هل يجب عليك اختيار سبوتيفاي أم Apple Music

منذ بدء استخدامي لخدمة سبوتيفاي قبل عدة سنوات تغيرت الطريقة التي أستمع إليها للموسيقى بشكل كبير، فقد انتقلت من شراء وتحميل الأغاني إلى الاستماع إليها بشكل مباشر عبر الإنترنت إذ أن التحميل أصبح جزءاً من الماضي وأنا أعتقد شخصياً أن أبل تتفق معي في هذا الرأي نظراً لإطلاقها لخدمتي Apple Music و Beats 1 يوم الثلاثاء الماضي.

 

وتوجد العديد من خدمات بث الموسيقى في يومنا هذا من خدمة Tidal إلى باندورا إلى Rdio لكن المنافس الأبرز لخدمة أبل الجديدة هو سبوتيفاي بكل تأكيد الأمر الذي يطرح سؤالاً مهماً وهو : ماذا يجب علي أن أختار؟

 

بداية لا يوجد أي سبب مقنع لعدم تجربة Apple Music إذا كنت تملك هاتف أيفون حيث يمكنك استخدام تطبيق الموسيقى وتحديثه إلى آخر إصدار نظراً لأن هذا التطبيق موجود بشكل مسبق.

 

تكلف Apple Music مبلغ 10$ شهرياً لكن أبل توفر عرضاً تجريبياً لمدة ثلاثة شهور، وسيبقى بإمكان المستخدمين الاستماع إلى Beats 1 والمحطات الإذاعية الأخرى عند انتهاء الفترة التجريبية لكن في الوقت الحالي فإن الخدمة بكاملها متوافرة للجميع.

 

ولمساعدتكم على الاختيار الصحيح قمنا بتوضيح أبرز الاختلافات بين خدمتي سبوتيفاي وApple Music في الأسفل.

 

أولاً : جودة خدمة Beats 1 :

 

 

تعد خدمة Beats 1 مميزة للغاية وقد كنت في الواقع غير واثق من نجاح أبل في تأسيس محطة إذاعية تعمل على مدار الساعة على الرغم من أن المسؤولين عنها ذوو خبرة وموثوقون للغاية، وقد كان اليوم الأول لإطلاقها غير مثالي تماماً لكن بعد الاستماع إليها لفترة من الوقت أعجبت جداً بجودتها وأنا أعتقد شخصياً أنها ستكون إحدى أبرز نقاط القوة لخدمة Apple Music.

 

لا تشبه Beats 1 أياً من المحطات الإذاعية التي تراها في سبوتيفاي وباندورا فهي تقوم ببث مباشر يومياً وتستضيف العديد من الفنانين الذين يختارون الأغاني من مختلف الأنماط الأمر الذي أدى إلى تجربة رائعة وممتعة.

 

ثانياً : خدمة اكتشاف الموسيقى في Apple Music أفضل من سبوتيفاي:

 

 

بفضل قوائم التشغيل المقترحة من قبل Apple Music فإنني استغرقت فقط بضعة ساعات كي أكتشف العديد من الأغاني التي لم أسمعها سابقاً، وأكثر ما أحببته في هذه الخدمة هو أن قوائم التشغيل أقصر من تلك الموجودة في سبوتيفاي، حيث تتضمن قوائم أبل بين 20 إلى 30 أغنية بينما قد تتضمن قوائم سبوتيفاي في بعض الأحيان مئة أغنية، وتعد القوائم القصيرة مريحة أكثر وتعطيك شعوراً بأن الأغاني منتقاة بعناية أكبر.

 

من الواجب التنويه إلى أن سبوتيفاي تملك بعض العنصر البشري في التحكم في الأغاني وقوائم التشغيل لكنها تعتمد على اللوغاريتمات بشكل أكبر في الوقت الذي تملك فيه أبل مئة شخص مسؤولين عن إنشاء قوائم التشغيل واقتراحها لك ضمن قسم " لك " داخل الخدمة.

