ناسا وسبيس اكس توضحان أسباب فشل اختبار Dragon المأهولة

عقدت شركة سبيس اكس مؤتمرًا صحفيًا أمس الإثنين لمناقشة نتائج التحقيقات التي أجرتها بالتعاون مع ناسا بخصوص ما حدث أثناء اختبار Dragon في أبريل الماضي، حيث وجد التحقيق أنّ الشذوذ الذي حدث أثناء الاختبار كان نتيجة لخلط المؤكسد مع مكون الهيليوم في نظام الدفع بمحرك الصاروخ SuperDraco عند ضغط عالٍ للغاية، وفقًا لتقرير من تك كرانش.

 

في 20 أبريل الماضي، أجرت شركة سبيس اكس اختبارًا محرك لمركبة Dragon المأهولة، والتي ذهبت إلى الفضاء في وقت سابق لإنهاء مهمة خاصة بمحطة الفضاء الدولية ولكن وقتها لم يكن على متنها أي ركّاب.

 

فشل اختبار Dragon

 

تم تصميم مركبة Crew Dragon لتكون أول مركبة فضائية تحمل طاقمًا من سبيس اكس، وتخضع حاليًا لعدد من الاختبارات كي يثبت لوكالة ناسا أنّ المركبة مستعدة للذهاب في رحلات مأهولة.

 

وعلى الرغم من نجاح الاختبارات القليلة الأولى، واجه الاختبار الأخير فشلًا ملحوظًا، حيث حدث انفجار غير متوقع أدى إلى اشتعال أعمدة من النار مرئية للعيان من على بُعد أميال عن موقع الاختبار.

 

من جانبه كشف نائب رئيس تسلا للتصميم وموثوقية الطيران Hans Koenigsmann في لقاء مع الصحافة، عن وجود علامات حروق حول صمام فحص في النظام يهدف إلى فصل المؤكسد ومكونات الوقود تحت الضغط.

 

وتحتوي صمامات الفحص هذه على زنبرك يمكن فتحه للسماح بالتدفق في الاتجاه الذي تريد أن تذهب إليه مكونات الدفع، ولكن في حالة الانفجار هذه، أدى تسريب في صمام الفحص إلى تفاعل بين المؤكسد عالي الضغط ومكون التيتانيوم الذي تسبب في رد فعل عنيف جدًا.

 

وأشار نائب رئيس سبيس اكس إلى أنّ حدوث هذه المشكلة أثناء الاختبار الأرضي هو هدية من الله لوجود العديد من الكاميرات عالية السرعة لالتقاط الحادث، كما كان من السهل نسبيًا تمشيط الموقع واستعادة المكونات للتعرّف على سبب الحادث.

 

وأضاف أنّ شركة سبيس اكس تنفذ بالفعل إصلاحًا مهمًا للأجهزة لتجنّب هذا التفاعل مستقبلًا، حيث سيتم استبدال صمام الفحص بصمام انفجارات، حيث أن الأخير يفصل المؤكسد والوقود تمامًا عن أي سائل ضغط، وهو الأمر الذي سيخفف من هذه المشكلة ويجعل مركبة Crew Dragon أكثر أمنًا.