هواوي قد تدخل سوق الخرائط وتنافس هيمنة جوجل عليه

وفقًا لتقرير جديد من China Daily، تعمل هواوي حاليًا على خدمة خرائط تنوي دخولها إلى سوق الخرائط الذي تهيمن عليه جوجل بواسطة خدمتها “خرائط جوجل Google Maps” ولكن بطريقة جديدة.

 

حيث أنّ المنافسة لن تكون مباشرة للاستحواذ على المستهلك، وعوضًا عن ذلك سوف تركز هواوي جهودها على استهداف مطوري البرمجيات، مما يعني تقديم خدماتها لتطبيقات متخصصة في المواصلات أو طلبات الطعام أو غيرها من الخدمات المشابهة.

 

هواوي تستهدف سوق الخرائط

 

تعتمد بالفعل الكثير من تطبيقات المواصلات وتوصيل الطعام على الواجهة البرمجية الخاصة بخدمة خرائط جوجل، وترغب هواوي في أن تحصل على قطعة من هذه الكعكة.

 

وفي تصريح من أحد مسئولي الشركة الصينية لصحيفة China Daily، قال أن خدمة الخرائط التي ستحمل الاسم Map Kit سوف تمنح المطورين نظام للملاحة بالطرق يُمكنهم استخدامه في تطبيقاتهم، وفي الوقت نفسه عرض حالة المرور للمستخدم في الوقت الحقيقي.

 

كما قال مسئول هواوي أنّ خدمة Map Kit سوف تدعم الواقع المعزز، دون أن يفصح عن الكثير من التفاصيل حولها، وإن كنّا نتوقع أن تأتي مشابهة لما تعمل عليه جوجل حاليًا وقدمته بالفعل في تطبيق الخرائط خاصتها.

 

وحسب ما جاء في التقرير فإنّ خدمة Map Kit الجديدة من هواوي ستكون متصلة بخدمات الخرائط المحلية، وصرّح مصدر للصحيفة أن هواوي سوف تعقد شراكة مع Yandex – محرّك بحث عملاق لديه بالفعل خدمة خرائط وواجهة برمجية يمكن للمطورين استغلالها.

 

كذلك أخبر المدير العام لجمعية صناعة الاتصالات في تصريح للصحيفة الصينية أنّ شركة هواوي لديها محطات اتصالات أساسية يمكنها تقديم معلومات تكميلية لبيانات تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية.

 

وجاء في التقرير أيضًا أن شركة هواوي سوف تعقد شراكة مع Booking Holdings التي تعتمد حاليًا على خرائط جوجل، وقد تتحول لتعتمد على خدمة خرائط هواوي.

 

المنافسة

 

هواوي من جانبها سوف تحتاج إلى استثمار مبالغ ضخمة كي تُنافس في سوق الخرائط الصعب للغاية، حيث حققت جوجل وحدها النجاح الملحوظ في هذا السوق مع خدمة Google Maps التي أطلقتها في عام 2005، ومنذ هذا التاريخ والشركة الأمريكية تستثمر الكثير من مالها ووقتها في تطوير الخدمة، حيث استحوذت على Waze مقابل 996 مليون دولار في عام 2013.

 

أمّا آبل التي قدّمت خدمتها الخاصة بالخرائط في 2012 فلم يكن إطلاقها على المستوى المأمول وإن كانت حسّنت من الخدمة لاحقًا، وكذلك نوكيا التي قدّمت خرائط Here قبل أن يتم الاستحواذ عليها من مجموعة شركات ألمانية مقابل 3 مليار دولار في عام 2015.

 

اقرأ أيضًا حول هواوي والخرائط: