فيسبوك يواجه عطلًا فنيًا هو الأكبر منذ عام 2008

ليس النداء الأخير وليس هناك حظر ومارك زوكربرج بريء من ذلك!

عطل فيسبوك –

انتشرت بعض المشاركات الغريبة صراحة عبر شبكة فيسبوك بالشرق الأوسط، والتي تفيد أنه سيتم اختراقك أو أن النداء الأخير لك لتلوذ بالفرار وتحمي حسابك، أو ان مارك زوكربرج نفسه يدعوك لحماية حسابك ببعض الملصقات والتعليقات، وكل ذلك كان من باب الجهل، وعلى عكس الحقيقة تماماً، فما هي الحقيقة؟

 

الحقيقة أن منصة فيسبوك عانت من بعض الأعطال أمس والتي استمرت لأكثر من 14 ساعة في جميع المنتجات الخاصة بشركة فيسبوك وذلك في مناطق كثيرة حول العالن، ولم يتأثر موقع التاوصل الاجتماعي فيسبوك فقط وإنما تأثر كذلك تطبيقي إنستجرام وواتس آب.

 

لم تتعرض منصة فيسبوك إلى هذا العطل منذ عام 2008 والتي كانت فيه آخر مرة بشريحة مستخدمين نحو 150 مليون مستخدم، أما الآن فالمنصة تمتلك نحو 2.3 مليار مستخدم شهريًا.

 

اقرأ أيضًا >> انخفاض مستخدمي فيسبوك في الولايات المتحدة بأكثر من 15 مليون منذ 2017

 

بدأت المشاكل تظهر مع ظهر أمس، لكن مع صباح اليوم كانت هناك علامات انتعاش كبيرة بخلاف أمس، وكان التعطل مؤثرًا لوصوله إلى ثلاث منصات كبرى في التواصل الاجتماعي والرسائل الإلكترونية، وسارعت شركة فيسبوك بإعلانها عن حل المشكلة في أسرع وقت، ومع صباح اليوم بدأت منصة إنستجرام بالفعل في استعادة عملها بشكل طبيعي.

 

وردًا على الشائعات المنشورة عبر المنصة، فقد أكدت فيسبوك أن انقطاع الخدمة لم يكن نتيجة هجوم إلكتروني من نوع DDOS والتي تنتج عن إغراق الخدمات بحركة مرور أكثر مما تتحمله، وأن الخطأ كان متعلقًا بقواعد البيانات الخاصة بالمنصة.

 

بدأت المشكلة بعدم قدرة المستخدمين على نشر أي شيء خلال موقع فيسبوك، وكذلك لم يستطع مستخدموا إنستجرام من تحديث حالاتهم، ولم يستطع المستخدمون إرسال رسائل عبر تطبيق ماسنجر فيسبوك.

 

اقرأ أيضًا >> فيسبوك تستخدم تطبيقاتها لتتبع أي تهديدات لموظفيها أو مكاتبها

 

أشارت خريطة انقطاع الخدمة غلى أن المشكلة كانت عالمية، ولا تزال هناك بعض المناطق في أوروبا وآسيا تعاني من هذه المشكلة، وأفادت أنباء أن فيسبوك -التي تعتمد في أرباحها على الإعلانات- أن هناك إمكانية لاسترداد مبالغ المعلنين المدفوعة، وقد أثرت المشكلة كذلك على خدمة فيسبوك Workplace التي تسخدمها الشركات في التواصل داخليًا.