مايكروسوفت تطلق تحديث ويندوز 7 بعد أيام من إيقاف التحديثات

أطلقت مايكروسوفت آخر تحديثاتها العامة للحماية الخاصة بنظام ويندوز 7 في وقت سابق من هذا الشهر، لتُعلن بذلك نهاية الدعم الفني والتحديثات لنظام التشغيل القديم بعد أكثر من عشر سنوات. لكن على ما يبدو فإنّ هذا التحديث الأخير تسبب في مشاكل في الخلفيات wallpapers لبعض المستخدمين، وهو ما دفع مايكروسوفت إلى إطلاق تحديث ويندوز 7 بعد أيام من إيقاف التحديثات والدعم الفني.

 

تقول مايكروسوفت “بعد تثبيت تحديث KB4534310، قد تبدو خلفية سطح المكتب الخاصة بك سوداء اللون عند تعيينها إلى وضع Stretch” ويبدو أن التحديث يؤثر على خلفيات الشاشة في هذه الوضعية فقط، حيث أنّ خيارات fit، وfill، وtile، وcenter، كلها لا تزال تعمل بشكل جيد للمستخدمين.

 

تحديث ويندوز 7 بعد إيقاف التحديثات

 

قد تسأل نفسك: لماذا تُسارع مايكروسوفت إلى إصلاح هذا الخطأ؟ على الرغم من أنّه مُجرد مشكلة في الخلفية؟ حسنًا، الخطأ مُحرج بعض الشيء، خاصةً وأنّه يظهر في آخر تحديث – حسب ما كان مُفترضًا – لمستخدمي نظام ويندوز 7، ومن مايكروسوفت نفسها وليس من أي جهة أخرى، وعلى الرغم من كونه خطأ واضح من الشركة إلّا أنّ إيقاف التحديثات يعني اضطرارهم إلى دفع بعض المال مقابل إصلاحه.

 

ردًا على هذا الخطأ، قالت مايكروسوفت في البداية أنّها تعمل على إصلاح لنظام التشغيل ويندوز 7 سيكون متاحًا فقط للمؤسسات التي اشترت تحديثات الأمان الموسعة للنظام، لكن الشركة غيّرت رأيها وتقول الآن أنّ هذا الإصلاح سيكون متاحًا لجميع مستخدمين ويندوز 7 وWindows  Server 2008 R2 SP1، ويعني هذا أنّ الشركة عليها تمديد دعم ويندوز 7 لإصلاح الخلل الذي سببته هي.

 

المثير للاهتمام في هذه القصة كما ذكرنا من قبل، أنّ قيام مايكروسوفت بإصدار تصحيحات وتحديثات عامة لأنظمة التشغيل التي تم التوقف عن الدعم الفني المجاني لها غير معتادًا بالنسبة للشركة الأميركية، حيث يتعين على العملاء في العادة شراء وحدات Extended Security Update أو ما يُعرف اختصارًا بـ وحدات ESU.

 

وتتراوح أسعار هذه الوحدات ما بين 25 إلى 50 دولار لكل جهاز في الشركات التي لا تزال تعمل بنظام تشغيل ويندوز 7، وقد دفعت الحكومة الألمانية مؤخرًا ما يصل إلى 887,000 دولار أميركي لتأمين أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها.

 

مع ذلك، أصدرت مايكروسوفت تصحيحات عامة لنظام التشغيل ويندوز إكس بي في السابق، للمساعدة في منع هجمات الفدية.