هاتف TCL: نموذج جديد لهاتف قابل للطي إلى ثلاث شاشات

 

إذا ذُكرت الهواتف الذكية ذُكرت سامسونج وهواوي، على الأقل حتى الىن، لكن نموذج هاتف TCL الذي يمكن طيه لثلاثة أجزاء قد يغير مفهو الهواتف القابلة للطي، والذي يُمكن استخدامه كجهاز لوحي ضخم بحجم 10 بوصات.

 

الشيء الأكثر دهشة أن مفصلات هاتف TCL نفسها تتحرك في اتجاهات مختلفة حيث يتدلى وكأنه كتاب. يقوم المفصلان بإنشاء شكل متعرج أثناء فتح الجهاز وإغلاقه، والذي يمكنه تكوين حرف Z. يبدو الهاتف وكأنه أكورديون أو حامل تاكو.

 

اقرأ أيضًا >>  براءة اختراع من سامسونج تُظهر نظارة واقع معزز قابلة للطي

 

كما هو الحال في الهواتف القابلة للطي الأخرى، فإن عملية الطي تتم بشكل هندسي رائع بحيث تنطفىء الشاشات للوصول إلى حجم الشاشة الظاهرة فقط.

 

 

لاشك أن الهواتف القابلة للطي هي الاتجاه التالي في تصميم الهواتف الذكية، من حيث توفير شاشتين أو أكثر في الجهاز الواحد، وبالطبع الشاشات الكبيرة مفيدة في القراءة ومشاهدة مقاطع الفيديو والألعاب وتعدد المهام، إلا أن هناك مخاوف حقيقية للغاية من تلف الشاشة، والأمثلة على ذلك في هواوي التي أجلت إطلاق هاتفها القابل للطي مرتين.

 

اقرأ أيضًا >> أول هاتف ذكي شفاف وبشاشة قابلة للطي من إل جي

 

لم يكن لنموذج هاتف TCL اسمًا ولا سعرًا ولا شريحة مستهدفة حتى الىن، لكنه نموذج يُعرض في سوق الهواتف الذكية، وقد يؤدي طي لوحة واحدة إلى تحويل جزء من الشاشة إلى لوحة رقمية سهلة الاستخدام.

 

 

ليس هناك زجاجًا قابلًا للانحناء بهذه الدرجة كي يحمي الشاشة بشكل جيد، لكنه نموذج يؤخذ بعين الاعتبار، فلابد من وجود غطاء بلاستيكي لحمايته من الأشياء الحادة والتلف بسبب الضغط أو التعرض للمطر والغبار، وهذه هي نفس المشاكل التي واجهت هواتف جالكسي فولد.