مكابح بوجاتي الجديدة: أول مكابح مُنتجة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

مكابح بوجاتي الجديدة باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

أول مكابح منتجة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

 

في بداية عام 2018، كشفت شركة بوغاتي عن التقنية التي كانت تعمل عليها وهي أول مكابح منتجة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، ومع اقتراب العام من نهايته نشرت شركة بوغاتي مقطع مرئي يبين اختبار المكابح الجديدة عند سرعة 249 ميل بالساعة.

 

 

لك أن تتخيل أن درجة حرارة الديسك وصلت إلى 1877 درجة فهرنهايت وذلك عند حركة المحور المثبت عليه هذه المكابح بسرعة 370 كيلو متر في الساعة، وهذا ما أظهر الكثير من النيران والشرارة عند استخدام المكابح، وباستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد استطاعت شركة بوجاتي خفض وزن الأجزاء إلى النصف وذلك بديلًا عن المكابح المعدنية المستخدمة في صناعة هذه المكابح منذ عقود.

 

لم يكن الأمر متعلقًا فقط بالألعاب النارية التي تراها عند استخدام مكابح بوجاتي الجديدة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ولكن تأمل الشركة أن توفر المكابح الجديدة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد  إلى عالم السيارات الفاخرة مثل شيرون وديفو، حيث سنجد الوزن أخف من المعتاد، مع قوة أكبر والتي قد تكون حيوية وفعالة في توفير إنسيابية وتوقف للعجلة في أقصى سرعات السيارة.

 

 

بالنظر إلى مكابح بوجاتي الجديدة ستجد أنها مصنوعة من التيتانيوم ولا نتوقع رؤيتها بالطبع في سيارات فولكس فاغن العادية في أي وقت قريب، ويستغرق الأمر حوالي 45 ساعة كي تصهر وتشكل هذه المكابح من التيتانيوم باستخدام أربعة أشعة من الليزر.

 

إنه لأمر جيد بالطبع، بالنسبة لمركبة فخمة يُقدر ثمنها بعدة ملايين من الدولارات والتي تُباع بأعداد قليلة للغاية، ولن تتوافر بالطبع في منتجات يتم توفيرها بأعداد مهولة، وهذه التقنيات الجديدة التي توفرها شركة بوجاتي ما هو إلّا رغبة منها في تسريع عملية الإنتاج وإذا أصبح الأمر سهلًا بشكل كبير فمن المتوقع أن ترى هذه المكابح في سيارات أخرى وبأسعار معقولة.