مراجعي التسجيلات في أمازون أليكسا قد يعرفون عناوين المستخدمين

ظهر في وقت سابق من الشهر الجاري أن الآلاف من موظفي شركة أمازون يراجعون بعض التسجيلات المسجلة عبر خدمة أليكسا الصوتية (التي يتم التقاطها بعد كلمة التنبيه). يقوم المراجعون بنسخ مجموعة من الأوامر وتعليقها وتحليلها للمساعدة في تحسين خدمات أليكسا وردودها.

 

لكن يبدو أن بعض الموظفين على الأقل تمكنوا من الوصول إلى بيانات الموقع والعناوين وأرقام الهواتف، بالرغم من أن أمازون قد أشارت إلى أن العملية تتم بسرية تامة وبدون معرفة شخصية بالمتحديثن.

 

ليس هناك دليل واضح على أن أي موظف قد حاول البحث عن منزل بعينه باستخدام البيانات الصادرة عن هذه الأدوات، لكن الحقيقة وراء قدرتهم على الوصول إلى معلومات أكثر مما قد يحتاجون إليها قد تكون مدعاة للقلق، خاصة أن السماعات الذكية أصبحت أكثر انتشارًا مما مضى، ويتوقع المحللون أن تواجد هذه السماعات الذكية في معظم المنازل الأمريكية بحلول أواخر العام المقبل.

 

اقرأ أيضًا >> هل تستمع أمازون إلى ما تقوله أنت لخدمة أليكسا؟

 

وفقًا للتقرير، يستخدم عدد من العاملين في أمازون أداة توفر مقاطع صوتية إلى جانب البيانات حول الأجهزة التي تم التسجيل عليها، مثل الإحداثيات الجغرافية وعند تحديدها عبر خرائط جوجل مثلًا سيتمكن المستخدم من معرفة موقع المستخدم بالضبط.

 

لا يتم تحديد بيانات الموقع بشكل رسمي، لكن أمازون تعتمد في الغالب على اتصال الإنترنت الخاص بها أو خدمة GPS عبر الهواتف، وتستخدم أمازون هذه البيانات من أجل تقديم إجابات أكثر دقة للاستعلامات المستقبلية المشابهة لجميع العملاء.

 

اقرأ أيضًا >> فيسبوك تريد بناء مساعدات صوتية أذكى من سيري وأليكسا

 

يقال أن هناك أداة أخرى تتضمن بيانات اتصال أكثر حساسية وهي العناوين وأرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكترونية وأرقام جهات الاتصال إذا شاركت هذه البيانات مع أليكسا، وكانت هذه الأداة متاحة لعدد قليل من الموظفين بالفعل.