هواوي بريئة من تهم التجسس؟ ألمانيا تجيب

أعلنت سلطات الأمن المعلوماتي الألمانية مؤخراً أن إدعائات قيام هواوي بالتجسس على العملاء ليست مدعومة بأي دليل، كما حثت على توخي الحذر قبل مقاطعة عملاقة صناعة الاتصالات الصينية.

يأتي هذا بعد أن تم إتهام هواوي مؤخراً بكونها على اتصال مع المخابرات الصينية، ما دعى عدة دول مثل الولايات المتحدة واستراليا ونيوزيلندا لحظرها من المشاركة في بناء شبكات إنترنت الجيل الخامس الخاصة بها، وتقوم أمريكا حالياً بالضغط على عدة دول مثل ألمانيا لفعل الأمر ذاته.

قامت السلطات الألمانية مؤخراً بفحص مختلف منتجات هواوي رغم ذلك، وتأكدت من عدم وجود ما يدعو للشك في قيامها بالتجسس، خاصة أن مزودي الخدمة الثلاثة الرئيسيين في البلاد، فودافون وتيليكوم وتيليفونيكا، تقوم باستخدام بنية الشركة التحتية.

هواوي

في الوقت ذاته، أعلن متحدث باسم شركة هواوي أنه لم يتم طلب تثبيت أبواب خلفية بغرض التجسس منهم في أي مكان، فلا يوجد قانون يجبرهم على فعل ذلك، حيث أن هذا لم يحدث من قبل ولن يحدث أبداً.

تُعد هواوي حالياً ثاني أكبر مصنعة هواتف ذكية في العالم، وتشير عدة وكالات استخبارات لكون وجودها بالأسواق الغربية يمثل خطراً أمنياً، ما ساهم في تأجيل اليابان صفقة شراء معدات شبكات منها، بعد خوض عدة محادثات مع الاستخبارات الأمريكية.

هذا وقد أصبحت المملكة المتحدة الآن هي الدولة الوحيدة ضمن تحالف الخمسة أعين الاستخباراتي التي تستمر بالسماح لهواوي بالعمل على شبكات الجيل الخامس الخاصة بها، وذلك بعد عقد اجتماع بين سلطات الأمن الوطني المعلوماتي ومديري الشركة التنفيذيين هناك بالأسبوع الماضي، حينما وافقت الشركة الصينية على أن تقوم بعدة تحسينات تقنية لتفادي حظرها.

اقرأ أيضاً: كيف تتحقق إذا كنت أحد المتضررين من بين 500 مليون عميل في اختراق فنادق ماريوت؟