هل يجب عليك الترقية من ايفون 7 إلى ايفون 11؟

عندما خرج هاتف ايفون 7 لأول مرة كان يعتبر واحدًا من أفضل الهواتف الذكية الموجودة بالسوق، لكننا الآن أصبحنا في 2019 وأصبح الهاتف عمره ثلاث سنوات بالفعل وربما حان الوقت للترقية، وإذا كنت تتساءل ما إذا كان عليك الترقية من ايفون 7 إلى ايفون 11 فسوف نضع لك الأسباب كلها في هذا التقرير.

 

إذا كنت تملك الميزانية، يجب عليك البحث في هواتف ايفون 11 برو أو ايفون 11 برو ماكس، لكن للأسف لا نملك كلنا القدرة على شراء هاتف يتجاوز سعره الألف دولار، وفي هذه الحالة فإنّ الترقية من ايفون 7 إلى ايفون 11 هو الخيار الأنسب، خاصةً وأن هذا الأخير يبلغ سعره 699 دولار أمريكي فقط ويمنحك أداء رائع مقابل هذا السعر. لكن إذا قمت بالترقية من ايفون 7 أو ايفون 7 بلس إلى ايفون 11 ما هي المميزات التي ستحصل عليها؟ سوف نخبرك في السطور التالية.

 

الترقية من ايفون 7 إلى ايفون 11

 

التصميم والشاشة

 

يتميز ايفون 7 بتصميم من الألمنيوم أحادي الجسم، وتقنية Touch ID، وشاشة IPS LCD مقاس 4.7 بوصة أو 5.5 بوصة لنسخة البلس، بينما يتميز هاتف ايفون 11 بتصميم مشابه لذلك الموجود في نسخة البرو مع بعض التخفيضات، فبدلًا من الهيكل المعدني الذي لا يصدأ، فإنه يأتي مع إطار من الألمنيوم محاط بالزجاج القوي في الأمام والخلف، ونظرًا لأن ايفون 11 مزود بتقنية Face ID فإنّه يحتوي على حواف ونتوء أقل.

 

الحواف الصغيرة وعدم وجود Touch ID يعني أن ايفون 11 يعمل بشاشة مقاس 6.1 بوصة Liquid Retina بنفس مقاس جسم ايفون 7، وتعتبر شاشة Liquid Retina الموجودة في ايفون 11 أفضل من تلك الموجودة في فئة ايفون 7. وفي حين أن ايفون 7 بلس يتميز بشاشة عالية الدقة Full HD، يأتي ايفون 11 مع شاشة 6.1 بوصة بدقة 1792 × 828 بكسل HD Plus، لكن مع الاستخدام اليومي لن يلاحظ المستخدم اختلاف دقة الشاشة في الإثنين.

 

كما أن وجود الهيكل الزجاجي في ايفون 11 يعني أنه يدعم الشحن اللاسلكي الذي يفتقر إليه ايفون 7، أمّا بالنسبة لكلًا من Touch ID وFace ID، فعلى الرغم من أن معظم الناس يفضلون Touch ID، إلا أن Face ID أكثر ملائمة للاستخدام، مما يدفعك إلى الترقية من ايفون 7 إلى ايفون 11.

 

الأداء

 

كانت شريحة المعالحة A10 Fusion بمثابة وحش في الأداء عند ظهورها لأول مرة، وعلى الرغم من أنّها لا تزال تؤدي بشكل جيد، إلا أن شريحة المعالجة A13 Bionic الجديد في ايفون 11 تجاوزتها بسنوات ضوئية. فهي ليست أقوى بكثير فقط، ولكن أيضًا أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة. ويعتبرها البعض حاليًا أسرع وحدة معالجة مركزية ووحدة معالجة رسوميات موجودة داخل هاتف ذكي.

 

للاستخدام اليومي، قد يعمل ايفون 7 على ما يرام، ولكنه سيعاني عند تشغيل ألعاب ثقيلة مثل ببجي موبايل، أو أسفلت 9. وهذا على عكس ايفون 11 الذي يأتي أيضًا مع ذاكرة عشوائية (رام) سعة 4 جيجابايت مما يعني أنه سيعمل بشكل أفضل من ايفون 7 عند تعدد المهام.

 

بالنسبة للمستخدمين المتقدمين، فإن الترقية من ايفون 7 إلى ايفون 11 سيفرق كثيرًا على صعيد الأداء.

 

الكاميرا

 

لا يقتصر الأمر على الشاشة والتصميم والأداء فقط، فإذا كنت تستخدم كاميرا ايفون الخاص بك كثيرًا، فما عليك سوى الترقية إلى ايفون 11 مباشرة لتحصل على الفرق الهائل في جودة الصورة، خصوصًا في ظروف الإضاءة المنخفضة.

