قوانين جديد تمنع شركة ZTE من استخدام اندرويد على أجهزتها في الولايات المتحدة

ازدادت مصائب الشركة الصينية ZTE حدة بعد اقتراح قوانين جديدة في الولايات المتحدة قد تقلل من مبيعاتها لكن حظر التزويد وقطعه عنها من شأنه أن يجعل الشركة غير قادرة على استخدام نظام اندرويد على أجهزتها، وذلك حسب ما بينت المصادر.

 

فقد أعلنت وزارة التجارة الأمريكية عن منعها الشركات الأمريكية من بيع القطع والأنظمة البرمجية إلى ZTE لمدة سبعة أعوام، ويأتي هذا القرار بعد قيام ZTE بخرق الاتفاق الذي تم التوصل إليه بعد تورط الشركة بتهريب بضائع إلى إيران.

 

وبعد ذلك تم اقتراح قوانين جديدة تمنع البرامج الحكومية من الشراء من الشركات المتهمة بتشكيل خطر على حماية شبكات الاتصالات في الولايات المتحدة، وهذا القرار من شأنه أن يعود بالضرر على كل من ZTE والشركة الصينية المنافسة هواوي.

 

كما تعقد هذه الخطوة العلاقات بين الولايات المتحدة والصين اللتان تبادلتا مليارات الدولارات من الرسوم الجمركية في الأسابيع الأخيرة، ويتخوف البعض من نشوب حرب تجارية تؤذي الخطط الاستثمارية بين البلدين.

 

ويعني قرار وزارة التجارة أن ZTE لن تتمكن من استخدام نظام اندرويد في أجهزتها المحمولة وذلك حسب ما بين مصدر مطلع، وقد تباحثت الشركة مع جوجل نتائج وعقبات هذا القرار لكن لا شيء واضح في الوقت الحالي.

 

ومن الجدير بالذكر أن ZTE طرحت 46,4 مليون هاتف ذكي العام الماضي مما يضعها في الترتيب السابع بين شركات اندرويد.

 

إضافة لذلك فإن القوانين الجديدة التي اقترحتها لجنة الاتصالات الفيدرالية FCC والتي قد تبلغ صورتها النهائية في نهاية العام الحالي تشكل خطوة جديدة ضمن مساعي الولايات المتحدة لمنع ZTE وهواوي من الحصول على حصة سوقية مهمة في الدولة.

 

فهذه القرارات قد تمنع الأموال من لجنة الاتصالات الفيدرالية – البالغة 8,5 مليار دولار والتي تتضمن مساعدات لخدمات الهاتف للمناطق الفقيرة – من أن تصرف على البضائع والخدمات من الشركات أو الدول التي تشكل تهديداً للحماية الوطنية فيما يخص تكامل شبكات الاتصالات.