مدير شركة يموت تاركًا وراءه 190 مليون دولار لا يستطيع أحد الوصول إليهم!

1٬507

 

قد تعتقد أن هناك الملايين من الدولارات إذا ذّكرت كلمة البتكوين أو العملات الرقمية، وهذا حقيقي، لكن ماذا لو نسيت كلمة المرور إلى محفظتك؟ بالطبع صار الأمر كله هباء منثورًا!

 

هناك نسبة حوالي 20% من أصحاب العملات الرقمية ومن يقوموا بتجميعها قد فقدوا بالفعل كلمات المرور للمحفظة الإلكترونية الخاصة بهم، وهذا قد يكوزن رزق أناس آخرين من المتسللين الذين يجنون المال من اختراق الحسابات هذه ويحاولون الوصول إلى الأموال التي يتعذر الوصول إليها ويأخذون ما يصل إلى خمس ما يجدونه.

 

هناك الكثير من الذين حصلوا على ملايين الدولارات من بيع البيتكوين، لكن هناك قصة أخرى مفجعة بوفاة الرئيس التنفيذي لشركة ما كانت تعمل في مجال العملات المشفرة والذي توفي دون مشاركة كلمات المرور الخاصة بمحفظته لأي شخص آخر.

 

ترك جيرالد كوتنين حوالي 190 مليون دولار لا يُمكن لأي شخص الوصول إليهم بالكامل. وقد توفي إثر مضاعفات مرش كرون بينما كان في رحلة له إلى الهند في ديسمبر الماضي وهو الرئيس التنفيذي لشركة QuadrigaCX.

 

اقرأ أيضًا >> مخترق يحصد 120 ألف دولار لاكتشافه ثغرات في شركة العملات الرقمية الناشئة

 

بالطبع، إنه لأمر مأساوي عندما يمر يموت شخص في عمر الثلاثين بشكل غير متوقع تاركًا وراءه الملايين من الدولارات، وبالرغم من وجود الحاسوب الخاص به بحوزة أرملته، لم تستطع هي ولا الشركة التي استأجروها اختراق كلمة المرور ليتمكنوا من اكتشاف ما بداخلها من عملات.

 

هناك مشكلة أكبر، أن شركة QuadrigaCX لا تستطيع تسديد أكثر من 190 مليون دولار من ممتلكات العميل وأن كوتين كان الشخص الوحيد المصرح له الدخول إلى المحفظة.

 

في شهادة بقسم محكمة نوفا سكوتيا العليا أن أرملة جينفر روبرتسون أكدت أن QuadrigaCX تدين لعملائها بنحو 190 مليون دولار من أموال العملةا لمشفرة.

 

تقدمت QuadrigaCX بطلب لحماية الدائنين لأنها تقول أنها لا تستطيع الوصول إلى الأموال المخزنة في التخزين البارد وهي الكمية الأصغر نسبيًا في المحفظة الساخنة المستخدمة في عمليات النقل.

 

هناك مضاربات حول صحة موته في الأساس عبر الشبكات الاجتماعية، على الرغم من أن المؤسسة الكندية من وزارة الخارجية أكدت على موت كوتن بالفعل في الهند، وتحاول الشركة تبرئة نفسها في كندا أمام الدائنين.

 

بعد هذه المشكلة الخطيرة، تمنى مستثمروا العملات أن يحتفظوا بأموالهم في صندايق استثمار وحسابات مصرفية قديمة مملة بدلًا من ضياع أموالهم بهذه الطريقة.