 

لا تنخدع بالنظر إلى ورقة المواصفات في ايفون 7 بلس أو ايفون 11 والاعتقاد بعدم وجود اختلاف كبير في كاميرا الهاتفين، حيث أن المستشعر وجودة الصور في ايفون 11 تختلف كثيرًا عن ايفون 7 بلس وتظهر بوضوح في النتائج.

 

مقارنةً بايفون 7 بلس، فإن هاتف ايفون 11 لا يأتي مع مستشعر تيليفوتو 2x، وعوضًا عن ذلك يأتي مزودًا بمستشعر wide-angle بدقة 12 ميجابكسل وهو مفيد أكثر مع الاستخدام اليومي. وبصراحة لم يكن مستشعر التيليفوتو مفيدًا كثيرًا في ايفون 7 بلس سوى في صور البورتريه.

 

كذلك فإن إمكانيات تسجيل الفيديو الخاصة بايفون 11 أفضل بكثير من ايفون 7، وعلى الرغم من أن الهاتفين بإمكانهما تسجيل مقاطع فيديو بدقة 4K، إلا أن جودة المقاطع التي تم التقاطها بواسطة ايفون 11 أفضل مع نطاق ديناميكي أعلى وثبات أفضل.

 

الترقية من ايفون 7 إلى ايفون 11 - هل يجب عليك اتخاذ هذا القرار؟الكاميرا الأمامية في ايفون 11 هي أيضًا تحديث ملحوظ من كاميرا ايفون 7 التي كانت بدقة 7 ميجابكسل، وهذا ليس بسبب أنها بدقة 12 ميجابكسل فقط، ولكن لديها أيضًا مجال رؤية أوسع، مما قد يدفعك إلى الترقية من ايفون 7 إلى ايفون 11.

 

ويمكن للكاميرا الأمامية في ايفون 11 أيضًا تسجيل مقاطع فيديو بدقة 4K ومقاطع بالتصوير البطيء، لذا إن كنت منتج محتوى أو تستخدم الكاميرا على جهاز ايفون 7 الخاص بك كثيرًا، فسيكون نظام الكاميرا المحسّن سببًا رئيسيًا للترقية إلى ايفون 11.

 

الاتصال

 

يتميز هاتف ايفون 11 بوجود مودم Gigabit LTE بالإضافة إلى MIMO 2×2، وعلى الرغم من أنّه لا يأتي مع MIMO 4×4 مثل نُسخة البرو الأكثر تكلفة، إلا أنك ستلاحظ استقبال أفضل للشبكة وسرعات أعلى للإنترنت.

 

يأتي ايفون 11 أيضًا مع واي فاي 6 وبلوتوث 5، وتكنولوجيا الاتصال عن قرب NFC مع Reader Mode، وشريحة Ultra Wideband الجديدة من ابل التي توفر تجربة AirDrop فريدة.

 

قد تعتقد أن ايفون 7 يتميز أيضًا بشبكة الواي فاي، و4G، والبلوتوث، لن هذه المعايير تطورت كثيرًا منذ ذلك الحين.

 

عمر البطارية

 

عندما تم الإعلان عن ايفون 7 وايفون 7 بلس قبل ثلاث سنوات، كان المستهلك الذي يرغب في عمر أفضل للبطارية يختار نسخة البلس، واليوم مع ايفون 11 تغيرت اللعبة تمامًا بفضل التحسينات الهائلة التي أضافتها ابل على عمر البطارية. حيث يمكن لهاتف ايفون 11 أن يستمر 24 ساعة مع الاستخدام المتوسط، ويبدو أن ابل أخذت ايفون اكس ار وقامت بتحسين بطاريته لتصل إلى ما هي عليه اليوم.

 

الشيء الوحيد المخيب للآمال هنا هو أن ايفون 11 لا يزال يأتي مع شاحن 5 وات نفس مثل ايفون 7 وايفون 7 بلس، وعلى الرغم من أنه يدعم الشحن السريع بقوة 18 وات، إلا أن المستهلك سيكون عليه شراء شاحن خارجي. ويدعم ايفون 11 أيضًا الشحن اللاسلكي.

 

السعر

 

على الرغم من أنّه يقدم تقنيات أكثر بكثير مما يقدمه كلًا من ايفون 7 وايفون 7 بلس، إلا أن ايفون 11 أرخص سعرًا! فعندما أطلقت ابل ايفون 7 بلس كان يبدأ من سعر 769 دولار أمريكي، بينما يبدأ سعر ايفون 11 من 699 دولار أمريكي فقط.

 

أعتقد أن هذا كل شيء يمكن الحديث عنه حول الترقية من ايفون 7 إلى ايفون 11 في الوقت الحالي، وما يتبقى هو قرارك أنت في التغيير أو الإبقاء على هاتفك القديم.