هل تشارك التطبيقات المجانية بياناتك مع فيسبوك؟ وكيف ذلك؟

3٬228

أظهرت أبحاث سابقة أن نحو 42.55 بالمائة من التطبيقات المجانية على متجر جوجل بلاي تشارك البيانات مع شركة فيسبوك مما يجعلها ثاني أكبر متعقب للمستخدمين بعد شركة ألفابت -الشركة الأم لشركة جوجل- وقد وضح التقرير كيفية مشاركة البيانات فعليًا خاصة بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم حساب في فيسبوك.

 

عقب فضيحة كامبريدج أناليتيكا، تبادرت الكثير من التساؤلات حول جمع فيسبوك للبيانات من مستخدميها وبالتحديد الذين لم يقوموا بتسجيل الدخول أو ليس لديهم حساب بالمرة وذلك من قبل بعض المشرعين في جلسات استماع في الولايات وأوروبا.

 

ركزت الكثير من المناقشات والغرامات السابقة من قبل سلطات حماية البيانات على عملية تتبع المستخدمين، لكن أغلب المستخدمين لا يعرفون شيئًا عن البيانات التي تتلقاها شركة فيسبوك من التطبيقات المجانية ولهذا سنبدأ بطرحها بكل شفافية.

 

اقرأ أيضًا >> جوجل تُعدّل من سياسات الخصوصية لتتبعك أينما كنت

 

يتتبع فيسبوك بشكل روتيني المستخدمين وغير المستخدمين للشبكة الاجتماعية من خلال أدوات فيسبوك بيزنس، فيقوم مطوروا التطبيقات بمشاركة البيانات مع فيسبوك خلال استخدامهم حزمة فيسبوك البرمجية وهي مجموعة من أدوات تطوير البرامج التي تساعد المطورين على إنشاء تطبيقات لنظام تشغيل معين.

 

باستخدام أداة البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر والتي تُدعى  “mitmproxy” وهي وكيل تفاعلي لبروتوكول HTTPS، وقد قامت منصة “Privacy International” بتحليل البيانات التي تنقلها 34 تطبيقًا على أندوريد ووجدت أن كلًا منهم يرسل البيانات عبر حزمة فيسبوك.

 

اقرأ أيضًا >> قرار: فيس بوك تغير سياسة الإعلانات بعد فضيحة انتهاك الخصوصية

 

اختُبرت جميع التطبيقات بين أغسطس وديسمبر 2018 ووجد التالي:

 

  • وُجد أن 61% على الأقل من التطبيقات التي اختبرناها تنقل البيانات تلقائيًا إلى فيسبوك بمجرد فتح المستخدم للتطبيق وهذا يحدث سواء كان لدى المستخدم حساب فيسبوك أم لا وحتى إن لم يسجل الدخول إلى فيسبوك.
  • عادة ما تكون البيانات التلقائية التي تُرسل أولًا هي بيانات الأحداث التي تصل إلى فيسبوك والتي تمت تهيئة حزمة فيسبوك لها عن طريق نقل البيانات مثل تثبيت التطبيق وتكشف هذه البيانات عن حقيقة أن المستخدم يستخدم تطبيقًا ما وذلك في كل مرة يتم فتحه.
  • تقوم التطبيقات التي تنقل البيانات تلقائيًا إلى فيسبوك بمشاركة هذه البيانات مع معرف فريد وهو معرف الإعلان في جوجل AAID والغرض الأساسي من معرفات الإعلانات من الشركات جميعًا تسمح للمعلنين بربط البيانات المتعلقة بسلوك المستخدم في الماوقع والتطبيقات المختلفة وجمعها في ملف شامل وإذا تم ذلك فسيكون هناك صورة دقيقة لأنشطة الناس واهتماماتهم وسلوكياتهم وإجراءاتهم الروتينية.
  • من خلال دراسات أحادث البيانات مثل “تثبيت التطبيق” و “تهيئة الحزمة البرمجية” و “إلغاء تنشيط التطبيق” في تطبيقات مختلفة تظهر لنا تفاصيل سلوك المستخدم لتطبيقات بعينها عند ملايين المستخدمين.
  • وُجد كذلك أن بعض التطبيقات ترسل بشكل روتيني بيانات فيسبوك مفصلة وحساسة بشكل لا يصدق وتحديدًا في تطبيقات السفر.

ونكررها مرارًا وتكرارًا، إذا كنت تستخدم خدمة مجانية فاعلم جيدًا أن السعر والقيمة هو لبياناتك فقط، ولا شيء مجاني وإنما تقدم لك الخدمة مجانًا لكي يستولون على بياناتك.