مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus: الهاتف الأقوى من سامسونج

في مؤتمرها الصحفي الذي انعقد في بداية شهر أغسطس الجاري، أعلنت شركة سامسونج عن هاتفها اللوحي الرائد Galaxy Note 10 بنسختيه العادية والبلس، وفي هذا التقرير اليوم سوف نعمل على مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus ذو الشاشة الضخمة.

 

هذا وأطلقت سامسونج هاتف النوت 10 بلس قبل أيام وتحديدًا في يوم 23 أغسطس الماضي، حيث يتوفر في عدّة أسواق حول العالم بسعر 1,099 دولار أمريكي للنسخة ذات الذاكرة الداخلية 256 جيجابايت، وبسعر 1,199 دولار أمريكي للنسخة ذات السعة الداخلية 512 جيجابايت.

 

مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus

 

مع هذا السعر المرتفع يُنافس هاتف جالاكسي نوت 10 بلس من سامسونج هاتف آبل الضخم آيفون إكس إس ماكس، الذي يُباع بنفس السعر تقريبًا في معظم المناطق حول العالم، لكن هاتف النوت 10 بلس يتفوق بوضوح في وجود نسخة تدعم اتصالات الجيل الخامس تباع بسعر يبدأ من 1,299 دولار أمريكي عبر شركة الاتصالات الأمريكية فيرايزون.

 

على أي حال، دعونا ندخل إلى تفاصيل مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus الرائع الذي يعتبر الهاتف الأقوى من سامسونج حاليًا في الأسواق.

 

 

الشاشة

 

مع حجم هائل يصل إلى 6.8″ بوصة يجعلها تشغل الجزء الأمامي بالكامل مع الحد الأدنى من الإطارات حولها، والانحناء من الجانبين، يُمكنني القول أن هذه الشاشة هي أفضل شاشة رأيتها حتى الآن على هاتف ذكي.

 

ومن المهم أيضًا الإشارة إلى أنّ تصميم شاشة النوت 10 يأتي متوازن على الرغم من الحواف المنحنية، وعند المقارنة مع الهواتف الأخرى ذات الشاشات المنحنية سوف تلاحظ الفارق الإيجابي لصالح هاتف سامسونج اللوحي.

 

وعندما تعلم أنّها تأتي بدقة Quad HD Plus سوف تعي بالضبط ما أقصده بذلك، لأنّك ستدرك حجم ودقة الألوان الهائل الذي يظهر على هذه الشاشة الرائعة من نوع سوبر أمولد.

 

بالرغم من كل هذا، لا تزال شاشة جالاكسي نوت 10 بلس متأخرة في بعض الجوانب، فهي لا تمنحك معدل تردد 90 هرتز مثل هاتف ون بلس 7 برو مثلًا، كما أن الجوانب المنحنية تتسبب في فشل اللمس في بعض الأحيان، ولكن أعتقد أنّ تردد 60 هرتز مناسب جدًا للعرض في الوقت الحالي.

 

كما أنّ الشاشة الضخمة – على الرغم من تخفيض سامسونج لجسم الهاتف كثيرًا – ليست قابلة للاستخدام بيد واحدة كثيرًا، وستجد نفسك مضطرًا لاستخدامها بكلتا يديك في أكثر من مناسبة.

 

 

التصميم

 

بسبب التصميم الزجاجي في الخلف قد ينزلق الهاتف كثيرًا من بين يديك ويسقط على الأرض، لذا قد يكون تركيب غطاء في الخلف هو أول خطوة يجب عليك فعلها عند شراء هاتف جالاكسي نوت 10 بلس جديد، وسوف يساعدك هذا الغطاء أيضًا في تجنب ظهور البصمات إذا كان لديك إصدار Aura Glow الذي يعتبر جاذب للبصمات من الدرجة الأولى.

 

في الوقت نفسه، حصولك على إصدار Aura Glow ومع الإضاءة المناسبة، سوف تستمتع بالنظر إلى مجموعة ألوان رائعة تختلف على حسب اختلاف الإضاءة نفسها، وهذا بالطبع إذا لم تكن تستخدم الغطاء الخلفي.

