لجنة حماية البيانات الأوروبية تُحذّر فيسبوك من مخاطر دمج منصات التراسل

تم مؤخراً تحذير فيسبوك من منظمة حماية البيانات الأوروبية، حيث طلبت من الشركة تقديم إحاطة عاجلة بشأن خطط دمج البنية التحتية الأساسية لمنصات التراسل الاجتماعية واتساب وماسنجر وإنستجرام التي تملكها الشركة الأمريكية.

 

في بيان رسمي نُشر على موقعها الإلكتروني آخر الأسبوع الماضي، كتبت لجنة حماية البيانات الآيرلندية “إن المقترحات السابقة لمشاركة البيانات بين شركات فيسبوك قد أدت إلى مخاوف مهمة تتعلق بحماية البيانات، وسوف تسعى اللجنة إلى الحصول على ضمانات مبكرة بأن جميع هذه المخاوف سيتم أخذها في الاعتبار بواسطة فيسبوك عند تطوير هذا الاقتراح بشكل أكبر”.

 

تحذير فيسبوك ودمج منصات التراسل

 

وكانت جريدة نيويورك تايمز نشرت تقرير في الأسبوع الماضي حول نية فيسبوك دمج منصات التراسل الاجتماعية الخاصة بكل من واتساب وإنستجرام وماسنجر في بنية تحتية واحدة، على الرغم من تأكيد مارك زوكربيرج في أكثر من مناسبة أن كلاً من واتساب وإنستجرام سيبقيان مستقلان عن فيسبوك.

 

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسوا كلاً من واتساب وإنستجرام تركوا فيسبوك في وقت سابق نتيجة انخفاض الاستقلالية عن فيسبوك تدريجياً، وفقاً لمصادر تك كرانش.

 

حيث غادر مؤسسوا انستجرام (كيفن سيستروم، ومايك كريجر) فيسبوك في العام الماضي، بينما غادر مؤسسي واتساب (براين أكتون في 2017، ويان كوم في 2018) بعد صدام مع فيسبوك حول خصوصية المستخدمين واختلافهم مع الشركة حول كيفية استثمار نظام التراسل المُشفر.

 

من جانبها، صرّحت فيسبوك عبر متحدث رسمي باسمها تعليقاً على أخبار الدمج “نريد أن نبني أفضل تجارب المراسلة التي يمكننا القيام بها، حيث يريد الناس أن تكون الرسائل سريعة، وبسيطة، وموثوقة، وخاصة”.

 

وأضافت الشركة “نحن نعمل على جعل المزيد من منتجات المراسلة خاصتنا مُشفرة، وننظر في طرق تسهيل الوصول إلى الأصدقاء والعائلة عبر الشبكات”.

 

بالطبع الشركة ستنفي عن نفسها أي اتهامات تتعلق بانتهاك خصوصية بيانات المستخدمين، لكن هذا ليس الواقع فعلاً، خاصةً عندما تعلم بأن هذه البيانات تُستخدم لتغذية قطاع الإعلانات الذي يُعتبر المصدر الأول للدخل في فيسبوك.

 

وبدأت استقلالية تطبيق مثل واتساب في التلاشي بدءاً من 2016، عندما أعلنت واتساب فجأة أنها قد تشارك بيانات المستخدمين مع فيسبوك – الشركة الأم – على الرغم من التأكيدات السابقة بأن هذا لن يحدث أبداً.

 

يأتي هذا في وقت تزيد فيه الانتقادات الموجهة لفيسبوك فيما يتعلق بالخصوصية وعدد المستخدمين للشبكة الاجتماعية، حيث كشف زميل سابق لمارك زوكربيرج أن نصف عدد مستخدمي فيسبوك تقريباً مزيفين.