منتجات أبل تتأثر بزيادة التعريفات الجمركية الأخيرة ضمن الحرب التجارية مع الصين

دخلت الجولة الأخيرة من التعريفة الجمركية التي أقرتها إدارة ترامب على المنتجات والسلع المستوردة من الصين حيز التنفيذ يوم الأحد، مما أثر على بعض منتجات أبل الأكثر شعبية.

 

ستؤثر الزيادة بنسبة 15% على الواردات الصينية لمنتجات أبل مثل ساعة أبل وسماعات ايربود وسماعات هوم بود وبعض طرازات سماعات الرأس بيتس، وذلك وفقًا لتقرير بلومبرج.

 

ستتأثر كذلك أجهزة الحاسب أيماك من أبل والمكونات الضرورية لإصلاحات أيفون ومكونات تخزين أجهزة أيفون، وأدخلت التعريفات في السجل الفيدرالي في وقت سابق من أواخر الأسبوع الماضي.

 

اقرأ أيضًا >>  الحرب التجارية قد تضر آبل في منافستها مع سامسونج

 

لن تتأثر التعريفات الجمركية على هواتف أيفون حتى ديسمبر القادم ، وذلك بعد طرح شركة أبل لثلاث نماذج للهواتف الذكية الجديدة في سبتمبر الجاري، وتقع معظم سلسلة إمداد شركة أبل في الصين، بما في ذلك المنشآت التي تديرها مجموعة فوكسكون للتقنية، وهي الشريك الرئيسي في تجميع أجهزة أيفون.

 

من غير الواضح ما إذا كانت أبل ستستوعب التعريفة أم ستنقلها للمستهلكين، مما يجعل المنتجات المتأثرة أكثر تكلفة، ويعتقد المحللون في مورجان ستانلي أن أبل على الأرجح ستستوعب التعريفات حسب تقرير من الشركة في مايو الماضي.

 

اقرأ أيضًا >>  كم تكلفة الحرب التجارية الأمريكية على هواوي؟

 

أصبحت الأجهزة القابلة للارتداء مثل ساعة أبل الذكية وسماعات ايربود مهمة بشكل متزايد لشركة أبل في السنوات الأخيرة، وفقًا لتقرير أرباح الشركة الأخير، ويبدو أن منتجات الشركة القابلة للارتداء والمنزلية والاكسسوارات والتي تشمل ساعة أبل وسماعات ايربود تجاوزت مبيعات أيباد حسب تقارير الشركة.

 

أثار تيم كيوك، المدير التنفيذي لشركة أبل، مخاوف بشأن كيفية تأثير التعريفة الجمركية على منتجات شركة أبل عند التحدث مع الرئيس ترامب في الماضي، وأكد ترامب ان كوك قد قدم حجة جيدة لكيفية الاستفادة من الرسوم التعريفية لسامسونج.

 

في وقت سابق من الشهر الجاري، قال المحلل دانييل آيفز أن تعريفات ترامب على الواردات الصينية يُمكن أن تكون ضربة محتملة لشركة أبل، وقد أفادت التقارير أن شركة أبل تفكر في نقل بعض إنتاجها إلى الهند وفيتنام، وهو الأمر الذي من شأنه أن يقلل اعتمادها على الصين.