مبيعات جالاكسي إس 10 كانت أفضل من توقعات سامسونج

في حديث مع المستثمرين في وقت سابق، حذرت سامسونج من أنّها تتوقع تحقيق أرباحاً أقل بكثير في الربع المالي الحالي، وتماماً كما توقعت الشركة فإن الأرقام المالية خرجت للتو بخصوص الربع الأول من العام وانخفضت فيه أرباح سامسونج بنسبة تصل إلى 60 في المائة. لكن الشركة كانت خاطئة في توقعاتها بخصوص مبيعات جالاكسي إس 10.

 

فعلى الرغم من انخفاض أرباح الشركة من 13.4 مليار دولار – في الربع الأول من العام الماضي – إلى 5.3 مليار دولار فقط في الربع المالي الأول لهذا العام، إلّا أنّ مبيعات هاتفها الرائد جالاكسي إس 10 كانت أفضل مما توقعت الشركة في السابق.

 

مبيعات جالاكسي إس 10

 

 

حيث باعت سامسونج في هذا الربع المالي ما يصل إلى 78 مليون هاتف ذكي، بالإضافة إلى 5 مليون جهاز لوحي، ويمكن أن نُعزي الانخفاض في أي مبيعات إلى الاستراتيجية الجديدة التي تتبعها الشركة الكورية بتوفير مواصفات ومميزات رائعة على هواتف الفئة المتوسطة، مثلما تفعل مع فئة Galaxy A.

 

وتتوقع الشركة أن تبيع المزيد من الهواتف الذكية في الربع المالي التالي.

 

من كل هذا يُمكن القول أنّ سامسونج لم تعاني من انخفاض الأرباح بسبب مبيعات الهواتف الذكية، بل كان السبب الرئيسي هو ضعف الطلب على رقاقات الذاكرة التي تعتبر أحد أكبر مصادر التدفقات النقدية في سامسونج، وضعف الطلب على الشاشات أيضاً.

 

اقرأ أيضاً > مراجعة Samsung Galaxy S10 Plus: أفضل هاتف سامسونج على الإطلاق

 

من جانبها، تزعم سامسونج أنّ الأمور المالية سوف تتحسن في النصف الثاني من هذا العام، حيث تتوقع زيادة الطلب على ذاكرات الفلاش في الخوادم، بالإضافة إلى الهواتف الذكية التي تحمل سعة تخزين 256 جيجابايت وأعلى.

 

وبخصوص هاتف جالاكسي فولد القابل للطي، أجابت سامسونج على العديد من الأسئلة حوله بأنّها سوف تُعلن عن موعد جديد لإطلاق الهاتف في خلال الأسابيع القليلة القادمة.

 

هذا وتتوقع سامسونج أن الزيادة في الطلب على الشاشات المرنة قد يساعد قطاع الشاشات فيها في المستقبل، لكن في الوقت الحالي مازال الطلب على هذا النوع من الشاشات ضعيفاً.

 

جدير بالذكر أنّ سامسونج أطلقت فئة هواتفها الرائدة جالاكسي إس 10 في فبراير الماضي، ولا نتوقع خروج أي هاتف رائد من الشركة قبل النصف الثاني من العام، عندما تطلق الشركة هاتف نوت 10.