كاميرات بتقنية الذكاء الاصطناعي لقياس مدى سعادة العملاء في دبي

 

كاميرات الذكاء الاصطناعي لقياس السعادة – قُدمت الكاميرات الذكية لقياس مدى رضا العملاء في أربعة مراكز لسعادة العملاء في إمارة دبي في الإمارات العربية المتحدة، وذلك خلال الأسبوع الماضي عندما أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي أن نظام سوف يستخدم كاميرات دقيقة للغاية والتي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي.

 

تحتوي الأجهزة على اتصال لاسلكي وبلوتوث ويمكنها أن تأخذ 30 لقطة في الثانية الواحدة وذلك في محيط يصل إلى سبعة أمتار، وتقدم مراكز السعادة كذلك في هيئة الطرق والمواصلات خدمات أخرى مثل ترخيص المركبات والسائقين.

 

اقرأ أيضًا >> ما الخطر من وجود منصات الذكاء الاصطناعي التي تنتج صورًا وهمية؟

 

يقول ماهر شيره، مدير الخدمات الذكية في قطاع خدمات دعم التكنولوجيا أن المبادرة تهدف إلى قياس مؤشر سعادة العملاء من خلال الكاميرات الذكية التي تحلل مدى سعادتهم، وأشار كذلك إلى أن التقنية تحلل تعبيرات الوجه الخاصة بالعملاء دون حفظ للصور وذلك اعتبارًا للخصوصية قبل وبعد إجراء المعاملات في المركز.

 

أضافت هيئة الطرق والمواصلات أن كاميرات الذكاء الاصطناعي لقياس السعادة في دبي قادرة كذلك على إنتاج تقارير مفصلة عن مستويات سعادة العميل، مع ظهور تنبيهات فورية عندما ينخفض “تصنيف السعادة” الخاص بمركز من مراكز السعادة دون المستوى المحدد مسبقًا، وعندما يحدث ذلك يُمكنك اتخاذ إجراءات لاستعادة مستوى سعادة العملاء.

 

اقرأ أيضًا >> الذكاء الاصطناعي يُعيد كتابة محتوى إعلان سيارة ليكزس ES

 

طُورت هذه الكاميرا داخل الإمارات للحصول على صور ذات دقة عالية بمعدل 30 إطار في الثانية الواحدة ومحيط رؤية يصل إلى 65 درجة، ودون إطلاق للفلاش مع تجنب الحصول على صور مشوشة، تستطيع الكاميرات العمل على مدار 24 ساعة كما أنها تتقبل الدعم عن بّعد.