ماكينزي بيزوس تنقل 350 مليون دولار من أسهمها في أمازون

قامت ماكينزي بيزوس – الزوجة السابقة لرئيس أمازون جيف بيزوس – بنقل ما قيمته 350 مليون دولار من أسهم أمازون، أو ما يعادل 1 في المائة من أسهمها في الشركة الأميركية العملاقة، حيث تم الإبلاغ عن تخليها عن 200,000 سهم في آخر تقديم إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة.

 

وكانت ماكينزي حصلت على حصة تبلغ 4 في المائة من أسهم أمازون كجزء من تسوية الطلاق في العام الماضي، أو حوالي 19.7 مليون سهم، بقيمة إجمالية وصلت 36 مليار دولار في هذا الوقت، مما جعلها واحدة من أغنى أغنياء العالم بين ليلة وضحاها. وتُقدّر فوربس ثروتها الحالية بحوالي 35.9 مليار دولار.

 

ماكينزي بيزوس تنقل 350 مليون دولار

 

هذه هي المرة الأولى التي تنقل فيها ماكينزي أيًا من أسهمها في أمازون، ومنذ طلاقها عن جيف بيزوس، ظلّت ماكينزي بعيدة عن الأضواء، بينما أصبح زوجها لاعبًا أساسيًا في الصحف والمجلات مع صديقته الجديدة، لورين سانشيز التي كانت سببًا في الطلاق.

 

وفي مايو الماضي، وقّعت ماكينزي على التزام بالتنازل عن أكثر من نصف ثروتها للأعمال الخيرية سواء في حياتها أو بعد وفاتها.

 

ولا ندري ما إذا كانت ماكينزي باعت الأسهم أو قامت بإهدائها أو نقلتها إلى شخص أو حساب آخر، لكن إذا تم بيعها، من المحتمل أن تكون حصلت على مبلغ يصل إلى 350 مليون دولار قبل الضرائب، بناءًا على متوسط الأسعار في ديسمبر 2019.

 

أغلى طلاق في التاريخ

 

تجدر الإشارة إلى أنّ طلاق جيف وماكينزي بيزوس هو  الأعلى تكلفةً في التاريخ، حيث حصلت زوجة أغنى رجل في العالم على ثروة هائلة جراء هذا الطلاق الذي تم بالتراضي.

 

وكان السبب في الطلاق حسب بعض التقارير هو تسريب صحيفة أميركية، يُزعم قُربها من دونالد ترامب الرئيس الحالي، لصور تجمع جيف بيزوس مع صديقته الحالية وقتما كان متزوجًا ماكينزي، وأشار بعض المُحللين إلى أنّ تسريب هذه الصور يأتي ردًا من ترامب على بيزوس، خاصةً وأنّ صحيفة الواشنطن بوست المملوكة للأخير كثيرًا ما تنتقد سياسات ترامب في الخارج والداخل.

 

على أي حال، لا تهمنا السياسة كثيرًا، الأهم هو أنّ شركة أمازون لم تتأثر كثيرًا جراء هذا الطلاق ولا تزال متربعةً على قمة التسوّق الإلكتروني حول العالم.