ماذا تعرف عن سيارة إنفيديا ذاتية القيادة؟

 

تُجري شركة إنفيديا في هذه الفترة اختبار سيارة إنفيديا ذاتية القيادة على نطاق واسع، وكشفت إنفيديا عن فيديو يعرض الإمكانيات الخاصة بأحدث برامجها درايف ايه في DRIVE AV.

 

يستطيع البرنامج دمج طبقات من البرمجيات مفتوحة المصدر والقادرة على تمكين تقنية القيادة الذاتية في السيارات، ويقسم البرنامج مهامه إلى ثلاث فئات رئيسية:

 

  • المعرفة والإدراك.
  • الموقع.
  • برامج التخطيط والتحكم.

 

ماذا نعني بالمعرفة أو الإدراك في نظام إنفيديا؟

 

تختص هذه العملية بتحويل بيانات الصور الأولية إلى فهم دلالي للعالم حيث يُمكن لبرنامج إنفيديا ذاتي القيادة القيام بذلك من خلال مساعدة منصة  Xavier SoC التي يُمكنها استيعاب الكثير من البيانات المرئية بسرعة عالية، كما أنه قادر على تحديد علامات الشوارع والمشاة وكل شيء آخر على الطريق في ظل مجموعة متنوعة من الظروف الجوية مثل المطر والظلام.

 

اقرأ أيضًا >>  إنفيديا تعيد بناء صور رحلة أبولو 11 الفضائية لتثبت أنها لم تكن وهمية

 

يُستخدم الإدراك العديد من الشبكات الاصطناعية العصبية العميقة DNNs لفهم العالم من حوله والسيارة ذاتيًا، وبعض هذه الشبكات المستخدمة خلال التصور تشمل:

 

  • شبكة الطرق المفتوحة: للكشف عن المناطق والطرق المفتوحة أمامك.
  • شبكة الإشارة: لاكتشاف علامات الطريق وتصنيفها.
  • شبكة الضوء: تستخدم في تحديد إشارات المرور وتحديد اللون.
  • شبكة الرؤية الواضحة: شبكة تعمل بشكل سلبي وتستخدم 4 كاميرات للنظر حولها.
  • شبكة القيادة: تستخدم لتحديد وتصنيف الأجسام المتحركة وتميز السيارات عن المشاة.
  • شبكة الانتظار: لاكتشاف التقاطعات وإشارات المرور والعلامات وعند تحديدها بنجاح، ترسل إشارة إلى شبكة الضوء وشبكة الإشارة.

 

يعمل الجزء التالي من قدرة القيادة الذاتية في نظام إنفيديا على توطين القيادة، وهدفها الرئيسي هو جعل السيارة ذاتية القيادة على دراية بموقعها على الخريطة في غضون بوصات من هوامش الخطأ، والبرنامج قادر على تحقيق اكتشاف دقيق للموقع باستخدام التقنيات المتاحة بسهولة.

 

اقرأ أيضًا >> كل ما تريد معرفته عن بطاقات رسوميات سوبر الجديدة من إنفيديا

 

على سبيل المثال، تم تجهيز سيارة إنفيديا ذاتية القيادة بأربع كاميرات وأجهزة استقبال لنظام الملاحة العالمي للأقمار الاصطناعية ومقياس السرعة (داخل السيارة) ونظام IMU.

 

على غرار إيلون ماسك، لا يبدو أن إنفيديا تعتمد على تقنية ليدار لتمكين تقنية القيادة الذاتية وتعتمد تسلا بشكل أساسي على الكاميرات عالية السرعة وبرامج قيادة الذكاء الاصطناعي ورادار لجعل السيارة مستقلة القيادة.

 

في سيارة أنفيديا، تستخدم منصة Xavier Soc محرك تسارع يعمل معتمدًا على التعلم العميق، ومحرك CUDA لتراكب بيانات المستشعر على خريطة الطرف الثالث، وتستخدم إنفيديا عددًا من خرائط HD للجهات الخارجية من HERE وبايدو وتومتوم وزيرن.