مرور 40 عام على Sony Walkman الذي غيّر طريقة سماعنا للموسيقى

في الأول من يوليو عام 1979 أطلقت سوني أول جهاز Sony Walkman على الإطلاق، ليكون أوّل مشغل موسيقى متنقّل يعرفه العالم، وكان وقتها باسم Walkman TPS-L2 ومنذ إطلاقه قام بإحداث ثورة في الطريقة التي نستمع بها إلى الموسيقى.

 

وقتها كانت أجهزة boombox وأجهزة الراديو المتنقلة موجودة منذ فترة، ولكن جهاز Walkman جعل الموسيقى خاصة بكل شخص، وكان ويُبشّر بعصر جديد من الاستماع إلى الموسيقى بعيدًا عن المنزل

 

40 عام على Sony Walkman

 

بعد مرور 40 عام على Sony Walkman، لم يعد استخدامه مشهورًا الآن ولكن التغيّر الذي أحدثه في حياتنا أصبح أكثر وضوحًا من أي وقت مضى.

 

فنحن لم نعد نستخدم الكاسيت أو الأقراص المدمجة، ويمكن لكل جهاز محمول نحمله الآن تشغيل الموسيقى، وتخزين آلاف الأغانى، أو حتى الاستماع إليها عبر الإنترنت من أي مكان في العالم، من خلال خدمات مثل سبوتيفاي، وباندورا، وغيرهما.

 

اقرأ أيضًا: CES 2015  –  سوني تعلن عن Walkman ZX2 بسعر 1120 دولار !

 

لكن فكرة أن تأخذ الموسيقى معك والاستماع إليها أثناء التنقل أو بعيدًا عن المنزل بدون أن يضطر من حولك إلى الاستماع إلى نفس الموسيقى، بدأت مع Walkman.

 

عند إطلاقه لأول مرة، تعرّض منتج سوني Walkman إلى الكثير من الانتقادات والسخرية بسبب افتقاره إلى القدرة على تسجيل الأشرطة، ولكنه في الواقع لم يكن بحاجة إلى هذه الميزة.

 

 

فقد كان تركيز سوني وقتها على الاستماع إلى الموسيقى بشكل خاص، أو مع صديق لك، ولهذا وفّرت الشركة منفذين من نوع 3.5 مللم كي يستطيع صديقك بوضع سماعة الرأس الخاصة به والاستماع إلى الموسيقى معًا.

 

اليوم وكما ذكرنا سابقًا، أصبح بالإمكان الاستماع إلى الموسيقى في أي مكان حول العالم بفضل ابتكار الهواتف الذكية، وزيادة مواصفاتها التقنية وسعات التخزين الداخلية حتى أصبحت تصل إلى 512 جيجابايت في كثير من الهواتف الرائدة، وبالتالي أصبح بإمكان أي شخص تخزين مكتبة هائلة من الموسيقى والاستماع إليها في أي مكان، حتى لو لم يكن لديه اتصال بالإنترنت.

 

أو في حالة كان لديه اتصال بالإنترنت، يُمكنه الاستماع إلى آلاف المقاطع الموسيقية عبر الكثير من الخدمات المتوفرة اليوم.