هيونداي تستحوذ على حصة في شركة القيادة الذاتية Aurora

أعلنت شركة هيونداي الكورية لصناعة السيارات مؤخرًا عن استحواذها على حصة في شركة القيادة الذاتية Aurora في إشارة إلى توسيع نطاق الشراكة القائمة منذ عام بين شركة صناعة السيارات الشهيرة، والمشروع الناشيء المختص بتطوير تقنيات القيادة الذاتية.

 

لم تكشف أيًا من هيونداي أو Aurora عن شروط الاستثمار، ومع ذلك يشير تقرير تك كرانش إلى أنّ استثمار هيونداي الأخير لا يتجاوز حاجز 30 مليون دولار أمريكي.

 

شركة القيادة الذاتية Aurora

 

وكانت شركة Aurora أعلنت في فبراير الماضي أنّها جمعت أكثر من 530 مليون دولار في جولة استثمارية من الفئة B بقيادة سكويا كابيتال، وشملت الجولة استثمارًا كبيرًا من شركات معروفة مثل أمازون، وT. Rowe Price Associates.

 

منذ ذلك الحين، توسعت هذه الجولة إلى أكثر من 600 مليون دولار من خلال استثمارات جديدة من شركات (هيونداي، وBaillie Gifford، وCanada Pension Plan Investment Board.

 

وحتى الآن، جمعة شركة القيادة الذاتية Aurora أكثر من 700 مليون دولار من الاستثمارات، وهو رقم يشمل جولة الاستثمار الأولى من الفئة A والتي بلغت 90 مليون دولار.

 

تجدر الإشارة إلى أنّه عندما تم الإعلان عن الشراكة بين الشركتين لأول مرة في يناير 2018، كانت تفاصيل العلاقة ضئيلة،

 

لكن معلومات جديدة ظهرت مؤخرًا تكشف أنّ Aurora تعمل مع هيونداي وكيا منذ العام الماضي لدمج Driver في سيارة NEXO الرائدة في مجال خلايا الوقود من هيونداي.

 

اقرأ أيضًا: سيارة كونا من هيونداي: منافس جديد في عالم السيارت الكهربائية

 

وتقول شركة Aurora أنّها ستوسع نطاق البحث والتطوير لمنصة ذاتية القيادة لمجموعة واسعة من طرازات سيارات هيونداي وكيا.

 

وتعمل Aurora – التي تم إطلاقها في يناير 2017 – على تصميم وتطوير مجموعة من أجهزة الاستشعار، والبرمجيات، وخدمات البيانات اللازمة لنشر المركبات ذاتية القيادة.

 

اقرأ أيضًا: تقنية رائعة تساعد السائقين ضعاف السمع من شركة هيونداي

 

وكما هو الحال مع معظم منافسيها، تُركّز شركة Aurora على أنظمة التحكّم الذاتي من المستوى الرابع مع إمكانية التطوير إلى المستوى الخامس. وحددت جمعية هندسة السيارات المستوى الرابع بأنّه تقنيات القيادة الذاتية التي تتولى القيادة في ظروف معينة، في حين تُصبح السيارة في المستوى الخامس ذاتية القيادة في جميع الظروف.

 

يأتي هذا بينما تعمل العديد من الشركات الأخرى على تقنيات القيادة الذاتية الخاصة بها، حيث تعمل جوجل بالفعل على هذه التقنية، بالإضافة إلى تسلا وربما حتى آبل التي بدأت في تعيين موظفين سابقين في تسلا.