مقابلة مينا تك مع السيد معتز العقرباوي من شركة سامسونج المشرق العربي

استطاع فريق موقع مينا تك إجراء مقابلة مع السيد معتز العقرباوي، مدير تكنولوجيا المعلومات ومبيعات الأجهزة المحمولة في شركة سامسونج المشرق العربي، حول سلسلة هواتف سامسونج الجديدة التي أطلقت عليها سلسلة جالكسي A. ستتعرف من خلال المقابلة مكدى اختلاف السلسلة عن الهواتف المنافسة ومميزاتها الرائعة رغم استهدافهم الفئة المتوسطة.

 

إليك المقابلة . . .

 

السيد معتز، هل لك أن تخبرنا عن سلسلة جالكسي A الجديدة من سامسونج؟

 

 

حسنًا، كنا نبحث في سامسونج عن طريقة لإعادة تخيل سلسلة جالكسي J كي تلبي احتياجات الحياة العصرية واحتياجات مجموعة واسعة من المستخدمين، ولدينا هواتف تناسب جميع الأذواق والأنماط. أطلقنا السلسلة الجديدة من هواتفنا إلى فئة الهواتف المتوسطة، ونهدف إلى تمكين مستخدمينا من العيش كما يريدون وفعل الأشياء التي لا يمكنهم القيام بها، وستكون العروض الأولى من سلسلة جالكسي A الجديدة (هواتف A10 وA20) فريدة حقًا مقارنة بالهواتف الذكية الأخرى في فئتها.

 

وما الذي يميز السلسلة A عن منافسيها؟

 

 

من المؤسف أن الكثيرين يعتقدون بأن هواتف الفئة المتوسطة بمثابة تضحية يتعين على بعض المصنعين تقديمها بسبب ميزانية مستهلكيها، وغالبًا ما يفقد الأشخاص الذين لا يريدون أو يستطيعون تحمل تكاليف الهواتف الجديدة بعض الميزات والتي قد تكون أكثر إبداعًا مثل الكاميرات المتقدمة وعمر البطارية الطويل والشاشة الجذابة، لكن مع هواتف A10 وA20 لن يكون هناك اقتطاع في مميزاتها مقابل الحصول على سعر أقل، فقد صُممت السلسلة الجديدة لتقدم ابتكارات متطورة وميزات غير عادية في الفئة المتوسطة مما يمنح المستهكلين خيارًا بعيدًا عن شعورهم بكونهم في المستوى الأقل.

 

ما هي الخيارات المميزة تحديدًا في سلسلة A عن سلسلة J؟

 

 

تعد سلسلة A أكثر من مجرد تحديث بسيط لسلسلة J، فمن خلال ابتكار الأساسيات أعدنا اختراع كل جهاز في السلسلة الجديدة من الألف إلى الياء، فهي أجهزة سريعة ومبسطة تجمع بين المواصفات القوية والميزات العملية، مع أحدث المعالجات والكاميرات الأكثر ديناميكية وبطارية أطول عمرًا، فلا تتفوق هذه الهواتف فقط على منافسيها، بل يمكنها تغيير الطريقة التي يعيش بها المستخدمون حياتهم.

 

يعتبر هاتفين جالكسي A10 وA20 هما أول هاتفين يتم إصدارهما من سلسلة A وهما بالفعل أفضل عروض سامسونج الجديدة لعملائنا، ويعتبر ذلك جزءًا من هدفنا المتمثل في تقديم عصر جديد من الهواتف الذكية للمستهلكين حول العالم.

 

إلى ماذا يرمز العصر الجديد من الهواتف الذكية؟

 

 

حسنًا، نريد أن تتوافق أجهزتنا مع أذواق الناس، وأن نقدم لهم ما يريدون تحديدًا، فالهاتف الذكي ينبغي أن يقدم أكثر من مجرد كونه جهازًا لإجراء المكالمات وتشغيل التطبيقات والتقاط الصور، يجب أن يكون له أثر واضح في الطريقة التي نعيش بها، فالناس يعيشون الآن حياتهم بطريقة مختلفة، ويخلقون ويتبادلون الخبرات مع بعضهم البعض بطريقة مختلفة عمّا كان في الماضي.

 

العصر الجديد الذي نهدف له هو طريقتنا لإدخال ابتكارات منتجات جديدة مثيرة إلى حياتنا، واستغلالها في مساعدة الناس على التواصل مع بعضهم البعض بشكل تلقائي وفوري وهادف، وهذه الابتكارات هي القوة الدافعة وراء عصر الحياة وهي صميم سلسلة هواتف A الجديدة.

 

ما الذي يُمكن لمستخدمي السلسلة أن يتوقعوه من أجهزتهم الجديدة؟

 

 

يُمكن أن يتوقعوا هاتفًا جديدًا صُمم من الألف إلى الياء لتقديم ميزات وقدرات تثري التجارب الخاصة في حياتهم، مما يتيح لهم التقاطها بسهولة أكبر ثم مشاركتها وإعادة بثها بوضوح أكبر. ستلتقط الكاميرات الأمامية والخلفية الديناميكية اللحظات الفريدة من نوعها في حيواتنا بأي لحظة، ثم تقوم بتمريرها إلى الأصدقاء والأقارب على الفور.

 

تبث الشاشة الآسرة لأجهزة سلسلة A الحياة في لحظات وتجارب الآخرين التي تم التقاطها وتجعلها أكثر واقعية من أي وقت مضى، وتتناسب البطارية ذات العمر الطويل والشحن السريع مع نمط حياة أي شخص بغض النظر عن السرعة التي تسير بها، وبوجود معالجات فائقة السرعة لن تكون هناك مهام كبيرة يستحيل تنفيذها.

 

هذه المميزات، بغض النظر عن مدى تقدمها، فهي أكثر من مجرد حزمة من الحيل الفاخرة التي يتم توجيهها إلى طراز قديم، لم يكن لهذه الإمكانات والمميزات وجودًا إلا من خلال هدم القديم وإعادة بناء نموذج جديد من نقطة الصفر، ومن خلال سلسلة جالكسي A ابتكرنا بالفعل الأساسيات من خلال إعادة ابتكار وتنشيط أجهزتنا للفئة المتوسطة وابتكار شيء جديد يناسب أي مستخدم ويتيح لهم أشياء لم يستطيعوا فعلها من قبل.