منح موظفي أمازون 10 آلاف دولار مقابل بدء مشروعهم بعد الاستقالة

 

بعد أنباء عن خطط أمازون لتخفيض خدمة برايم للشحن إلى يوم واحد، أعلنت الشركة هذا الصباح عن توسيع برنامج شركاء خدمة التوصيل والذي يتضمن منح موظفي أمازون 10 آلاف دولار مقابل بدء مشروعهم في خدمات توصيل الطرود الخاصة.

 

يشتمل برنامج الشركاء الذي تم الإعلان عنه لأول مرة العام الماضي على الوصول إلى تقنية تسليم أمازون والتدريب العملي ومجموعة من الخصومات الأخرى والخدمات مثل تأجير السيارات والتأمين والموظفين ويشمل الحافز كذلك 10 آلاف دولارًا.

 

اقرأ أيضًا >> حسابات التجار في أمازون تتعرض لعملية احتيال واسعة النطاق  

 

تقول شركة أمازون أنها ستمول أي شركة ناشئة بنحو 10 آلاف دولارًا، بالإضافة إلى ما يعادل ثلاثة أشهر من الراتب الإجمالي الأخير للموظف السابق، لإعطاء الموظفين القدرة على الحصول على أعمالهم الجديدة من دون قلق بشأن استراحة الأجور.

 

منح موظفي أمازون 10 آلاف دولار مقابل بدء مشروعهم بعد الاستقالة
منح موظفي أمازون 10 آلاف دولار مقابل بدء مشروعهم بعد الاستقالة

بالطبع، يعد الحافز الجديد لفعل الشيء نفسه لأي موظف -وتقديم راتبه لمدة ثلاثة أشهر علاوة على ذلك- هو التزام أوسع بكثير، وهو أمر منطقي بالنظر إلى طموحات أمازون السامية لمضاعفة سرعة شحناتها.

 

يريد الموظفون –أو أي رجل أعمال آخر- أن يصبح شريكًا في عملية التوصيل، وقادرًا على استئجار شاحنات توصيل مخصصة مع شعار ابتسامة أمازون، والاستفادة من الخصومات الأخرى بما في ذلك الوقود والتأمين والزي المدرسي ذو العلامات التجارية والمزيد.

 

قبل إطلاق برنامج الشريك، كانت أمازون تعتمد على القوى العاملة في مجال أمازون فليكس لمساعدتها على تقديم حزمة لمساعدتها على خفض التكاليف، لكن هؤلاء العمال الكبار أزعجوا في كثير من الأحيان بسبب عدم اليقين فيما يتعلق بأجورهم بسبب أشياء مثل أسعار الغاز والمحروقات المتقلبة والتي تؤدي إلى انخفاض الأرباح، ونقص التأمين والتحديات اللوجيستية العامة التي تأتي من محاولة تسليم الطرود من سيارة شخصية أصغر حجمًا بدون علامة تجارية.

 

في الوقت نفسه، سمكن لشركاء التسليم تحقيق ربح سنوي يصل إلى 300 ألف دولار أمريكية عن طريق زيادة أسطولهم إلى 40 مركبة، وقالت الشركة أنها تتوقع أن يقوم مئات من أصحاب الأعمال الصغيرة بتوظيف عشرات الآلاف من السائقين عبر الولايات المتحدة.

 

هذا يحدث بالفعل، منذ انطلاق البرنامج في يونيو 2018، استطاع أكثر من 200 شركة صغيرة توظيف الآلاف من السائقين المحليين، وتتوقع الشركة إضافة المزيد منهم.

 

يأتي الحافز للموظفين أيضًا في وقت تعمل فيه أمازون على زيادة الأتمتة في مستودعاتها مما قد يؤدي إلى استبعاد بعض العمال من الوظائف، وأشار تقرير رويترز أن تشغيل الآلات قد يؤثر على آلاف العمال، لكن مع فرصة شركات التسليم قد يتغير الأمر نسبيًا.