 

في الشاشة بالأمام، هناك مكان لمستشعر بصمة الأصابع من نوع ultra-sonic أسفل الشاشة بدلًا من الخلف، وليست هذه المرة الأولى التي تُقدّم فيها سامسونج هذه التقنية حيث طرحتها أيضًا مع هاتف جالاكسي إس 10 في فبراير الماضي، وفي غالبية الاختبارات وجدنا أن مستشعر البصمة في الأمام يعمل بشكل جيد وسريع إلى حد ما.

 

كما أنّ صوت المكالمات الهاتفية يبدو أنّه يأتي من الشاشة نفسها، فلا يوجد ما يشير إلى وجود سماعة مكالمات في الجزء الأمامي من الهاتف.

 

وأخيرًا استمعت سامسونج لطلبات المستخدمين في جالاكسي نوت 10 بلس وحذفت زر بكسبي الجانبي من التصميم، فلن تجد سوى زر التشغيل الرئيسي وأزارر التحكم في الصوت في الجانب الأيسر من الهاتف، لكنك لازلت تستطيع تشغيل المساعد الشخصي بكسبي عبر الضغط مطولًا على زر التشغيل.

 

التصميم بشكل عام جيد، ولكن اعتراضي الرئيسي عند مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus هو في عدم وجود منفذ سماعة الرأس 3.5 ملم على الرغم من المساحة الكبيرة الخالية المتوفرة في هاتف بحجم جالاكسي نوت 10 بلس، وبررت الشركة هذا الأمر بأنّه سمح لها بوضح 100 مللي أمبير إضافية في البطارية.

 

 

S Pen

 

يُعتبر قلم الإدخال الضوئي S Pen بمثابة سلاح هاتف النوت السري على مدار تاريخه، وفي إصدار هذا العام يأتي S Pen مع بعض الخدع الجديدة كليًا.

 

التصميم هذه المرة يأتي من نوع unibody، أي أن قلم S Pen عبارة عن وحدة واحدة لا تتكون من أكثر من جزء، كما يتوفر الآن بلون جديد كليًا.

 

ولازال تسجيل الملاحظات باستخدام قلم النوت عالي الدقة أحد أفضل مميزاته، لكن الجديد هذه المرة هي إمكانية تسجيل لقطات الشاشة والتعليق عليها باستخدام القلم، ومع وضعية Screen Off Memo يمكنك تسجيل الملاحظات سريعًا دون الحاجة إلى فتح قفل الشاشة أصلًا.

 

ويمكنك الكتابة باستخدام القلم ثم يقوم الهاتف بتحويل ما كتبته إلى نص، سواء كنت تكتب بالعربية أو الإنجليزية.

 

كذلك تعتبر ميزة Remote Shutter مفيدة جدًا لالتقاط الصور أو تسجيل الفيديو باستخدام S Pen إذا كنت بعيدًا عن الهاتف بفضل إمكانيات بلوتوث LE في القلم الضوئي.

 

وميزة Air Gestures التي تسمح لك بالتكبير والتصغير أثناء التقاط الصور أو تسجيل الفيديو من خلال قلم S Pen لكنك سوف تحتاج إلى بعض الوقت كي تعتاد على هذه الميزة الجديدة.

 

وبفضل وجود دعم للواقع المُعزز في الهاتف، طورت سامسونج ميزة جديدة باسم AR Doodles، وفيها تستطيع التعديل على التصوير في الوقت الحقيقي سواء كان فيديو أو صور لتضيف أشكال طريفة إلى صورك، بطريقة مشابهة للفلاتر في تطبيقات أخرى مثل سناب شات.

 

لكن بعيدًا عن استخدام S Pen مع الكاميرا، أصبح قلم الإدخال الضوئي أفضل في وظيفته الرئيسية وهي إدراك الكتابة باليد، وبالطبع عملت سامسونج على تحسين دقته وهو ما أعتقد أنّها الميزة الأهم في قلم الإدخال الضوئي.

