ولاية نيويورك تُحقق في رد آبل على ثغرة فيس تايم

1٬143

أطلقت المدعي العام لولاية نيويورك “ليتيتيا جيمس” تحقيقاً في ملابسات ثغرة فيس تايم التي ظهرت مؤخراً على أجهزة آبل، وحسب التقارير بشأن هذه الثغرة فإنها تسمح للمُتصل بالاستماع إلى ومشاهدة كاميرا المستقبل قبل أن يوافق على استقبال المكالمة.

 

آبل من جانبها، اتخذت قرار سريع بعد الكشف عن ثغرة فيس تايم للعامة بتعطيل الميزة في هواتفها، لكن مكتب المدعي العام يرغب من خلال التحقيق معرفة لماذا كان رد آبل على الثغرة نفسها بطيئاً، خاصةً وأن الشركة تعلم عنها قبل ظهورها للعامة بأسبوع تقريباً.

 

ثغرة فيس تايم

 

قالت المدعي العام لولاية نيويورك في بيان رسمي “تُشكّل ثغرة فيس تايم تهديد خطير لأمن وخصوصية ملايين من سكان نيويورك الذين وضعوا ثقتهم في آبل ومنتجاتها على مر السنين” وأضافت “لا ينبغي على سكان نيويورك الاختيار بين اتصالاتهم الخاصة وحقوق الخصوصية الخاصة بهم”.

 

وتأتي هذه الخطوة من مكتب المدعي العام بعد يومين فقط من إصدار حاكم الولاية “أندرو كومو” تنبيهاً للمستهلكين حول هذه الثغرة، محذراً المواطنين بضرورة تعطيل فيس تايم حتى تقوم آبل بإصلاح المشكلة.

 

وقال حاكم نيويورك “إن ثغرة فيس تايم هي انتهاك فاضح للخصوصية وتُعرّض أهالي نيويورك للخطر” وأضاف “أشعر بقلق عميق من هذا الخطأ غير المسؤول الذي يمكن استغلاله لأغراض سيئة”.

 

تجدر الإشارة إلى أن الاهتمام بهذه الثغرة على المستوى الفيدرالي يرجع إلى ضغط العديد من المشرّعين الأمريكيين من أجل تفعيل فاتورة جديدة شاملة لخصوصية البيانات، حيث وصفت السيناتور الأمريكي “إيمي كلوبوشار” ثغرة فيس تايم بعد ظهورها بفترة وجيزة أنّها “انتهاك واضح لحماية خصوصية المستهلكين، وتذكرنا لماذا نحتاج إلى تشريع خصوصية شامل”.

 

في نفس الإطار، تساءل عدد من الخبراء عن سبب استجابة آبل البطيئة لهذه الثغرة، مشيرين إلى مشاكل محتملة في برامج خدمة العملاء والاستجابة للثغرات والأخطاء.

 

ويأتي هذا في وقت حرج للغاية في عمر آبل، حيث تتعرض الشركة الأمريكية لأكبر هزة في العقد الأخير على صعيد المبيعات، حيث انخفضت إيراداتها من مبيعات الآيفون بنسبة 15 في المائة بالربع المالي الأخير، مقارنةً بنفس الربع المالي من العام الماضي.

 

من جانبها، اكتفت آبل في الوقت الحالي بتحذير المستخدمين واقتراح تعطيل فيس تايم، حتى تُطلق الشركة تحديث يحل المشكلة.