 

من الناحية الأخرى، وبالحديث عن قوائم التشغيل فإن إحدى أكثر الأمور التي أفضلها في خدمة سبوتيفاي هي أنك تستطيع التعاون مع أشخاص آخرين من أجل إنشاء قوائم تشغيل الأمر الذي لم تقم أبل بتوفيره بعد، كما أنه سيكون من الصعب على المستخدمين ترك قوائم التشغيل التي أنشؤوها مع أصدقائهم.

 

 

ولا توجد طريقة سهلة لنقل قوائم التشغيل من الخدمات الأخرى (ماعدا خدمة Beats Music القديمة) إلى Apple Music، كما أن إعادة إنشائها بشكل يدوي سيكون مزعجاً للغاية.

 

ثالثاً : سبوتيفاي تتفوق على Apple Music بكثير على الحواسيب:

 

 

تعد خدمة Apple Music على الحواسيب سيئة للغاية وذلك يعود بشكل رئيسي إلى iTunes فهي بطيئة للغاية وغير سلسة في الاستخدام إذ أنه لا يمكنك تنفيذ المهمات الأساسية مثل النقر على المطربين أو الألبومات أثناء الاستماع إلى أغنية في قائمة التشغيل، وقد يكون من الأفضل إخراج Apple Music و Beats 1 من iTunes وإنشاء تطبيق خاص بهما على ماك، لكن في الوقت الحالي فإن خدمة سبوتيفاي على الحواسيب تعد أفضل بمراحل كثيرة.

 

لا شك أن الاختيار بين سبوتيفاي و Apple Music سيكون صعباً لكنني رغم ذلك لا أعتقد أن أبل ستشكل تهديداً لسبوتيفاي، فكلا الخدمتين يملكان الموسيقى نفسها تقريباً (ما عدا ألبوم تايلور سويفت) وكلاهما يقومان ببث الأغاني حسب طلب المستخدمين لكنهما من الناحية الأخرى تختلفان في الهدف الذي تسعيان إليه، حيث تعد خدمة أبل موجهة إلى المستخدمين الذين لا يعلمون ما يريدون الاستماع إليه كي توفر لهم قوائم تشغيل مميزة أما سبوتيفاي من الجهة الأخرى فهي تعد مخصصة لأولئك الذين يعرفون ما يبحثون عنه.

 

 

ولا يوجد ما يدفع المشتركين في سبوتيفاي للانتقال إلى خدمة أبل إلا إذا كانوا من محبي تايلور سويفت أو أنهم يفضلون تصميم Apple Music وإذا كانوا يريدون الحصول على خدمة Beats 1 فهي متوافرة بشكل مجاني للجميع.

 

لا يعني كل ما سبق أنني أنفي إمكانية تأثير Apple Music على شعبية ونمو سبوتيفاي مع مرور الوقت نظراً لأنها مثبتة على كل هواتف أيفون، لكن ما أقوله هو أنها لن تملك تأثيراً كبيراً إلى حد الانهيار خصوصاً وأن سبوتيفاي تملك أفضلية وجود 60 مليون مستخدم ولو أن 20 مليوناً منهم فقط مشتركون بالخدمة مدفوعة الأجر.

 

من الناحية الأخرى أثبتت أبل أنها قادرة على بيع 60 مليون وحدة من هاتف أيفون في ربع واحد كما أنها قامت ببيع نصف مليار من أجهزة أيفون وأيباد وهي تملك حوالي 800 مليون حساباً على iTunes، وهذا كله من شأنه أن يزيد من عدد المشتركين في خدمة Apple Music.

 

ختاماً، من المؤكد أن الاختيار بين هاتين الخدمتين صعب جداً وبعد ثلاث شهور من الآن سيتوجب على المستخدمين دفع 10$ شهرياً للاستمرار في استخدام Apple Music وسوف يتعين عليهم حينها تحديد خيارهم، وبالنسبة لي شخصياً ونظراً لأنني معجب بخدمة أبل فإنني قد أقوم بالانتقال لاستخدامها لكنني لا أعتقد أنها ستكون قادرة على دفعي للتخلي عن سبوتيفاي إلا في حال تابعت أبل تطويرها وتحسينها وعندها ستكون أيامي على سبوتيفاي معدودة.