 

مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus: الهاتف الأقوى من سامسونج

 

الكاميرا

 

عند مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus وجدنا أن الهاتف يحتوي على خمسة كاميرات، ورغم أننا كنا نعلم بوجود هذا العدد الكبير من الكاميرات في الهاتف، إلّا أن مواجهتها في الحقيقة أمر مختلف.

 

في الخلف هناك أربعة كاميرات متنوعة ما بين الكاميرا الرئيسية بدقة 12 ميجابكسل التي يمكنها التقاط أفضل الصور وأكثرها غنى بالألوان، كما تستطيع التقاط صور رائعة في وضعيات الإضاءة المنخفضة بفضل وضع Night Mode المخصص.

 

كذلك يحتوي النوت 10 بلس على كاميرا تيليفوتو بدقة 12 ميجابكسل مع فتحة عدسة F/2.1، وكاميرا بتصوير عريض دقتها 16 ميجابكسل مع فتحة عدسة F/2.2، وكلا منهما يساعد في التقاط صور مختلفة الوضعيات، كما أنّ وجود عدسة ToF يساعد في جلب بيانات العمق بسهولة مما يجعل تصوير البورتريه مشابه للكاميرات الاحترافية كثيرًا.

 

عند تجربة التقاط الصور باستخدام النوت 10 ظهرت النتائج مثيرة للإعجاب، حيث تبدو الصور واضحة للغاية مع الكثير من التفاصيل، وحتى في ظروف الإضاءة المنخفضة ليلًا هناك وضع Night Mode الذي يُخرج أفضل النتائج.

 

وفي الأمام تقع الكاميرا الأمامية في منتصف أعلى الهاتف بدقة 10 ميجابكسل مع بعض فلاتر Live Focus التي يمكنك التلاعب بها بسهولة على صور السلفي.

 

مع هاتف النوت 10 بلس ركزت سامسونج على التقنيات المدمجة بالكاميرا الخلفية، وهناك بعض المميزات الجديرة بالذكر مثل:

 

Zoom-In Mic

 

من أفضل المميزات التي وضعتها سامسونج في هذا الهاتف – من وجهة نظري – هي ميزة التقريب الصوتي الذي يجعل بإمكانك تقريب الصوت بحيث يرتفع صوت الشخص الذي تقوم بتقريبه، ويتم تخفيض الأصوات الأخرى.

 

Live Video Focus

 

تسمح لك هذه الميزة بإضافة تأثيرات خلفية متنوعة، مثل تأثير البوكيه الذي يُمكنك من تعديل عمق المجال على الفيديو.

 

3D Scanner

 

مع وجود كاميرا DepthVision في هاتف نوت 10 بلس أصبح بإمكانك المسح الثلاثي الأبعاد للعناصر ثم إنشاء صورة ثلاثية الأبعاد للعنصر.

 

ومن خلال Quick Measure تستطيع معرفة المسافة بين العنصر، والطول، والعمق، والمزيد من المعلومات.

 

Super Steady

 

مع تقنية Super Steady الجديدة من سامسونج تستطيع التقاط الصور وتسجيل الفيديو للرياضات والنشاطات التي تعتمد على الحركة دون القلق من عدم ظهورها بالشكل المطلوب.

 

Video Editor

 

مع وجود محرر الفيديو المحلي، يسمح هاتف نوت 10 بلس للمستخدمين بدمج عدة مقاطع فيديو في مقطع واحد، والتعديل عليها عبر إضافة تأثيرات الإدخال، أو إضافة نصوص، أو موسيقى في الخلفية باستخدام قلم S Pen.

 

بالطبع هذه بعض المميزات التي رأيت أنها جدير بالذكر هنا، ولكن في الوقت نفسه هناك الكثير من المميزات الأخرى التي تأتي مع نوت 10 بلس.

 

مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus: الهاتف الأقوى من سامسونج

 

الأداء

 

كما يمكنك أن تتوقع، يقع هاتف جالاكسي نوت 10 بلس ضمن قائمة أسرع الهواتف الذكية الموجودة اليوم، خاصةً مع المعالج الرائع سنابدراجون 855 من كوالكوم – أو إكسينوس 9825 على حسب المنطقة – والذاكرة العشوائية (الرام) التي تصل إلى 12 جيجابايت.

