مارك زوكربرج يعتقد أن فيسبوك في حالة حرب

1٬154

وفقًا لتقرير صدر عن صحيفة وول ستريت، يعتقد مؤسس شركة فيسبوك والرئيس التنفيذي لها، مارك زوكربرج أن شركته حاليًا في وضع الحرب، وجاء ذلك التعليق من زوكربرج في يونيو الماضي في اجتماعه مع بضع عشرات من كبار المسؤولين التنفيذيين في فيسبوك وسط تداعيات فضيحة كامبريدج أناليتيكا.

 

في اجتماع يونيو نفسه، أخبر زوكربرج المدراء التنفيذيين أنه سيقوم بدور أكثر نشاطًا في العمليات اليومية لفيسبوك، وذلك في ظل صراع منصة التواصل الاجتماعي مع جهات متعددة منها الكونجرس والصحافة وحتى المدراء التنفيذيين.

 

كانت القضية الرئيسية لمارك زوكربرج مع شركته هي السرعة التي كانت تتعامل بها مع الصراعات الكبرى التي تصيبها، وكان مؤسس فيسبوك يضغط على كبار المسؤولين لتحقيق تقدم بشكل أسرع وكان محبطًا كذلك من كيفية تعامل الشركة مع أزماتها.

 

كان بعض كبار المسؤولين في فيسبوك منزعجين جدًا من رد زوكربرج على القضايا التي تواجه الشركة خوفًا منهم على وظائفهم، فمثلًا شعرت شيريل ساندبرغ -التي تعلم كمدير للعمليات في فيسبوك- بالقلق على أمنها الوظيفي بعد الكثير من اللوم على تداعيات كامبريدج أناليتيكا.

 

يدعي التقرير أن دور زوكربرج الجديد والأكثر ضغطًا على رؤساء الوحدات في فيسبوك كان سببًا رئيسيًا في رحيل مؤسسي إنستجرام وواتس آب مؤخرًا.

 

جاء اجتماع يونيو الماضي في خضم غضب شعبي ضد فيسبوك بسبب كثرة الأخبار الزائفة والنفوذ الروسي والتسريبات التي تتضمن بيانات خاصة بالمستخدمين، أصدرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرًا مفصلًا عن كيفية إساءة إدارة فيسبوك لتلك القضايا بالإضافة إلى محاولاتها للانتصار على النقاد، وووصفه مارك زوكربرج بالهراء.