هوندا تستبدل المرايات الزجاجية لسياراتها بكاميرات جانبية

قدمت شركة هوندا تقنية جديدة لعملائها تماشيًا مع التقدم التكنولوجي الحاصل اليوم، إذ استبدلت المرايات الزجاجية الجانبية لسياراتها بكاميرات يُمكنك من خلالها معرفة ما يدور حولك خارج السيارة وبشكل أدق.

 

تُصاحب هذه الكاميرات شاشات جانبية داخل السيارة ليستطيع السائق من رؤية الخلفية وجانبي السيارة بسهولة ودقة رائعة، ويسمح نظام الكاميرا الجانبية للسائق بالتبديل بين الوضعين العادي والعريض لتحسين الرؤية، وكلاهما يوفر مجال رؤية أعرض وأبعد من المرايا الجانبية التقليدية، وهذا سيحد من ضرر النقاط العمياء بنسبة 10% و50% على التوالي.

 

في الاتجاه المعاكس، ستزيد زاوية الكاميرا المحسنة من الرؤية بشكل أكبر وسيتم ضبط مستويات السطوع على الشاشات الداخلية تلقائيًا حسب ظروف الإضاءة، وتقول هوندا أنها أجرب اختبارات مكثفة في ظروف الطقس السيئة والإضاءة المنخفضة وظروف الليل.

 

لم تكن هوندا العلامة التجارية الأولى التي تقدم هذه الكاميرات، بل سبقتها شركة أودي في ذلك عندما وفرتها في نموذج ترون، ومن المتوقع أن تُطرح الكاميرات في سيارة هوندا e الكهربائية.

 

لن تتمتع سيارة هوندا E فقط بالكاميرات الجانبية بدلًا من المرايا الجانبية، بل سيتم تقديمها كميزة قياسية وسيتم وضع الكاميرات المدمجة في مكان المرايات الجانبية وستكون بحجم ست بوصات فقط في كل طرف من لوحة القيادة.

 

تؤكد شركة هوندا أن وجود هذه الكاميرات سيقلل من عملية السحب والذي قد يصل إلى 90% وهذا ما سيؤدي إلى زيادة الكفاءة للسيارة بالكامل بنسبة 3.8% وتقديم منظور أفضل، كما أنها ستخفض ضوضاء الرياح مع السرعات العالية.

 

قامت هوندا بعرض نظام الكاميرا الجانبية في معرض جنيف للسيارات في مارس، لكننا افترضنا أنه سيكون إعلانًا اختياريًا، لكن الشركة لديها خطط لبيع السيارة في أوروبا حصريًا وبعدها في الولايات المتحدة لكن سيتعين عليهم استبدال الكاميرات بالمرايات العادية لأنها غير مسموحة بعد.