغم من أنّه يبقيهم مستيقظين في الليل. ربما يكون الشغف بالمفهوم والفكرة هو العامل الأساسي للمضي قدماً.

 

ما هو حجم الفريق اليوم؟

 

ميخائيل براكابوفيتش ، مدير المشروع: يتكون الفريق اليوم من أربعة مشاركين نشطين يشاركون بشكل دائم في هذه العملية. هناك 4-5 أشخاص يعملون عن بعد ويتم جذبهم أحيانًا إلى المشروع لإنجاز مهام مختلفة. بالإضافة إلى ذلك، هناك شركاء ومقاولون يشاركون في المشروع في اتجاهاتهم الخاصة.

 

ساعدتنا شركة EnCata، شريكنا المحترم، في تطوير النموذج الأولي لكل من الجهاز والتطبيق. سوف يستمر تعاوننا في إنشاء أشكال يمكن الوصول إليها والتي عادةً ما تكون غالية الثمن.

 

تتمتع EnCata كشركة هندسية ذات مستوى عالمي بإمكانية الوصول إلى التقنيات الفعالة من حيث التكلفة ذات الصلة بنا. بصفتها وحشًا هندسيًا حقيقيًا، تضم EnCata حوالي مائة من كبار المتخصصين الذين ينتجون حلولًا هندسية قوية ومعقدة. وربما لن نكون قادرين على التعامل بدونها.

 

أحد أهدافنا هو إثبات أنك لست مضطرًا بالضرورة للذهاب إلى الصين، والبحث عن حلول رخيصة وأحيانًا تهدد الجودة. نريد أن نثبت أنه يمكن إنشاء منتج مبتكر وفريد وبأسعار معقولة هنا في مينسك.

 

Airzen 2

 

على ما يبدو، لقد أجريت بحثًا مستفيضًا قبل مرحلة تطوير المنتج. ما هي النتائج التي عززت ثقتك في AirZen وضرورتها في حياة الناس؟

 

سفيتلانا دوروفيتش ، مديرة الاتصالات: أولاً وقبل كل شيء، ذكرنا من قبل أن سوق تكييف الهواء العالمي ليس جديدًا علينا، لدينا فهم عميق لكيفية عمله بالضبط.

 

تجد رؤى مهمة حيث يمكنك الحصول عليها. وفي حالة منتجاتنا، تظافرت الأبحاث مع الحكم المنطقي. هناك أسواق ضخمة مثل Aliexpress، وأمازون، واللذين يُعدّا مصدرين للبيانات القيمة.

 

يمكننا تخطيط المبيعات وفقًا للأرقام الشهرية المقدمة من أمازون، مثل عدد أجهزة تنقية الهواء التي يتم بيعها خلال

 

أطر زمنية محددة. وتعكس Google Trends الطلب من حيث الكلمات الرئيسية.

 

بالتوازي مع ذلك، أجرينا دراسات حول أسواق تكييف الهواء، والمنافسة، والاتجاهات والفُرص. استعرضنا أيضًا المشروعات على كيك ستارتر وقوائمهم، وجهودهم التسويقية، قمنا بكل شيء تقريبًا.

 

أيضًا، لا يمكننا تجاهل تلوث الهواء الداخلي وتركيزه الخطير. نحن لسنا آمنين في منازلنا كما نعتقد. كما تعلمون، من المرجح أن يفكر الناس في التلوث باعتباره مشكلة عالمية مرتبطة بالمصانع وانبعاثاتها، ومركبات الغاز، إلخ.

 

المركبات العضوية المتطايرة المنبعثة من النباتات، والأنشطة البشرية مثل الطهي والتنظيف، والجزيئات المنبعثة من أدوات التحميص، والضباب الدخاني غير المرئي داخل المباني، كل هذا يساهم في تسمم الهواء في المنازل.

 

لماذا قررتم تمويل AirZen على كيك ستارتر؟

 

أليكسي بوروزنا ، الرئيس التنفيذي: كانت لدينا فكرة رائعة وأردنا أن يستمتع بها العالم أيضًا – الأمر بهذه البساطة.

 

ولكن بجدية، يجب أن يأتي إصدار المنتج مع الثقة في أن السوق، والدول، وحتى المُدن بحاجة إلى المنتج.

 

كيك ستارتر يعطينا فهم لمدى أهمية فكرتنا. نريد أن نبني مجتمعًا حول منتجنا، حيث يشعر الأعضاء بمشاركتهم في المشروع ومدى أهمية ملاحظاتهم بالنسبة لنا. نحن نعتبر كيك ستارتر مرحلة مهمة في تطوير AirZen كمشروع دولي.

 

أين ترى مشروع AirZen في خمس سنوات من الآن؟

 

سفيتلانا دوروفيتش ، مديرة الاتصالات: نعتقد حقًا أن التغييرات العالمية تبدأ في عقول وعادات كل فرد، ويذهب الاعتناء بالنفس إلى ما وراء الجدران الأربعة.

 

يُسعدنا أن نرى الأشخاص لا يهتمون فقط بالمنتج نفسه، بل هم مهتمون بشأن ما سيحدث للجهاز في المستقبل. وهذا هو السبب في وجود طلب في المرشحات القابلة لإعادة التدوير، والمواد القابلة لإعادة الاستخدام. نحن نهدف إلى التحرك في هذا الاتجاه لمجرد أنه يهم. ومع مرور الوقت، سيتم تعزيز منتجاتنا وسوف تنمو فلسفة التنفس الصحي والبيئة النقية وتكتسب معاني جديدة.