6 أشياء موجود في الهواتف الذكية نتمنى وجودها في الحواسب المحمولة

1٬138

برغم انتشار الهواتف الذكية إلا أن الحواسب كان لها الفضل أولًا في ربط الناس ببعضهم مع اختلاف تواجدهم وأعراقهم وتقديم المزايا التقنية الكثيرة للغاية في جميع المجالات، ولهذا يجب أن يكون هناك سعي من شركات تصنيع الحواسب كي تحتوي الحواسب المحمولة على نفس مميزات الهواتف الذكية على الأقل.

 

استقبلت الهواتف الذكية جميع الابتكارات والأشياء الجديدة بينما ظلّت تقنيات الحواسب كما هي خلال السنوات القليلة الماضية، ولا ننكر بالتأكيد أهمية الهواتف الذكية في حياتنا الآن لكن لتكن الحواسب بنفس الأهمية، لهذا نتمنى أن تحصل الهواتف الذكية على هذه المميزات الخمس:

 

شاشات OLED مثل الهواتف الذكية

 

 

بفضل الألوان الأكثر جودة والتباين الفائق، لا تعرض شاشات OLED من أنظمة التشغيل والتطبيقات والمحتوى بشكل أفضل وفقط بل تساعد على استهلاك البطارية بكفاءة أقل، ومن الأسباب التي تؤكد على كفاءة هذا النوع من الشاشات هو كفاءة البكسلات وعرض الألوان بطريقة معينة وسطوع رائع.

 

لاتزال معظم شركات تصنيع الأجهزة المحمولة تستخدم شاشات LCD وهناك القليل جدًا من الشاشات التي تأتي بشاشات OLED، والسبب الرئيسي وراء ذلك هو التكلفة بالتأكيد، فالهواتف الذكية يزيد ثمنها بوجود شاشات OLED فما بالك بشاشات كبيرة بمقاس 15 و17 بوصة، وقد يساعد استخدامها الكثير في الحواسب المحمولة إلى انخفاض ثمنها.

 

التعرف على الوجه في فتح أجهزة ماك المحمولة

 

 

يُمكن لبعض مالكي أجهزة الحاسوب المحمولة التي تعمل بنظام ويندوز 10 الآن استخدام ميزة التعرف على الوجه في ويندوز من خلال خاصية Hello وذلك في قفل الأجهزة بمجرد الجلوس أمام أجهزة الحاسوب المحمولة الخاصة بهم، على الرغم من وجود أحدث تقنيات التعرف على الوجه في هواتف أيفون الجديدة، إلا أنها إلى الآن لم تصل إلى أجهزة ماك المحمولة. تأتي بعض إصدارات حواسب أبل مثل ماك بوك إير بماسحات بصمات الأصابع وهو بديل لائق ولكن لا شيء يضاهي وجود الميزة هذه في الحواسب.

 

الشحن اللاسلكي

 

 

لا نناضل بشدة في اتجاه تعزيز قيمة الشحن اللاسلكي في الهواتف الذكية، ولكن الشحن اللاسلكي لأجهزة الحاسب المحمولة يمكن أن يكون أكثر منطقية وذلك لقلة حركة الحواسب المحمولة والتي قد ترتكز في مكان ثابت لشهور طويلة دون حراك، فإذا كان حاسوبك المحمول لا يتحرك من مكتبك فيُمكن استخدام الشحن السريع له، بخلاف الهواتف التي تحتاج إلى التقاطها كل ثانية لتتفقد إشعاراتك.

 

الشحن اللاسلكي نفس الشيء في الأساس من حيث التوصيل بالكهرباء، لكن بدون توصيل جزء منه في الشاحن، وإنما يُمكنك وضعه على منصة الشحن دون الحاجة إلى تفاعل منك، ويبدو أن هذه التقنية لا تزال في حضانتها الأولى، فقد أعلنت شركة Dell عن حاسوب محمول عام 2017 والذي جاء مزودًا بشحن لاسلكي إلا أن الميزة لم تنتشر إلى الآن وغير متوفرة على نطاق واسع.

 

خيار الصمت أو عدم تفعيل للكاميرا والميكروفون في الحواسب

 

 

قد يرى البعض أن هناك استحالة في الوصول إليك عن طريق الكاميرا أو الميكروفون الخاص بك في عالم الإنترنت اليوم، لكنها بالفعل حقيقة، ولهذا تجد الكثيرين مما يلصقون ملصقات على الكاميرا أملًا في حماية أنفسهم، لكن ماذا ستفعل في الميكروفون؟! بالطبع هذه الحلول بديهية مبتذلة.

 

عند تنشيط الميكروفون في حاسوبك قد لا تعلم بالأمر إلا بعد وقوع الكوارث، وفي هذا الصدد قامت شركة أبل في أحدث إصدارات أجهزة ماك بوك بقطع الاتصال بالميكروفون عند إغلاق شاشة الحاسوب المحمول، لكن يظل أمر الاختراق متاحًا عندما تكون الشاشة مفتوحة! من العجب أن مصممي الحواسب المحمولة لم يتبنوا مفتاحًا ماديًا صغيرًا يتيح لك فصل الكاميرا والميكروفون، والأمر ليس بتقنية عالية ولا بتكلفة كبيرة وإنما خيار يتيح لك ذلك كما يتيح كتم صوت السماعة!

 

مقاومة السوائل والغبار

 

 

غالبًا ما تفسد الحواسب المحمولة عند وقوع أي سائل عليها، وهذا ما نجده عاديًا بالنسبة للهواتف الذكية، فلا ينبغي أن تكون هذه مشكلة بالنسبة للحواسب المحمولة في مكتبك الذي قد يمتلىء بأكواب القهوة والمشروبات حول حاسوبك.

 

هناك تحد كبير عند إضافة خاصية مقاومة الماء في الحواسب المحمولة، وهو امتلاء الحواسب بالكثير من المنافذ والتي قد يكون منها منافذ كبيرة مقارنة بفتحات ومنافذ الهواتف الذكية، وهناك فتحات أخرى تسمح للهواء النقي بالدخول إلى المكونات الداخلية لتبريدها.

 

الحواف الرفيعة جدًا

 

 

تمتلك حواسب مثل Dell XPS و Huawei MateBook X Pro أدق الحواف وأرفعها من بين الحواسب المحمولة الحالية، ولا تزال الحواف الرفيعة كذلك غير قياسية، والحواف الرفيعة لها نفس أهمية الحواف الرفيعة في الهواتف الذكية وهي الحصول على شاشات أكبر حجمًا في العرض من الشاشات الصغيرة ونظرة عصرية فائقة تجعل الإطارات شيء قديم.