8 خطوات كافية لإتمام نجاحك كريادي أعمال

كونك منظم في كثير من الأحيان قد يكون مفيداً في حياتك الريادية، لكن ستواجه لحظات من الشك واليقين وطول الليالي انتظاراً لأول خيوط النجاح وأول بيع لمنتجك، لذا عليك التحلي بالصبر والعزيمة وعدم الإستسلام بسرعة كي يكون النجاح حليفك.

 

إليك هذه النصائح كي تحافظ على قمة نجاحك:

 

حافظ على رؤيتك الثاقبة

 

امتلاكك لنظرة ثاقبة نحو المستقبل قد يكون حافزاً عندما تتعثر في منتصف الطريق، فتذكرك الدائم والمستمر للهدف الذي تريد الوصول إليه هو ما سيجعلك تستكمل إلى النهاية، وقد لا يكون على نفس تفكيرك، لكنه سيكون حافزاً لك في الظلام والتنقل من مرحلة إلى أخرى، وهي بوصلتك الأساسية لإنارة الطريق أمامك.

 

أشعل  رؤيتك بالمثابرة

 

ما يجب عليك التحلي به أثناء سيرك إلى النجاح هو المثابرة وهي ما ستجعلك تحافظ على المضي قدماً، بالإضافة إلى قليل من الحكمة في زيادة وقودك من المثابرة، فقد يُسيطر عليك فتوراً في العمل وعدم الراحة والخوف من الخطوات المقبلة، فقط المثابرة نحو هدفك هو ما سيجعلك تستكمل الطريق.

 

ضع خطة، يجب أن تكون مرنة

 

أنت بحاجة إلى مجموعات قليلة من الخطط، حتي وإن كانت بضع صفحات فإن خطة العمل المصاحبة لمخطط تسويقي جيد قد يساعدك على رسم المعالم الأساسية للطريق، وتحديد نجاحك وكسر رحلة المقاييس الهامة التي ستجعلك تحرز ما تريد.

 

أنا لست أحد عمالقة الكون، ولن يسير أحد على خطة محكمة، لكن مجرد توضيح الخطوط العريضة قد تكون بمثابة دليل بسيط لك ولفريق العمل لتحديد الأمور، يجب ان تكون مرنة وقابلة للتغيير عند الضرورة.

 

ابنِ خبراتك بيديك

 

إذا كنت موهوباً بالفطرة فيما تفعله، أو لديك مهارات كافية قم بتصقيلها، لا تحاول أنتكون كل شئ  داخل عملك التجاري، قم باستئجار أشخاص للقيام بما لا تعلمه أو تقدر على فعله، فقط ركز على نقاط القوة التي تمتلكها بقدر الإمكان، فلا تمشي وراء اعرف كل شئ عن كل شئ وتترك اعرف تفصيلياً عن شئ محدد.

 

لا تخترع العجلة مرة أخرى

 

لا تقم بإعادة تصنيع ما هو موجود في مجال عملك من مواق او تطبيقات أو ألعاب بل قم بمحاكاتها لإظهار أو إضافة شيء جديد، فلا تضيع وقتك في أشياء يمكنكم ببساطة تعديها، البحث عن سبل أخرى لإتفاق الوقت والمال.

 

لا تهمل في صحتك

 

هذه ليست قائمة قديمة من النصائح، لكن صحتك هي الشيء الأهم حرفياً في حياتك، عندما يستسلم جسدك فأنت على المحك، فالإهتمام بصحتك الجسدية هو ما سيجعلك تتغلب على جميع الصعاب بالإضافة إلى النوم الجيد ول نيتحقق ذلك إلا بإدارة جيدة لوقتك طوال اليوم، ولا مانع من قضاء بعض الوقت مع العائلة.

 

بسّط كل شيء

 

استخدامك للكثير من الحيل والخدع في تمام المهام المختلفة قد يكون مفيداً، وقد توفر الكثير من الوقت والجهد، لذا كن مبدعاً في حل المشاكل والتغلب عليها، ستنهي من المهام ولكن بطريقة جيدة.

 

تحلى بروح الدعابة

 

إذا لم تكت مبتسم الوجه دائماً فأنت إلى طريق مسدود، فالضحك أو الإبتسامة علاج لنزع فتيل التوتر، ويعطي المزيد من الأمل في الكثير من المواقف ويجعلك تتغلب على التوتر والإكتئاب والخوف بسرعة، ويقوي من عملية التفكير العميقة.