ما هو الـ VPN، ما هي ميزاته وعيوبه ولماذا يجب علينا إستخدامه ؟!

8٬295

حين تريد بث القنوات المعروضة في الولايات المتحدة، والتي غالباً ما تكون محجوبة في دولتك، مثل “نتفليكس” الشّهيرة، الأفلام السينمائية الكبيرة والأكثر مشاهدة عالمياً، أو محتويات “بي بي سي آي بلاير” المميزة في بريطانيا، البرامج الوثائقية الأكثر جودة، والألعاب الإلكترونية المثيرة التي تحبها، لا بدّ لك أن  تضمن لنفسك الخصوصية التاّمة في التّحميل المشفّر والسّريع. وكثير من الجهات تعرض عليكَ خدمة مجّانية لتحميل VPN ، ولكن هل خدمات VPN “المجانيّة” هي حقّاً كذلك في نهاية المطاف؟

 

ما يزيد الطّين بلّه هو توفّر أكثر من 300 نموذج VPN !! فمن لديه وقتُ لكلّ هذا؟  إنّ أكثر المصادر الموثوق بها هي خبراء الانترنت الذين وضعوا الـ VPNs تحت التّجربة للتحقق بدقّة من ميزات شركات الـ VPNs ، فوائدها ونواقصها، مما يمنحك الثّقة. وبعدَ ما نُشِر مؤخّراً على الموقع العربي أسك مجرب ، توضّحت النّتائج وتفسيراتها بشكل مُلفت، ويُعطي الموقع أهمّ التفاصيل عن أَبرز 5  خدمات VPN ، ويقدّم أهمّ المعايير التي ينبغي التحقق منها قبل شراء خدمة VPN.

 

وبعد الكثير من الفحص والمُعاينة، انتقى خبراء أسك مجرب أفضل عشرة مزوّدين خدمة VPN وهم:

أكسبرس VPN، أي بي فانيش VPN، بيور VPN، ويند سكرايب VPN، ترست زوون، هايد ستير، برايفت انترنت اكسس VPN، زين ميت VPN، هوت سبوت شايلد وأخيرا هايد ماي أس.

 

اليوم، أَكثر الأدوات التي تعود عليك بالفائدة  في تطبيقات الإتصال بالإنترنت مؤخّراً هو الـ “في بي إن (VPN)”. هو الحلّ  الأمثل والأكيد 100% لفتح نوافذ العالم كافّة أمامك. تمّ ابتكاره وتطويره ليوفّر لك ما يشبه الغلاف الغليظ الواقي لعُنوان الـ آي بي  (IP) الخاص بك، فيغيّره، وتظهر في الشبكة متخفيّ العنوان والهويّة، لم يعد هناك غِنى عن الـ VPN، إِذ أَنه يتيح لك استعمال وسائل التواصل الإجتماعي، الواتساب والسكايب أينما كنت، بحيث لا تخضع اتّصالاتك لاي رَقابة ولا ينتابك القلق بشأن أي تطفّل على جهازك. وهناك منافعٌ كبيرة أُخرى لـِ VPN مثل حماية كل محتوياتك الخاصّة، بياناتك ومعلوماتك المصرفيّة من الإختراق.

 

ولكن،  ما هو هذا الـ  VPN بالضّبط وكيف يفيدك؟

 

إذا لم تكن قد سمعت عن الـ VPN من قبل، فهو ابتكار محنّك ، ذكيّ وعظيم الفائدة إلّا أن فهمه بسيط وسهل للغاية. VPN  اختصارٌ لمصطلح ( Virtual Private Network ) وترجمته شبكة افتراضية خاصّة. هذه الشّبكة تُنشئ لكَ نفقاً بين جهازك وبين سيرفر  الـ “بروكسي”. فحين تجري اتصالك من جهازك تظهر بياناتك وتظهر الجهة التي أنت قادمٌ منها. وعلى هذا النحو، تجري اتصالاتك كلها عبر الإنترنت دون أن يتمكّن أي متطفّل من معرفة موقعك،  لأنك تدخل الانترنت عبر الـ VPN فقط، ولا يمكن تتبّع موقعك الحقيقي، إِذ يبدو وكأنّ اتّصالاتك كلّها مصدرها من البروكسي. ويمكنك استخدام VPN للكمبيوتر و VPN للايفون. و الـ VPN يقدّم لك 5 خدمات أخرى أهمّها:

