وجه آلان تورينغ يظهر على عملة 50 جنيه استرليني

أعلن محافظ بنك إنجلترا مارك كارني اليوم الإثنين أنّ وجه آلان تورينغ – الذي قتل نفسه في عام 1954 بعد تعرضه لإخصاء كيميائي – سيكون موجودًا على عملة 50 جنيه استرليني المتداولة بالمملكة المتحدة بحلول عام 2021، حسب تقرير من سي إن إن.

 

وفي بيان رسمي أشاد مارك كارني بالرجل الإنجليزي باعتباره “عالم رياضيات بارز” و “عملاقًا يقف على كتفيه الكثيرين الآن” وأضاف محافظ بنك إنجلترا “بصفته والد علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي وكذلك بطل حرب، كانت مساهمات آلان تورينغ بعيدة المدى”.

 

آلان تورينغ

 

اشتهر السيد تورينغ بعمله في بلتشلي بارك حيث سعى أخصائيو التشفير في المملكة المتحدة لفك تشفير الرسائل التي تتواصل بها القوات النازية، وكانت جهوده لكسر شفرة Enigma الألمانية هي موضوع فيلم The Imitation Game لعام 2014.

 

كذلك لعب آلان دورًا محوريًا في تطوير أجهزة الكمبيوتر، وكان من أوائل المفكرين في تقنية الذكاء الاصطناعي التي نتمتع بها اليوم.

 

وفي عام 1937، نشر آلان ورقة بحثية تُقدّم فكرة عُرفت باسم آلة تورينغ، والتي باتت تعتبر أساس للحوسبة الحديثة، حيث كانت هذه الآلة بمثابة جهاز افتراضي يمكن أن يتوصل إلى حل أي مشكلة قابلة للحساب.

 

كل هذا جعل من آلان تورينغ الوجه المناسب لعملة 50 جنيه استرليني داخل المملكة المتحدة، جنبًا إلى جنب مع آلة “القنبلة البريطانية” التي ساعدت على كسر رمز Enigma. وتتضمن العملة أيضًا اقتباسًا قدّمه آلان لصحيفة التايمز في عام 1949 قال فيه “هذا مجرد مقدمة لما سيحدث، وما هو إلّا ظل ما سيحدث”.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ المعجبين بإنجازات الرجل قاموا بحملات لوقت طويل أملًا في حصوله على الاستحقاق الذي يليق به، بفضل أعماله وجهوده المختلفة على الصعيدين الوطني والعلمي.

 

وكانت شفرة Enigma التي تستخدمها القوات الألمانية في التواصل بينها أثناء الحرب العالمية الثانية صعبة للغاية، وتسببت في تفوّق قوات هتلر النازية على الكثير من الدول الأوروبية بفضل سهولة التواصل فيما بينها دون معرفة العدو بذلك.

 

لذا فإنّ كسر هذه الشفرة كان له دور كبير في فوز الحلفاء بالحرب، حيث استطاعوا بعدها التعرّف على تحركات القوات النازية الألمانية بسهولة أكبر.