مايكروسوفت: اختراق Outlook.com قد يكون أسوأ مما توقعنا

4٬191

كشفت مايكروسوفت في وقت سابق أنّ اختراق Outlook.com لم يؤثر بشكل كبير على حسابات المستخدمين، لكن الشركة عادت واعترفت اليوم أنّ الاختراق نفسه قد يكون أسوأ مما توقعت سابقاً.

 

حيث بدأت الشركة الأمريكية في تنبيه بعض مستخدمي الموقع بخصوص اختراق Outlook.com يوم الجمعة الماضية، حول إمكانية وصول المخترقين إلى حساباتهم لمدة قد تصل إلى شهور في وقت سابق من هذا العام.

 

وكشف تنبيه مايكروسوفت أن المخترقين قد يكونوا استطاعوا استعراض عناوين البريد الإلكتروني، وأسماء المجلدات، وعناوين رسائل البريد الإلكتروني، وفي تنبيه آخر اعترفت الشركة أيضاً بإمكانية وصول المخترقين إلى محتوى الرسائل.

 

اختراق Outlook.com

 

كشف موقع مازربورد يوم أمس الأحد أن مايكروسوفت قامت بإرسال تنبيهات مختلفة إلى حوالي ستة في المائة من حسابات أوتلوك التي تأثرت بالاختراق، وأنّ عملاق البرمجيات الأمريكي اعترف بوصول المخترقين إلى البيانات بعد تقديم دليل بذلك.

 

حيث اكتشفت مايكروسوفت أن بيانات أحد عملاء الدعم الفني قد تعرضت للاختراق بسبب خدمة بريد الويب الخاصة بها، مما أتاح الوصول غير المصرّح به إلى بعض الحسابات في الفترة من 1 يناير إلى 28 مارس 2019.

 

ويزعم موقع مازربورد أنّ المخترقين كانوا قادرين على الوصول إلى بعض الحسابات لفترات تصل إلى ستة أشهر، واستخدموا هذا الوصول في إعادة تعيين حسابات iCloud المرتبطة بأجهزة آيفون مسروقة.

 

وفي تصريح من أحد مسؤولي مايكروسوفت إلى موقع ذا فيرج قال أنّ “المزاعم حول مدة 6 أشهر غير دقيقة” وأشار إلى تنبيه الشركة للمستخدمين أنّ الوصول إلى بياناتهم حدث من الأول من يناير وحتى 28 مارس 2019.

 

هذا ولم تكشف مايكروسوفت عن عدد الحسابات التي تأثرت جراء هذا الاختراق، واكتفت بالإشارة إلى النسبة التي تبلغ 6 في المائة.

 

جدير بالذكر أنّ هذا الاختراق ليس الأول الذي يحدث هذا العام، ففي منتصف فبراير الماضي، كشف موقع مشاركة الصور 500px عن تعرضه للاختراق وتسريب بيانات ملايين المستخدمين، وفي الشهر نفسه ظهر تقرير يزعم اختراق 127 مليون سجل بيانات من ثماني مواقع إنترنت كُبرى.

 

وشخصياً، لا أعتقد أن الاختراقات سوف تتوقف عند هذا الحد لعام 2018، وربما نرى المزيد منها في وقت لاحق من العام.