 

كل هذا يجعل النوت 10 بلس يعمل بسلاسة شديدة حتى عند تشغيل أقوى الألعاب والتطبيقات، وبدون أي مشاكل في التعليق أو إغلاق التطبيقات فجأة ودون سابق إنذار.

 

ومع وجود تقنية الذكاء الاصطناعي من سامسونج، يقوم الهاتف بتعديل أداؤه على حسب اللعبة التي تقوم بتشغيلها، كي يخرج لك بأفضل أداء ممكن عليها.

كما أن وجود ذاكرة داخلية تصل إلى 512 جيجابايت هي أكثر من كافية بالنسبة لغالبية المستخدمين، لكن إذا كنت سوف تشتري نُسخة 256 جيجابايت ربما تود الحصول على أحد بطاقات التخزين الخارجية حيث يدعمها الهاتف.

 

البطارية

 

تأتي بطارية هاتف جالاكسي نوت 10 بلس بقوة 4,300 مللي أمبير لتكون الأكبر على أي هاتف سامسونج حاليًا، ويحتوي صندوق الهاتف على شاحن بقوة 25 واط لكن الهاتف متوافق أيضًا مع الشواحن بقوة 45 واط التي يمكنها شحن البطارية بالكامل في 30 دقيقة فقط تقريبًا.

 

بينما يمكن للشاحن العادي بقوة 25 واط أن يشحن الهاتف بالكامل من 0 إلى 100% في خلال 70 دقيقة تقريبًا.

 

مع الاستخدام المتوسط للهاتف، يمكنك أن تحصل على يوم كامل من العمل قبل أن تحتاج إلى شحنه مُجددًا، ولكن إذا كنت واحدًا ممن يستخدمون الهاتف باستمرار – مثلي – فقد تحتاج إلى شحن الهاتف في منتصف اليوم، حيث يمنحك حوالي 8 ساعات من العمل المتواصل عليه.

 

وكما هي العادة في هواتف سامسونج الرائدة، سوف يدعم نوت 10 بلس الشحن اللاسلكي، بل حتى يمكنه العمل كشاحن عكسي للهواتف الذكية الأخرى، وإن كانت هذه الميزة غير عملية جدًا.

 

مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus: الهاتف الأقوى من سامسونج

 

النظام

 

يعمل الهاتف بنظام أندرويد مع واجهة استخدام One UI التي تمت إعادة تصميمها لملائمة طول الهاتف الجديد، بحيث
يكون المستخدم قادر على الوصول لجميع العناصر الموجودة على الشاشة بسهولة.

 

ومع Samsung Dex الجديد أصبح بإمكانك توصيل هاتفك مع الكمبيوتر المحمول باستخدام كابل USB Type-C ثم استعراض شاشة الهاتف بسهولة على الكمبيوتر.

 

كما يوجد أيضًا وضع Link to Windows جديد يسمح لك باستقبال الإشعارات والرسائل على الحاسوب بينما تقوم بتوصيل الهاتف.

 

من الأشياء الجميلة في واجهة استخدام One UI الجديدة من سامسونج عدم وجود تركيز كبير على المساعد الشخصي بكسبي، ويبدو أن الشركة استمتعت إلى مطالبات المستخدمين الذين عادة ما يستخدمون مساعد جوجل.

 

الخلاصة

 

باختصار، وبعد مراجعة Samsung Galaxy Note 10 Plus يمكنني القول بأن الهاتف اللوحي الجديد من سامسونج مناسب لثلاثة أنواع من الأشخاص، من يشاهدون الكثير من مقاطع الفيديو على هواتفهم الذكية، ومن يلتقطون الكثير من هواتف السلفي، ومن يستخدمون الهاتف في تسجيل الكثير من الملاحظات.

 

هذا بالطبع بالإضافة إلى الاستخدامات الأخرى الكثيرة لهاتف بهذه القوة والمواصفات التقنية الهائلة.