مايكروسوفت: الاستماع إلى تسجيلات كورتانا وسكايب مستمر

يبدو أن الاستماع إلى تسجيلات كورتانا وسكايب لن يتوقف في أي وقت قريب، أو على الأقل هذا ما أعلنت عنه مايكروسوفت مؤخرًا عندما أشارت إلى أنّها سوف تواصل هذه الممارسة في الوقت الحاضر على الرغم من مخاوف الخصوصية المحتملة.

 

وتمامًا مثل كبرى شركات التقنية الأخرى التي تملك مساعد صوتي أو خدمة دردشة صوتية، ظهر أن مقاولي مايكروسوفت كانوا يستمعون إلى تسجيلات سكايب وكورتانا، وكانت كلًا من آبل وجوجل وفيسبوك أعلنوا في وقت سابق عن إيقاف هذه الممارسة في الوقت الحالي، بينما أتاحت أمازون للمستخدمين خيار عدم مشاركة محادثاتهم في المراجعات البشرية.

 

الاستماع إلى تسجيلات كورتانا

 

يظهر أن مايكروسوفت لا تخشى من تأثير الأمر على صورتها أمام المستخدمين، ولكنّها عدلت في سياسة الخصوصية الخاصة به ضمن صفحات أخرى لتوضيح أن العاملين من البشر يستمعون إلى المحادثات والأوامر المسجلة لتحسين الخدمات.

 

وقال متحدث باسم الشركة لموقع Motherboard “لقد أدركنا، استنادًا إلى الأسئلة التي أثيرت مؤخرًا، أنه يمكننا القيام بعمل أفضل مع إظهار أن البشر في بعض الأحيان يراجعون هذا المحتوى”.

 

وتقول صفحة سياسة الخصوصية بعد تحديثها “تشتمل مراجعتنا للبيانات الشخصية لهذه الأغراض على أساليب معالجة آلية ويدوية (بشرية)”. وقبل هذا التحديث لم يكن واضحًا في سياسة مترجم سكايب أن هناك بشر يستمعون إلى المحادثات، ولا يقوم سكايب بتمكين تسجيل المحادثات الصوتية إلّا عند تفعيل ميزات الترجمة من المستخدم.

 

وتذكر الشركة في عدة صفحات أنها تستخدم البيانات الصوتية، والتسجيلات لتحسين التعرّف على الكلام، والترجمة، وفهم النوايا، والمزيد عبر منتجات وخدمات مايكروسوفت.

 

“قد يشمل ذلك نسخ التسجيلات الصوتية بواسطة موظفي مايكروسوفت وبائعيها، مع مراعاة الإجراءات المصممة لإعطاء الأولوية لخصوصية المستخدمين، بما في ذلك اتخاذ خطوات لإلغاء تحديد الهوية للبيانات، والتي تتطلب اتفاقيات عدم إفشاء مع الموردين وموظفيهم، ومطالبة البائعين بالوفاء بالمتطلبات معايير الخصوصية العالية المنصوص عليها في القانون الأوروبي وفي أي مكان آخر “.

 

وفقًا لما ورد في الأسئلة المتداولة حول مترجم سكايب، وقسم دعم كورتانا، وصفحة خصوصية مايكروسوفت.

 

وعلى الرغم من أن مايكروسوفت تسمح للمستخدمين بحذف التسجيلات الصوتية التي تصدرها لهم من خلال لوحة معلومات الخصوصية، إلا أنه كان من الممكن أن تكون الشركة أكثر شفافية منذ البداية فيما يتعلق بما كانت تفعله بهذه البيانات.

 

وتخطط آبل للسماح لمستخدمي سيري بالانسحاب من التسجيلات قريبًا، لكن من غير الواضح ما إذا كانت مايكروسوفت ستحذو حذوها.