ما هي تكلفة رحلات أبل الجوية كل عام؟ ستتفاجأ من الرقم!

 

رحلات أبل الجوية

وفقًا لتغريدة من حساب LAflyer عبر موقع تويتر، تبين أن شركة أبل تنفق ما يقرب من 150 مليون دولارًا أمريكيًا فقط على شركة طيران واحدة كل عام، وقد أكد ممثل الشركة هذه التصريحات لمنصة بيزنس إنسايدر.

 

 

أكد الممثل الرسمي لشركة يونايتد في بيانه قائلًا:

“المعلومات المقدمة من قبل موظفي شركة يونايتد كانت جزءًا من مشروع تجريبي محدود ركز على سان فرانسيسكو لتسليط الضوء على أهمية علاقاتنا مع الشركات ولا يُقصد تقاسمها علانية وتم وقف المشروع منذ ذلك الحين”.

 

“ذُكرت مجموعة صغيرة من العملاء بالإسم في هذه المادة المنشورة وقد اتصلنا بهم مباشرة ونعمل على رصد اعتباراتهم، وحذفت المادة المنشورة وسنمضي قدمًا في مراجعة ومراقبة مشاركة أي معلومات شخصية داخلية إلى الجمهور الذي يحتاج إلى معرفة هذه المعلومات الدقيقة”.

 

رحلات أبل الجوية: 50 مقعد في درجة رجال الأعمال  يوميًا

 

اشترت شركة أبل 50 مقعد يوميًا في الدرجة الأولى في الطائرات المتجهة إلى شنغهاي من سان فرانسيسكو وهي مقر تصنيع معظم منتجات شركة أبل في الصين، وتعتبر شنغهاي منطقة اتصال لوجيستية بمنطقتي تشنغتشو وشنتشن والتي كان يُطلق عليها مدن أيفون نظرًا لكثرة المكونات الإلكترونية التي يتم تصنيعها هناك لأجهزة أيفون الخاصة بشركة أبل.

 

اقرأ أيضًا >> جميع هواتف ايفون التي أطلقتها شركة أبل حتى عام 2018

 

تنقل شركة أبل الكثير من الناس إلى هونج كونج ومطار تاويوان الدولي بتايوان وذلك للبقاء على مقربة من سلسلة التوريدات الخاصة بها، وأكد مهندسوا شركة أبل السابقون أن السفر المتكرر للصين هو أحد السمات المميزة لبعض مكونات أجهزة أبل وتعتبر لندن من أكثر الوجهات غير التصنيعية لشركة أبل.

 

كشف التقرير كذلك أن كبار عملاء شركة يونايتد لم ينفقوا كل هذا القدر مثلما أنفقت شركة أبل، ويقصد بذلك شركات مرموقة مثل فيسبوك وبورش وجوجل والتي تنفق أكثر من 34 مليون دولار على رحلات يونايتد كل سنة.

 

أدرج تيم كوك ضمن قائمة موظفي أبل الذين لم يحلقوا داخل طائرات شركة يونايتد، بل يحلق بطائرات خاصة بناء على طلب مجلس إدارة شركة أبل ولم يتم رصدها ضمن رحلات أبل الجوية كل عام، وقد أنفق تيم كوك ما يقرب من 294082 دولار أمريكي على السفر الجوي الخاص خلال عام 2018، وذلك وفقًا لتقديرات SEC.

 

لا يجب أن يكون رد شركة يونايتد مفاجئًا نظرًا لحساسية هذه المعلومات، ففي الجزء السفلي من المُلصق الذي تم نشره كان هناك نص صغير يوضح سرية المعلومات وأنه لا يجب مشاركتها خارج يونايتد.