كامبريدج أناليتيكا تبتعد عن الساحة بإعلان الإفلاس وتوقف جميع خدماتها

164

خضوعًا لمطالبات الجميع وبتوقعات الكثير من المحللين أعلنت شركة كامبريدج أناليتيكا -التي استغلت بيانات وخصوصيات أكثر من 87 مليون مستخدم في شبكة فيسبوك بدون إذن- عن إفلاسها وإغلاق جميع مكاتبها في كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

 

جاء ذلك بعض الحملة الإعلانية السلبية التي واجهتها بعد تسببها في خسارة فيسبوك ملايين الدولارات وهو أمر كان من الصعب الاستمرار بسببه عمل الشركة. قدمت شركة كامبريدج أناليتيكا طلبًا لبدء إجراءات إعلان الإفلاس مع توقف جميع نشاطاتها كاملة.

 

نقلًأ عن صحيفة وول ستريت، اضطرت شركة كامبريدج أناليتيكا توقف جميع خدماتها من يوم الأربعاء الماضي وأخبر الموظفين بتسليم جميع ما يخص الشركة، وحزم أمتعتهم ومغادرتهم بأسرع وقت مع أمل تعويضهم في المستقبل القريب، وتعتبر كامبريدج أناليتيكا جزءًا من مجموعة إس سي إل جروب وهي أحد المتعاقدين الحكوميين وهي مختصة في الاستشارات السياسية والحملات الانتخابية.

 

جاء القرار بتوقف خدمات كامبريدج أناليتيكا بعد توقف شركة إس سي إل جروب عن خدماتها كذلك في المملكة المتحدة -التي تعتبر الشركة الحاضنة للشركة المزعومة- وأكدت كامبريدج في بيانها الرسمي أن الحصار الإعلاني الذي تسببت فيه فضيحة كامبريدج أدى إلى نفور جميع عملاء الشركة ولذلك قرر مسؤولوا الشركة عدم الاستمرار في إدارة الأعمال ولن يكون هناك علامة تجارية جديدة كذلك في هذه الأوقات العصيبة.

 

برغم عدم النية المعلنة لذلك، ذكرت مصادر أخرى أن بعض موظفي شركة كامبريدج أنالتيكا بدؤوا تطوير شركة جديدة تُدعى Emerdata والتي تتخذ من المملكة المتحدة مقرًا لها.