 

 

 

  • يقوم بتغيير موقعك الجغرافي ليتسنّى لك تصفّح الانترنت بحريّة  دون أيّ تسريبات لبيانات جهازك،  ويفتح أمامك المواقع المحظورة على الويب، الـ سكايب والـ واتساب بحيث يظهر كأنك تدخل من دولة أخرى. حتّى لو كنت في الصّين، حيث تفرض  السلطات رقابة مشدّدة ، تحميل VPN سوف يمكّنك من الدخول على فيس بوك، يوتيوب و جيميل! ومن مصر، الامارات والسعودية حيث تكون الرقابة صارمة، تشاهد “نتفليكس” كأنّك من الولايات المتّحدة وغيرها الكثير، وكأنّك في أوروبا أو أمريكا!

 

  • يُخفي عنوانك الـ آي بي (IP)  سواء كنت تستخدم الحاسوب المنزلي أو المحمول.

 

  • يوفر عليك المال! فلو قررت مثلاً حجز تذكرة طائرة أو غرفة في فندق، تستطيع التوفير بواسطة تغيير العنوان،  فكثير من مواقع الانترنت تَعرِض أسعاراً متفاوتة للمستخدمين المختلفين.

 

  •  يقوم بتشفير كل بياناتك على النِت ويحمي شبكة الاتصال من الاختراق ومحاولة سرقة بياناتك بهدف الربح أو إلحاق الضرر.

 

  • يسمح لك بتنزيل الـ تورنتات المغلقة في دول معيّنة.




ومع كل ما ذكر، فإنّ استخدام VPN  لا يتعارض مع القانون، ولن يتمكّن حتّى مزوّد الخدمة من معرفة المواقع التي تزورها. وتوفّر كل الشركات الرائدة المدرجة هنا، فريقاً للدعم التقني بأفضل مستوى خلال كل ساعات اليوم وعلى مدار الأسبوع.  

 

 

ولكنّ السؤال الأهم لك كمستخدم VPN هنا هو: ما هي “الميزات” التي يجب أن تنطبق على مزوّد الـ “في بي ان” الذي تشتريه؟

 

واستناداً على تجارب خبراء Ask مجرب فهناك اربعة ميزات ذات أهمية قصوى:

 

  • سرعة الاتصال بالشبكة – ويشير خبراء AskMjareb أن بيور VPN توفّر أكثر من 2000 من الـ سيرفرات عبر 140 دولة مما يسرّع  عملية الاتصال ويقلل الضغط على مزوّدي الخدمة.

 

  •  القدرة على تجاوز الحظر على المواقع والمحتويات – في السعودية مثلا، ازداد الحظر في السنوات الاخيرة  والأمر لا زال مستمرّا. وقد منعت الحكومة السعودية الدخول الى قناة قطر الرياضية وذلك لأسباب سياسية. وفي الإمارات، تم مؤخرا منع الواتساب والسكايب والكثير من المواقع على الويب. وفي مصر اشتدت درجة الرقابة أيضاً على المئات من المواقع ووسائل التواصل الاجتماعي.  فإذا رغبت بمشاهدة بي بي سي آي بلاير، نتفليكس، امازون برايم، أو قنوات الأعمال التجارية الخاصة، ستقوم زين ميت الألمانية بتقديم أروع الخدمات لك.

 

  •  توفير بروتوكولات الأمان للحفاظ على سرية هويتك

 

  • امكانية تنزيل الـ تورنتات واستخدام أنشطة P2P

 

 

ولكي نوجز الموضوع، لا شك أن لديك أولويات  مختلفة ولكن، إجمالاً، حين يتعلّق الأمر بتجاوُز الحدود الجغرافية، وفكّ المواقع المحجوبة مع ضمان تام لسرية معلوماتك، تعرّف بتفصيلٍ أوسع على: أكسبرس VPN، أي بي فانيش VPN وبالطبع على بيور VPN.  

 

المزيد من المواضيع التقنية