ماستر كارد: الفوترة التلقائية بعد فترة التجربة المجانية غير مقبولة

1٬062

تُعتبر الفوترة التلقائية بعد فترة التجربة المجانية واحدة من أسوأ طُرق التسويق التي تتبعها العديد من الشركات في رأيي، حيث تسمح الشركات للمستخدم بتجربة خدماتها مجاناً لفترة مؤقتة، قبل أن تبدأ في خصم حساب الخدمة لاحقاً من رصيد بطاقته الائتمانية.

 

وفي كثير من الأحيان يقوم المستخدم بتجربة إحدى الخدمات المجانية لفترة مؤقتة ثم ينسى أن يُلغي الاشتراك في الخدمة، لتقوم الشركة المُقدّمة للخدمة بعد ذلك بخصم قيمة الخدمة تلقائياً من رصيد بطاقة الائتمان الخاصة به، دون تنبيهه لهذا الأمر.

 

لهذا السبب أعلنت ماستر كارد مؤخراً عن سياسة جديدة سوف تفرضها على التُجّار من الشركات والأفراد، بحيث تُجبرهم على الحصول على موافقة المستخدم قبل البدء في الفوترة التلقائية وخصم قيمة الاشتراك من رصيد بطاقة الائتمان.

 

ماستر كارد تُدير الفوترة التلقائية

 

بعد تطبيق السياسة الجديدة، سيكون المستخدم قادراً على الاستمتاع بالخدمات المُتاحة مجاناً لفترة محدودة، دون القلق من نسيان إلغاء الاشتراك قبل سحب رصيد فعلي من البطاقة.

 

لنقل مثلاً أّنّك اشتركت في فترة تجربة مجانية بإحدى الخدمات وقمت بإدخال رقم بطاقة ماستر كارد الخاصة بك في حقل معلومات الدفع، عندما تنتهي فترة التجربة المجانية، سوف يضطر التاجر المُقدّم للخدمة إلى إرسال رسالة نصية أو بريد إلكتروني يُنبهك فيهما أنّ عليك الدفع للاستمرار في استخدام الخدمة.

 

ويجب أن تحتوي هذه الرسالة على معلومات تكلفة الاشتراك، وتاريخ الدفع، واسم البائع، كما يجب أن تحتوي الرسالة أيضاً على معلومات الإلغاء في حالة عدم رغبتك بالاستمرار في استخدام الخدمة.

 

وحتى في حالة موافقتك على الاشتراك في الخدمة المدفوعة، يجب على البائع تزويدك بفواتير شهرية موجوداً بها التكلفة الشهرية مقابل استخدام الخدمة.

 

بهذه الطريقة سيكون من السهل عليك تتبع التغيرات في أسعار اشتراكاتك، ولن تُفاجئ بارتفاع مفاجئ في الأسعار، مثل ارتفاع أسعار نتفليكس الأخير.

 

اقرأ أيضاً: ارتفاع أسعار باقات نتفليكس المختلفة لتبدأ من 9 دولار

 

وفي رأيي الشخصي، تُعتبر هذه السياسة الجديدة من ماستر كارد تجاه الفوترة التلقائية من أفضل الوسائل لحماية حقوق المستخدم، حيث ينسى الكثير من المستخدمين إلغاء الاشتراك في خدمات مختلفة بعد انتهاء فترة التجربة المجانية.

 

المصدر