كم كان حجم ثروة وارن بافيت في كل مرحلة من مراحل عمره؟

1٬297

يُعرف الملياردير وارن بافيت بأنه واحد من أغنى المستثمرين بالعالم، مع قيمة صافية تزداد يومًا بعد يوم، ومن العجيب أن الثروة الكبيرة التي حصل عليها إنما أتى 99% منها فقط بعد ميلاده الخمسين، وفقًا لتقارير بيزنس إنسايدر.

 

هذا لا يعني أن بافيت -البالغ 88 سنة الآن- كان متأخرًا، فقد بدأ مسيرته المالية نحو الثروة في سن مبكرة وبنى ثروته ببطء على مر السنين، وعقدًا وراء عقد تمكن من جميع الكثير من المال بفضل عمله الشاق.

 

وارن بافيت على مر السنين

 

وُلد بافيت في عام 1930، في ذروة الكساد الكبير وأظهرت فطنته التجارية كطفل في سن الحادية عشر عندما كان يشتري أسهمًا بالفعل في خدمات المدن مقابل 38 دولارًا لكل فرد، وكان مجرد مراهق عندما قدم أول إقرار ضريبي وتصدر عناوين الصحف وامتلك بعض الأسهم في العديد من الشركات وبمجرد تخرجه من الثانوية كان بافيت يمتلك مزرعة مساحتها 40 فدانًا في اوماها بولاية نبراسكا.

 

قال الأسطورة وارن بافيت خلال سنوات شبابه ذات مرة أنه يتنبأ بوصوله إلى مرحلة المليونير في سن الثلاثين وإذا لم يحقق ذلك فسيقفز من أعلى مبنى في أوماها، فدعنا نتعرف على القيمة الصافية لأرباح وارن بافيت وكذلك متوسط الدخل حسب مكتب الإحصاءات الأمريكي على مدار سنوات حياته.

 

وارن بافيت في العشرينيات من عمره: الحصول على أول 100 ألف دولار

 

بعد تخرجه من الكلية، عمل بافيت لصالح شركة وساطة في شوق الأسهم والتي كان يمتلكها والده، وعندما كان في الحادية والعشرين من عمره كانت ثروته الخاصة قدرها 20 ألف دولار، وفي الرابعة والعشرين عُرض على بافيت وظيفة من قبل معلمه بنيامين جراهام براتب سنوي قدره 12 ألف دولار وفقًا لبيانات مكتب الإحصاءات الأمريكي وهذا كان 3 أضعاف متوسط الدخل السنوي للأسرة العادية في عام 1954 وبحلول 26 من عمره وصل إلى ثروة قدرها 140 ألف دولار.

 

وارن بافيت في الثلاثينيات من عمره: مرحلة المليونير

 

عندما بلغ الثلاثين عامًا، أصبحت ثروته حوالي مليون دولارًا، وفي عام 1960 كان متوسط دخل الأسرة في الولايات المتحدة 5600 دولارًا في السنة، ومقارنة بثروة بافيت فغن العمال بدوام كامل حينذاك كانوا يحققون 5400 دولارًا بأقصى جهد.

 

بحلول عام 35، نمت شركات بافيت إلى 26 مليون دولار، واشترى بافيت الأسهم الهابطة من بيركشاير هاثواي في عام 1965 وبحلول عام 1968 نمت شركاته إلى 104 مليون دولار وعند بلوغه التاسعة والثلاثين كان صافي رأس ماله 25 مليون دولارًا.

 

وارن بافيت في الأربعينيات من عمره: ارتداد المشاكل المالية

 

في سن 34، بلغت القيمة الشخصية لصافي رأس مال بافيت حوالي 34 مليون دولارًا، واستخدم بعضًا من رأس المال هذا العام في شراء كاندير بقيمة 25 مليون دولارًا، وفي منتصف السبعينيات من القرن العشرين، أثبتت فترة صعبة لبيركشاير وبحلول عام 1974 خفض سعر سهمه وتناقصت القيمة الكاملة إلى 19 مليون دولار بعد بلوغه 44 مليون دولارًا.

 

لم يكن بوسع شخص مثل بافيت أن يترك هذا جانبًا، فقد تعافى ماليًا وبحلول نهاية العقد زادت ثروته إلى 67 مليون دولارًا في سن 47 عامًا وبحلول نهاية 1970 كان متوسط دخل الأسرة في الولايات المتحدة حوالي 16530 دولارًا أمريكيًا.

 

وارن بافيت في الخمسينيات من عمره: مرحلة الملياردير

 

بلغ صافي قيمة رأس مال بافيت عام 1982 حوالي 376 مليون دولارًا وارتفع إلى 620 مليون دولارًا في عام 1983، وفي عام 1986 عندما كان عمره 56 أصبح بافيت مليارديرًا، وذلك عندما كان ربح الموظف المتواضع 50 ألف دولارًا في السنة بشركة بيركشاير هاثاواي.

 

في هذه الأثناء، كان متوسط الأسرة في عام 1986 ما يقرب من 24900 دولارًا أمريكيًا وعندما اقترب بافيت من نهاية الخمسينيات كانت ثروته حوالي 3.8 مليار دولار.

 

وارن بافيت في الستينيات من عمره: نمو هائل في الثروة

 

في رسالته للمساهمين في بيركشاير هاثاواي عام 1990، كتب بافيت أنه يعتقد أن صافي قيمة الشركة سوف تنخفض خلال هذا العقد، والنصف الثاني من عام 1990، ولكن في أواخر ذلك العام تمكنت الشركة من الإغلاق عند قيمة 362 مليون دولار ومع دخوله الستينيات من عمره نمت ثروة بافيت الشخصية إلى 16.5 مليار دولار وهو الوقت الذي بلغ فيه 66 عامًا. كان دخل الأسرة المتوسطة حوالي 42 ألف دولار.

 

وارن بافيت في السبعينيات من عمره: العمل الخيري والنمو أكثر

 

في غضون ست سنوات -بداية من سن 66 إلى سن 72- كان صافي ثروة بافيت أكثر من الضعف، فقد بلغت ثروته الصافية في 72 سنة حوالي 35.7 مليار دولار، وفي عام 2006، أصدر خطابات تبرع أعلن فيها أنه سيتبرع بنسبة 85% من ثورته إلى خمس مؤسسات مع مرور الوقت، وكان دخل الأسرة المتوسطة في عام 2000 حوالي 42148 دولارًا أمريكيًا.

 

وارن بافيت في الثمانينيات من عمره: السماء آخر حدود له

 

في منتصف أغسطس 2015، بلغت قيمة ثروته حوالي 67 مليار دولار، مما يجعله أغنى مليارديرات العالم خلف بيل جيتس وآخرون ، وفي 84 من عمره لم يتوقف وارن بافيت عن النمو، ورغم ثروته الهائلة فإنه يجني 100 ألف دولار سنويًا من شركة بيركشاير هاثاواي، في حين أن متوسط دخل الأسرة حوالي 51939 دولارًا أمريكيًا.

 

حاليًا يأتي وران بافيت في المرتبة الثالثة كأغنى شخص على كوكب الأرض بواقع ثروة حوالي 84 مليار دولار أمريكي.