منع شراء هواتف هواوي و ZTE من قبل الديمقراطيين في أمريكا

صرحت اللجنة الوطنية للديمقراطيين أنه لا يجب استخدام هواتف هواوي وZTE، فبعد أن علمت اللجنة أن أحد منظماتها تفكر في شراء هواتف ZTE لأفرادها ولذلك قامت بإرسال تحذير.

 

ويعود هذا القرار إلى المخاوف الأمنية، حيث أوضحت الكثير من الوكالات مثل FBI وCIA وNSA في شهر شباط/فبراير الماضي أن شركات الهواتف الصينية تشكل تهديداً أمنياً للمستخدمين الأمريكيين.

 

وقد صرح أحد المسؤولين في FBI للجنة أن أي شركة تتبع لحكومات أجنبية لا تشارك قيم الحكومة نفسها ليست من الشركات التي ننوي إعطائها نفوذاً داخل عالم الاتصالات، فهي قد تقوم بتعديل أو سرقة المعلومات وتشكل خطراً على الأمن.

 

وقد اختارت الحكومة الأمريكية هواوي و ZTE بسبب اتصالاتهم المحتملة مع بكين واعتبرتهما خطراً على الحماية وأن أجهزتهما تستطيع التجسس على المواطنين الأمريكيين وجمع بياناتهم وإرسالها إلى الصين.

 

من غير المعروف ما إذا كان هذا القرار سيشمل شركات أخرى في المستقبل أم لا لكن من المتوقع أن التشديد على الشركات الصينية سيزداد.