نظام ذكاء اصطناعي جديد لرصد المستشعرات الموجودة بداخل جسم الإنسان

طوّر باحثون من مختبر علوم الحاسب بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا طرقًا لاستخدام الإشارات اللاسلكية في اكتشاف أجهزة الاستشعار داخل جسم الإنسان وأطلقوا عليه اسم نظام ريمكس. يُمكن لنظام ريمكس أن يعثر على الشرائح الدقيقة القابلة للامتصاص.

 

يأمل المطورون أن تساعد هذه التقنية في يوم من الأيام في التصوير الطبي أو توصيل أدوية إلى أجزاء معينة في الجسم أو تتبع جركة الأورام.

 

أجريت الاختبارات الأولية عن طريق وضع رقاقة داخل الورم المزيف ثم وضع هذا الورم المزيف في أشكال مختلفة من الأنسجة الحيوانية مثل الدجاجة الكاملة أو بطن الخنزير أو حاويات من الدجاج او الأنسجة البشرية الوهمية.

 

أنشىء النظام بالتعاون مع باحثين من مستشفى ماساتشوستس العام وقد استطاعوا في السابق استخدام الإشارات اللاسلكية لتتبع حركة الإنسان وقياس معدل ضربات القلب وقياس نفس الأشخاص من خلال الجدران.

 

يستطيع نظام ريمكس الآن اكتشاف موقع الرقاقة مع دقة 1.4 سم، واكتسب النظام دقة كبيرة تمكنه من المساعدة في العلاج بالبروتون لعلاج السرطان وتتطلب طريقة العلاج استخدام كميات كبيرة من الإشعاع ولذا فإن تحديد الموقع الدقيق للخلايا السرطانية الغازية أمر ضروري.

 

يعمل فريق CSAIL كذلك على تطوير سلسلة من الجهود لاستكشاف كيف يمكن للتطبيقات المحتملة لموجات الراديو المزودة بأجهزة قابلة للزرع أن تساعد الأشخاص، وأعلن الباحثون في MIT عن إنشاء نظام Vivo الشبكي اللاسلكي لاستكشاف أجهزة الطاقة المزروعة في جسم الإنسان.

 

في شهر يونيو الماضي، قام باحثون من مؤسسة كالتيك بتطوير مستشعر يمكن وضعه بالعين لدراسة تراكم الضغط على الشبكية ومعرفة احتمالية إصابة الشخص بالزرق وهو سبب رئيسي في العمى.