نينتندو تبدأ إنتاج سويتش خارج الصين لتجنّب الحرب التجارية

مازالت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين جارية بلا توقف، مع الكثير من الضحايا من الشركات والمستهلكين، مما دفع شركة نينتندو إلى بدء إنتاج سويتش خارج الصين لتفادي الرسوم الجمركية الجديدة على الاستيراد من الولايات المتحدة.

 

وفقًا لتقرير من وول ستريت جورنال، أفادت مصادر قريبة من سلسلة التوريد في نينتندو أنّ الشركة ستنقل إنتاجها إلى جنوب شرق آسيا، وتنوي الشركة إنتاج عدد كافي من منصات الألعاب الخاصة بها للوفاء بالطلب داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

 

إنتاج سويتش خارج الصين

 

التقارير حول أجهزة نينتندو سويتش الجديدة من الشركة اليابانية تعود إلى شهر مارس الماضي، حيث يُتوقع أن تصدر الشركة إصدار رائد متفوق في المواصفات، وإصدار أقل في المواصفات وأرخص سعرًا تستهدف به الأسواق النامية.

 

ويشير تقرير وول ستريت جورنال إلى أنّ بدء الإنتاج يعني أنّ أجهزة نينتندو سويتش الجديدة قد تصدر قريبًا، وكان من المفترض أن تكشف نينتندو عن الأجهزة الجديدة أثناء معرض الترفيه الإلكتروني E3 2019، ولكن هذا لم يحدث.

 

وكما ذكرنا في بداية هذا التقرير، تُخطط شركة نينتندو اليابانية إلى نقل بعضًا من إنتاجها لأجهزة سويتش الحالية خارج الصين.

 

وحاولت صحيفة وول ستريت جورنال الوصول إلى شركة نينتندو للحصول على رد بخصوص هذه التقارير، لكن المتحدث باسم الشركة اليابانية رفض التعليق على أخبار الأجهزة الجديدة، وفي الوقت نفسه صرّح بأنّ غالبية إنتاج أجهزة سويتش الحالية تتم خارج الصين.

 

جدير بالذكر أنّ شركة نينتندو ليست الوحيدة التي تُفكّر في نقل إنتاجها إلى خارج الصين بعد الضغوط الأمريكية، ففي أواخر العام الماضي أعلنت شركة جو برو – متخصصة في إنتاج كاميرات الحركة – عن نواياها للخروج بإنتاجها إلى مناطق أخرى خارج الصين، ومؤخرًا قامت شركة جوجل الأمريكية بنفس الأمر مع منتجات المنزل الذكي Nest.

 

في نفس الإطار، كشفت شركة فوكسكون التي تتولى إنتاج أجهزة آيفون لصالح شركة آبل، أنّ لديها ما يكفي من خطوط الإنتاج خارج الصين لتصنيع جميع أجهزة الآيفون التي ستبيعها آبل داخل الولايات المتحدة، في حال رغبت الشركة الأمريكية في ذلك.